القسم الطبي

أسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس

أسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس

عند الشعور بعدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية؛ يمكن اللجوء إلى عدة وسائل لحل تلك المشكلة وهي:

  • استنشاق البخار الساخن، وذلك لمفعوله في فتح المجاري التنفسية وإذابة المخاط المتراكم بها، وذلك من خلال إحضار وعاء وملأه بالماء الساخن وإضافة إليه بضع قطرات من الزيوت ثم تغطية الوجه بمنشفة ووضع الرأس فوق الوعاء، والحصول على نفس عميق خلال استنشاق البخار لعدة دقائق.
  • إذا كان ضيق التنفس مزمن نتيجة الإصابة بمرض الربو؛ فيجب أن يكون هناك خطة علاجية لتجنب حدوث نوبات شديدة، وذلك من خلال استخدام الأدوية الموسعة للقصبات الهوائية والمجاري التنفسية والتقليل من الألم المصاحب لها.
  • إذا كان ضيق التنفس نتيجة الإصابة بأمراض في القلب؛ فيتم علاجه من خلال الحصول على أدوية للقلب والأوعية الدموية، مثل الأدوية التي تساعد على خفض ضغط الدم، والأدوية المدرة للبول لتخليص الرئتين من السوائل الزائدة.
  • إذا كان ضيق التنفس ناتجاً عن الإصابة بعدوى ما مثل الالتهاب الرئوي البكتيري؛ فيجب تناول المضادات الحيوية التي تساعد على التقليل من الأعراض المصاحبة لتلك الحالة.
  • عند الإصابة بضيق تنفس نتيجة الإصابة بفقر الدم؛ فيتم الحصول على مكملات الحديد، وتناول الأطعمة المليئة بالحديد.
  • استخدام أدوية تساعد على علاج ضيق التنفس إلا في حالات الإصابة بنوبات الربو الحادة، ومن تلك الأدوية مضادات الالتهاب الاستيرويدية، مضادات القلق التي تهدئ المريض وتقلل شعوره بضيق التنفس، الأدوية الأفيونية التي تبطئ التنفس.
  • هناك بعض الحالات التي تعاني من ضيق تنفس نتيجة انخفاض نسبة الأكسجين في الدم، ويتمثل علاج تلك الحالات في وضع أنبوب أكسجين على فتحتي الأنف للمساعدة على التنفس بشكل طبيعي، وفي حال فشل الرئتين يتم استخدام أجهزة التنفس الصناعي من أجل إمداد الرئتين والمسالك الهوائية بالهواء مع الأكسجين.

تمارين للتخلص من ضيق التنفس

هناك مجموعة من التمارين التي تساعد على علاج ضيق التنفس وهي:

  • الجلوس على كرسي أمام طاولة ووضع كفتي القدم على الأرض، ويكونا مقابلين للطاولة، ثم تقديم الصدر إلى الأمام وإرخاء اليدين على الطاولة، ووضع وسادة على الطاولة ثم وضع الرأس عليها.
  • إرخاء الجسم والشعب الهوائية من خلال الوقوف عند حائط وإرخاء الفخذين عليه، ثم وضع اليدين على الفخذ وإرخائهن، ثم تحريك الصدر إلى الأمام، مع الحفاظ على الاتكاء على الحائط وإرخاء اليدين.
  • إبطاء التنفس حتى يؤخذ كل نفس بشكل أعمق، وذلك من خلال إرخاء عضلات الرقبة والكتفين والتنفس ببطء عن طريق الأنف وإغلاق الفم والعد حتى 2، ثم زم الشفاه كأنها تأخذ وضع التصفير، والإبقاء على تلك الوضعية ثم إخراج الهواء ببطء.
  • بالنسبة لمن يعاني من ضيق أو انقطاع التنفس خلال النوم، فمن الأفضل ممارسة تمرين الاستلقاء، وهو الاستلقاء على أحد الجانبين ووضع وسادة بين الساقين واستخدام وسائد في رفع الرأس، أو الاستلقاء على الظهر ورفع الرأس وثني الركبتين ووضع وسادة تحتهما.
  • تمرين التنفس الحجابي، وفيه يتم الجلوس على كرسي مع ثني الركبتين والرأس والكتفين ثم وضع اليد على البطن والتنفس ببطء عن طريق الأنف مع شد العضلات خلال الزفير وإخراج الزفير من الفم والاستمرار في الزفير لفترة أطول من المعتاد قبل العودة للشهيق، ويتم تكرار هذا التمرين لمدة 5 دقائق في اليوم.
  • الوقوف بجانب طاولة مسطحة، ويكون ارتفاعها أقل من ارتفاع الكتف ثم وضع اليدين عليها، على أن تكون  الرقبة في حالة استرخاء، ثم وضع الرأس على الساعدين وإرخاء الكتفين.

مشروبات لعلاج ضيق التنفس

بالإضافة إلى الوسائل السابقة؛ هناك أيضًا مشروبات تساعد على التخلص من ضيق التنفس بالتدريج وهي:

  • القهوة الداكنة: حيث يقلل الكافيين الموجود بالقهوة من الإجهاد الذي يصيب عضلات الجهاز التنفسي، كما يزيد من كفاءة عمل الشعب الهوائية، ويعالج الأعراض المرافقة لمرض الربو.
  • شاي الزنجبيل: حيث يحتوي الزنجبيل على مركب الجنجرول، والذي يساعد على تخفيف التهاب الشعب الهوائية، ومن ثم تقليل ضيق التنفس.
  • الشاي الأخضر: نظرًا لاحتواء الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة التي تقلل من التهابات الرئة؛ فهو يُعد من المشروبات الفعالة في علاج ضيق التنفس، أو على الأقل التخفيف من حدته.
  • عرق السوس: يحتوي مشروب عرق السوس على مركب جليسيررهيزين، والذي يساعد على التقليل ضيق التنفس كأحد أعراض الإصابة بمرض الربو، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناوله خاصة في حالة معاناة المريض من مشكلات صحية.
  • شاي الأوكالبتوس: يحتوي هذا الشاي على مركب الأوكالبتول والذي يقلل من التهابات الرئة وتوسيع القصبات الهوائية، كما يقلل من إفراز المخاط، ويُنصح بنقع أوراقه في كوب ماء مغلي لمدة ربع ساعة، ثم تصفيته وتناول المشروب.
  • شاي أوراق الجوافة: تحتوي أوراق الجوافة على فيتامين سي الذي يساعد على تطهير المجاري التنفسية، ويحمي الرئتين والجهاز التنفسي من الإصابة بالالتهابات، وللاستفادة من تلك الخصائص يُنصح بغلي أوراق الجوافة وتناول المغلي الذي يمكن تحليته بالعسل الأبيض.
  • مغلي الزعتر: نظرًا لاحتواء الزعتر على مادة الثيمول وغيرها من المضادات الحيوية الطبيعية؛ فهو فعال في علاج ضيق التنفس، وذلك من خلال غلي الزعتر في الماء وتناول كوب من المغلي.
  • مشروب الشمر: أثبتت الدراسات قدرة الشمر على تفتيت البلغم والحد من تراكمه، وبالتالي يعمل على تهدئة السعال وعلاج ضيق التنفس، ولذلك يُنصح بتناول مشروب الشمر يوميًا.

علاج ضيق التنفس بالعسل

  • يُعد العسل علاجاً طبيعياً فعالاً لمشكلة ضيق التنفس، لدوره في علاج التهاب أنسجة مجرى الهواء.
  • كما أنه يساعد على زيادة إنتاج اللعاب الذي يعمل على تليين الممرات الهوائية وتقليل تهيج الحلق.
  • وللاستفادة من فاعلية العسل في علاج ضيق التنفس يُنصح بخلط ملعقة صغيرة منه مع كوب من الماء الدافئ وتناول المزيج من مرتين إلى 3 مرات يوميًا.
  • أو خلط المزيج السابق مع عصير نصف ليمونة والاحتفاظ بالخليط وتناوله عند الشعور بضيق التنفس.
  • أو خلط ملعقة صغيرة من العسل مع نصف ملعقة صغيرة من القرفة وتناول الخليط قبل النوم، حيث تساعد تلك الوصفة على التقليل من التهابات الحلق والتخفيف من البلغم.

نصائح لعلاج ضيق التنفس

هناك مجموعة من الإرشادات التي تساعد على علاج ضيق التنفس وهي:

  • إذا كان من يعاني من ضيق التنفس مدخنًا؛ فلا بد من إقلاعه عن التدخين، لأن التدخين يسبب الانسداد الرئوي المزمن، والإقلاع عنه يبطئ من تقدم تلك الحالة.
  • إذا كانت هناك أدوية موصوفة من قِبل الطبيب لعلاج تلك الحالة؛ فلا بد من تناولها بانتظام، مع تجهيز المعدات الضرورية لمد المصاب بالأكسجين عند حدوث النوبات.
  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية، والتي تساعد على إنقاص الوزن وزيادة اللياقة البدنية، وهي عوامل تقلل من فرص الإصابة بضيق التنفس.
  • عدم القيام بمجهود كبير عندما تشتد درجة الحرارة والرطوبة، أو عندما تقل درجة الحرارة بشدة، حتى لا يزداد ضيق التنفس والناتج عن الإصابة بأمراض رئوية مزمنة.
  • اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة صحي بممارسة الرياضة، وذلك في حالة الإصابة بالسِمنة، لأن إنقاص الوزن يقلل من فرص الإصابة بنوبات بضيق التنفس.
  • التقليل من ضيق التنفس والأعراض المصاحبة له من خلال تمرير الهواء البارد حول الرأس والوجه.
  • إدخال الخضروات والفواكه في النظام الغذائي اليومي.
  • تناول كميات كافية من المياه على مدار اليوم.

المراجع