القسم الطبي

أسرع طريقة لعلاج الحزام الناري

أسرع طريقة لعلاج الحزام الناري

يعد الحزام الناري من أبرز الأمراض الجلدية التي تتسبب في الشعور بالانزعاج لدى المصابين بها، وذلك لما يسببه من ألم والتهابات في المنطقة المصابة، إلى جانب أنه يؤدي إلى ظهوره في شكل طفح جلدي، ويُعرف الحزام الناري بهذا الاسم؛ لأن الطفح الجلدي الذي يظهر على الجلد يتخذ شكل حزام الذي يعد في الأصل عدوى فيروسية، وفيما يلي في مواضيع يمكنك التعرف على طرق علاج هذه الحالة:

العلاج الطبي للحزام الناري

  • يصف الطبيب المختص للمصاب بالحزام الناري أدوية تعمل على التحكم في ظهور الأعراض والتقليل منها، إلى جانب تعزيز الشفاء من هذه الحالة.
  • تشمل الأدوية التي يصفها الطبيب المختص مسكنات الألم مثل باراسيتامول وأيبوبروفين، وهي أدوية تقلل من الشعور بالألم الذي يسببه الحزام الناري.
  • كما يصف الطبيب المختص مضادات الفيروسات التي تقاوم عدوى الفيروس، ومن أبرزها: دواء أسايكلوفير Acyclovir.
  • في حالات الشعور بألم حاد في الأعصاب، فإن الطبيب المختص يصف مضادات الصرع أو الاكتئاب.

العلاج المنزلي للحزام الناري

تساهم العلاجات المنزلية في الحد من أعراض الحزام الناري، وتشمل ما يلي:

  • يجب تجفيف المنطقة المصابة بالحزام الناري بمنشفة خاصة لتجنب انتشار العدوى.
  • تطبيق كمادات باردة على المنطقة المصابة لعدة مرات يوميًا للتقليل من الألم والاحمرار.
  • تفادي الحكة عبر تجنب استخدام ملابس ضيقة.
  • الاستحمام بماء بارد وليس ساخناً.
  • تناول مكملات فيتامين ج وفيتامين د لتقوية المناعة.
  • تجنب مسببات التوتر والضغط النفسي.

مدة علاج الحزام الناري

  • فترة العلاج تتراوح ما بين أسبوعين إلى 6 أسابيع، وتختلف كل حالة في فترة العلاج وفقًا لمدة شدتها.
  • تبدأ الأعراض في التحسن في فترة تتراوح ما بين أسبوع إلى عشرة أيام حيث تجف البثور وتُقشر، وبالتالي تقل البثور تدريجيًا في الظهور.

الأكل الممنوع لمرض الحزام الناري

يجب الانتباه إلى أن هناك مأكولات يجب الامتناع عنها طوال فترة الإصابة بالحزام الناري، وذلك لأنها تؤثر بالسلب على قوة المناعة:

  •  الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • الأطعمة المعلبة مثل معلبات التونة.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأمينية مثل: الطماطم، المكسرات، التوت الأسود والأزرق، الحبوب الغذائية، فول الصويا ومشتقاته، الشيكولاتة.
  • الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل المكرونة والأرز والدقيق الأبيض.
  • مشروبات الكافيين مثل الشاي والقهوة
  • المأكولات المصنعة مثل الهوت دوج.
  • الحلويات.
  • العصائر التي تحتوي على نسبة عالية من السكر مثل المشروبات الغازية.
  • تطبيق كربونات الصوديوم على المناطق المصابة للحد من الإحساس بالحكة.
  • تجنب استخدام منتجات لا تحتوي على عطور حتى لا تزيد من التهابات المنطقة المصابة.

الأطعمة المفيدة لمرضى الحزام الناري

على الجانب الآخر هناك أطعمة مفيدة لمرضى الحزام الناري، والتي يوصي بتناولها لتقوية المناعة، وتشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج مثل: البروكلي، البرتقال، الليمون، الفلفل الأخضر.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ مثل: البيض، البطاطا الحلوة، السبانخ، المشمش.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب12 والأحماض الأمينية مثل: البروكلي، الأسماك، السبانخ، الدواجن.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين هـ مثل: الأسماك، الكيوي، زيت الزيتون.

أعراض الحزام الناري

هناك عدة علامات تشير إلى الإصابة بالحزام الناري، والتي تشمل ما يلي:

  • الإحساس بالألم.
  • ظهور طفح جلدي أحمر.
  • انتشار بثور حمراء اللون بداخلها سائل.
  • الرغبة في الحكة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • التعرض لحساسية من الضوء.
  • الإحساس بصداع.
  • انتشار الحزام الناري في جانب منطقة الخصر، أو في الوجه أو على العنق، أو مناطق أخرى مثل الصدر والفخذ وحول العين.
  • الإحساس بعدم الراحة.

مضاعفات الحزام الناري

قد يؤدي الحزام الناري إلى التعرض للمضاعفات التالية:

  • الإصابة بالتهابات جلدية ناتجة عن التعرض لعدوى البكتيريا.
  • الإصابة بمشكلات صحية في الأعصاب من بينها مشاكل في السمع والإصابة بشلل في الوجه.
  • في حالة انتشار الحزام الناري قرب العين، فهذا يزيد من احتمالية الإصابة بالعمى.
  • التعرض لألم في الأعصاب.

متى يجب مراجعة الطبيب المختص

يجب مراجعة الطبيب المختص في الحالات التالية:

  • في حالة كبار السن فوق 70 سنة.
  • في حالة أن الحزام الناري في مكان قريب من العين.
  • في حالة انتشار الحزام الناري في مناطق أخرى من أنحاء الجسم.
  • في حالة التعرض لضعف المناعة في الأصل.
  • في حالة شعور بألم شديد من الحزام الناري وعدم تحسن الأعراض.

أسباب الإصابة بالحزام الناري

  • يرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة بالحزام الناري التعرض لفيروس جدري الماء، حيث أن الفئة الأكثر عرضة لهذه الحالة من أصيب بجدري الماء من قبل.
  • عند الإصابة بالحزام الناري لأول مرة، فإن الفيروس يبقى داخل الجهاز العصبي خاملاً، وفي أي وقت من الأوقات قد ينشط من جديد لتعاود الإصابة بالحزام الناري.
  • كما أن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالحزام الناري هم من يعانون من ضعف المناعة، سواء كانوا بالغين أو كبار السن.

هل الحزام الناري معدي

  • يعد الحزان الناري من أبرز الأمراض المعدية، حيث تنتشر العدوى من شخص مصاب إلى شخص سليم في حالة لمس المنطقة المصابة، وفي تلك الحالة يُصاب بجدري الماء.
  • يجب أثناء فترة العلاج تفادي الاتصال بالفئات التي تعاني من ضعف المناعة مثل الأطفال والحوامل.

عوامل الخطر

تزداد احتمالية الإصابة بالحزام الناري في الحالات التالية:

  • في حالات كبار السن فوق سن 50 سنة.
  • في حالات تناول بعض الأدوية مثل الستيرويدات.
  • في حالات تلقي العلاج الكيميائي للسرطان.
  • الإصابة بمرض السرطان وفيروس نقص المناعة وغيرها من الأمراض التي تقلل من مقاومة جهاز المناعة للأمراض.
  • في حالة الإصابة بجدري الماء من قبل.

المراجع

1