إسلاميات

متى يكون اخر ايام التشريق

متى يكون اخر ايام التشريق

أيام التشريق، هي الثلاثة أيام التالية ليوم النحر، أي أنها توافق أيام 11 و 12 و 13 من شهر ذي الحجة.

  • وآخر أيام التشريق هو يوم 13 من ذي الحجة.
  • وقد ذكر الله عز وجل أيام التشريق في قوله تعالى في سورة البقرة: “وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ“”.
  • وهناك عدة مصطلحات أُطلقت على كل يوم من أيام التشريق.
  • فمصطلح يوم القر أُطلق على اليوم الأول من أيام التشريق وثاني يوم من أيام العيد، وذلك لأن الناس يبيتون في مِنى، بعد التعب الذي أصابهم بعد أعمالهم في يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر.
  • ومصطلح يوم النفرة الأولى أُطلق على اليوم الثاني من أيام التشريق واليوم الثالث من أيام العيد، وسبب إطلاق هذا الاسم عليه هو جواز مغادرة رمي الحجار دون إثم، لمن أراد أن يتعجل في يومين.
  • أما مصطلح يوم النفرة الثانية، فقد أُطلق على اليوم الثالث من أيام التشريق وهو اليوم الرابع من أيام العيد.

لماذا سميت أيام التشريق

بداية، فإن مصطلح كلمة التشريق يشير إلى تقديد اللحم، أي جعله مقددًا.

  • ويتم تقديد اللحم بتقطيعه إلى قطع صغيرة، ثم تجفيف تلك القطع بوضعها على الجبال والصخور تحت الشمس مباشرة.
  • وقد أُطلق على أيام التشريق هذا الاسم نظرًا للعادة التي كان الناس يتبعونها في حفظ اللحم من الفساد لمدة 3 أيام ومن ثم يستطيعون تناوله، وتلك العادة هي نثر قطع اللحم على الصخور والجبال أسفل الشمس لتجفيفها وامتصاص الرطوبة منها.
  • وكانت تلك الطريقة تُتبع قديمًا طوال أيام الحج، للحفاظ على لحوم الأضاحي والهدي من التلف.
  • ومن الأسباب الأخرى لإطلاق مصطلح التشريق على الأيام التالية للنحر، هو انتظار الناس طلوع الشمس حتى يذبحون الأضاحي، فيتم الذبح في النهار فقط، وذلك عملًا بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن كانَ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلَاةِ فَلْيُعِدْ”.
  • أي أنه سُمي يوم النحر بهذا الاسم أولًا، ثم سُميت بعده أيام التشريق، فصلاة العيد تُصلى في هذا اليوم ولكن بعد شروق الشمس.
  • ومن أسباب تسمية أيام التشريق بهذا الاسم، هو أن التشريق هو التشريح.

ما يستحب في أيام التشريق

هناك العديد من الأعمال المُستحب القيام بها في أيام التشريق الثلاثة وهي:

ذكر الله في أيام التشريق

وهناك العديد من المواضع الواجب ذكر الله فيها بتلك الأيام المباركة وهي:

  • بعد الصلوات المكتوبات، حيث يذكر العبد ربه بعد كل فريضة حتى آخر أيام التشريق، فقد كان عمر -رضي الله عنه- يكبر في قبته بمنى، فيسمعه أهل المسجد فيكبرون, ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرًا.
  • الإكثار من ذكره الله في أيام التشريق، تنفيذًا لأمر الله عز وجل والذي جاء في قوله تعالى في سورة البقرة: “فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ * وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”، ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنها أيام أكل وشرب وذكر لله -عزَّ وجل”.
  • التسمية بالله عند بدء الطعام والشراب، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله -عزَّ وجل- يرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، ويشرب الشَّربة فيحمده عليها” رواه مسلم.
  • التسمية بالله والتكبير عند ذبح الأضحية، تنفيذًا لقول الله تعالى في سورة الحج: “وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ”، ويمتد هذا الذكر حتى اليوم الأخير من أيام التشريق.

الدعاء في أيام التشريق

مما يُستحب فعله في أيام التشريق الثلاثة هو الدعاء، استغلالًا لبركة تلك الأيام، ولاستجابة الدعاء فيها.

  • فقد كان عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه- يقول في خطبته يوم النحر: “بعد يوم النحر ثلاثةُ أيام، التي ذكَرَ الله الأيامَ المعدودات لا يُرد فيهن الدعاء، فارفعوا رغبتكـم إلى الله عز وجل”.
  • وخير الدعاء الذي يُقال في تلك الأيام المباركة: “رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّار”.

أعمال يوم التشريق

بالنسبة للحجاج، فهم يقومون في أيام التشريق بأعمال محددة وهي:

  • المبيت بمِنى: فبعد أن ينتهي الحاج من طواف الإفاضة، يذهب إلى مِنى للمبيت بها، وذلك في ليلتي 11 و 12 من ذي الحجة، ويمكن أن يبقى فيها نهارًا، ويُستثنى من ذلك الرعاة والسقاة.
  • رمي الجمرات: حيث يقوم الحاج برمي 3 رميات، في كل يوم من أيام التشريق، وعندما يرمي الجمرتين الصغرى والوسطى، يمكنه أن يذهب إلى الكعبة ليدعو ربه سبحانه وتعالى.
  • يقع مكان رمي الجمرة الأولى بعد مسجد الخيف، وعندما يذهب الحاج إلى هذا المكان يرمي 7 حصيات بشكل متتالٍ، وحتى يسقط الحصى في الحوض؛ فمن الأفضل وقوف الحاج في أقرب مكان من الجمرات، وفي كل رمية يقوم برفع يده والتكبير.
  • وعدد حصيات الجمرة الوسطى هو 7 حصيات يرميها الحاج بشكل متتال، وعندها يرفع يده ويكبر، ثم يستقبل القِبلة ليدعو الله.
  • وعدد حصيات جمرة العقبة هو 7 حصيات أيضًا، يتم رميها بشكل متتال، ثم يقوم الحاج بالتكبير.

ما هي أيام التَّشْرِيقِ التي يحرم صومها

يُحرم الصوم في أيام التشريق الثلاثة.

  • فقد قال -عليه الصلاة والسلام- في حديثه: لا تصوموا هذه الأيام، فإنها أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل”.
  • وروى أبو داود عَنْ أَبِي مُرَّةَ مَوْلَى أُمِّ هَانِئٍ أَنَّهُ دَخَلَ مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَلَى أَبِيهِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَقَرَّبَ إِلَيْهِمَا طَعَامًا ، فَقَالَ : كُلْ . فَقَالَ : إِنِّي صَائِمٌ . فَقَالَ عَمْرٌو : كُلْ فَهَذِهِ الأَيَّامُ الَّتِي كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا بِإِفْطَارِهَا ، وَيَنْهَانَا عَنْ صِيَامِهَا . قَالَ الإمام مَالِكٌ : وَهِيَ أَيَّامُ التَّشْرِيقِ”.
  • وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: “أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ: يَوْمِ الْأَضْحَى، وَيَوْمِ الْفِطْرِ”. أخرجه مسلم في “صحيحه.
  • وعَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ» أخرجه مسلم في “صحيحه”.
  • ويُستثنى من النهي عن صيام أيام التشريق، الحاج الذي لم يجد الهدي.
  • والدليل على ذلك ما جاء عن عائشة وابن عمر -رضي الله عنهما- قالا: (لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي) رواه البخاري.
  • كما جاء في قول الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- : “يجوز للقارن والمتمتع إذا لم يجدا الهدي أن يصوما هذه الأيام الثلاثة حتى لا يفوت موسم الحج قبل صيامهما. وما سوى ذلك فإنه لا يجوز صومها، حتى ولو كان على الإنسان صيام شهرين متتابعين، فإنه يفطر يوم العيد والأيام الثلاثة التي بعده، ثم يواصل صومه.

ايام التَّشْرِيقِ هل يجوز الصيام فيها

لا، فأيام التشريق من الأيام التي يُحرم الصوم فيها، وكما سبق وأن ذكرنا؛ فلا يمكن أن يصوم أيام التشريق إلا الحاج الذي عجز عن الهدي.

المراجع