القسم الطبي

طريقة قلب رأس الجنين للأسفل

طريقة قلب رأس الجنين للأسفل

وضع الجنين بداخل الرحم من أهم ما يجب الاهتمام به أثناء فترة الحمل، خاصة في شهور الحمل الأخيرة، فالجنين يتحرك حركة طبيعية بين الحين والآخر داخل الرحم، وبسبب ذلك يتمكن الطبيب من التأكد من صحة الجنين، ومعرفة نوعه سواء إن كان ذكرًا أو أنثى على سبيل المثال، ومع اقتراب شهور الحمل الأخيرة تبدأ مرحلة انتظار تغيير الجنين لوضعه استعدادًا لعملية الولادة.

  • فيلزم لعملية الولادة الطبيعية أن يكون رأس الجنين منقلبًا للأسفل، وفي بعض الأحيان يتأخر الجنين في تغيير وضعه، وفي بعض الأحيان الأخرى لا يتمكن الجنين من تغيير وضعه، وحينها تخضع المرأة الحامل لعملية الولادة القيصرية.
  • لهذا السبب تحرص الحامل دائمًا أثناء فترة الحمل على متابعة وضع الجنين، ومع اقتراب شهور الحمل الأخيرة يزداد الاهتمام بوضع رأس الجنين من أجل الاستعداد للولادة.
  • فالحالات الطبيعية يقوم الجنين بتغيير وضعه والانقلاب من تلقاء نفسه في الشهر التاسع من الحمل ومع اقتراب موعد الولادة، ولكن في حالة عدم حدوث ذلك يبدأ الطبيب في تجربة بعض الطرق من أجل المساهمة في عملية قلب رأس الجنين.
  • وتتضمن طرق قلب رأس الجنين للأسفل الآتي:
    1. يُمكن استخدام عدد من الأدوية الطبية الآمنة التي تساعد في إرخاء الرحم بشكل طبيعي، وهذا الأمر يُساعد في بعض الأحيان في قلب رأس الجنين للأسفل، وتلك الأدوية يُصرح بها من قبل الطبيب، كما أنها آمنة ولا تقوم بإحداث أي تأثيرات سلبية على الجنين.
    2. من الممكن أن يُساهم الضغط على البطن في قلب رأس الجنين، ولكن لا بد من الضغط برفق وبلطف، كما يجب أن يكون هذا الضغط في عدة مناطق معينة لكي يتم دفع الطفل ليقوم بقلب رأسه بلطف.
    3. من أجل تغيير وضع الجنين وقلب رأسه يُمكن التحرك باستمرار.
    4. هناك عدد من التمارين المختلفة تساعد الجنين في قلب رأسه للأسفل، ولكن يجب أن يُصرح بتلك التمارين من قبل الطبيب، وتعتمد أغلب تلك التمارين على إحداث بعض التغييرات في منطقة الرحم ليقوم الجنين بتغيير وضعه.
    5. يُنصح لقلب رأس الجنين ممارسة تمارين كيجل الخاصة بالحامل لمدة تتراوح قدرها من 5 إلى 10 دقائق يوميًا، وذلك من أجل شد وإرخاء عضلات الحوض وللاستعداد للولادة، وبالتالي سيتم تحفيز الجنين لتغيير وضعه وقلب رأسه.
    6. يُفضل لتغيير وضع الجنين وقلب رأسه استخدام كرة التمرين من أجل تحفيز وفتح منطقة الحوض، وسيؤدي ذلك إلى تحريك الجنين.
    7. يُقال أن الشعور بالبرودة من الطرق التي بإمكانها تغيير وضع الجنين، ويُمكن إتمام ذلك من خلال وضع كيس من الخضراوات أو الفواكه المُجمدة أعلى منطقة المعدة، يُمكن أن يؤدي ذلك لتحرّك الجنين وتغيير وضع رأسه، ولكن يرجى سؤال الطبيب أولاً.
    8. يتمكن الجنين من الشعور بالأحداث والحركة والأصوات الموجودة خارج الرحم، أي أنه يتمكن من سماع صوتك أو صوت والده، لهذا السبب يُنصح بأن تقوم المرأة بالتحدث مع الجنين بصوت مرتفع قليلاً، ويُمكن أن يقوم والد الطفل بفعل هذا الأمر أيضًا، فمن الممكن أن يؤثر ذلك في رد الفعل.

تمارين تدوير رأس الجنين للأسفل

يُنصح بممارسة عدد من التمارين الرياضية من أجل مساعدة الجنين في قلب رأسه للأسفل، وتلك التمارين يجب أن يُصرح بها من قبل الطبيب أولاً قبل البدء في ممارستها، ومن ضمن التمارين التي بإمكانها المساعدة في قلب رأس الجنين لأسفل الآتي:

تمرين المشي

المشي من التمارين الفعالة التي تساعد الجنين في قلب رأسه في بعض الأحيان، ويُمكن ممارسة هذا التمرين لمدة يتراوح قدرها من 30 ل 40 دقيقة يوميًا.

تمرين السجود

يُساعد هذا التمرين الجنين في الحركة وقلب رأسه للأسفل قبل الولادة، ويُمكن ممارسة هذا التمرين من خلال اتخاذ وضع السجود؛ ومن ثم يتم التحرك للأمام وللخلف عدة مرات برفق.

ويتم ممارسة التمرين لمدة لا يزيد قدرها عن 15 دقيقة لتجنب حدوث أي تقلصات ولضمان عدم وجود أي آلام.

تمرين الكرة المطاطية

تُساعد الكرة المطاطية في شهور الحمل الأخيرة بشكل كبير، ويتم ممارسة هذا التمرين من خلال الجلوس على الكرة فقط دون القيام بأي حركات، ويجب أن تكون الركبة في مستوى منخفض عن مستوى الفخذين.

هذا التمرين يُساهم في زيادة ردة فعل الجنين ليقوم بقلب رأسه لأسفل، ويُمكن أن يستمر لمدة يتراوح قدرها من 20 ل 30 دقيقة.

تمرين القرفصاء

يقوم تمرين القرفصاء بتحفيز الجنين لقلب رأسه لتتم عملية الولادة بشكل طبيعي، ويُمكن ممارسة هذا التمرين من خلال الجلوس على أرض مستوية؛ ومن ثم يتم إسناد الرأس ليكون مستقيمًا على الحائط، بعدها يتم الجلوس في وضع القرفصاء، ويجب أن يكون هناك تلامس بين باطني القدمين.

ويتم ممارسة هذا التمرين لمدة يتراوح قدرها من 15 ل 20 دقيقة يوميًا.

أهمية قلب رأس الجنين للأسفل

تغيير وضع الجنين أثناء شهور الحمل من أهم ما يجب الاهتمام به، فهذا الأمر يساعد في الاطمئنان على صحة الجنين باستمرار، فحركة الجنين دليل على نشاطه، ومع اقتراب شهور الحمل الأخيرة يزداد الاهتمام بوضع الجنين بشكل كبير من أجل الاستعداد للولادة.

  • فإن وجود رأس الطفل لأسفل يسهل عملية الولادة، كما أنه أنسب وضع لإتمام تلك العملية، فرأس الجنين هي أكبر عضو فيه، وفور خروج الرأس يستطيع عنق الرحم التمدد، ويكون من السهل خروج بقية أجزاء الطفل.
  • وفي حالة التفكير في الولادة من خلال إخراج أعضاء الجسم الطبيعية في البداية قد لا يتمدد عنق الرحم، وبالتالي سيكون هناك خطر على حياة الطفل، فمن الممكن عدم إخراج رأسه بشكل صحيح، وممكن أن يحدث الكثير من المشاكل الطبية المختلفة.
  • لهذا السبب يعتبر قلب رأس الجنين للأسفل من أهم ما يجب الاهتمام به من أجل الولادة الطبيعية، لتجنب وجود احتمال الولادة القيصرية.

أسباب عدم انقلاب رأس الجنين

عدم انقلاب رأس الجنين خاصة مع اقتراب موعد الولادة من الأمور التي تثير القلق في النفوس، فتود أغلب النساء الولادة بشكل طبيعي، وفي حالة عدم انقلاب رأس الجنين تلجأ النساء للولادة القيصرية، لهذا السبب يتم طرح العديد من التساؤلات المختلفة عن سبب عدم انقلاب رأس الجنين من أجل التمكن من حل هذه الأسباب إذا كان هناك إمكانية تسمح بذلك من أجل إتمام عملية الولادة بشكل طبيعي، وتتضمن أسباب عدم انقلاب رأس الجنين الآتي:

تشوهات الجنين

في بعض الحالات النادرة يُمكن أن يؤدي تشوه الجنين في حالة إصابته بمشاكل في الجهاز العصبي إلى عدم تمكنه من تغيير وضعه أو قلب رأسه للأسفل.

تشوهات الرحم

تمتلك بعض النساء رحمًا مشوهًا، وهذا الأمر يتم اكتشافه بعد إتمام عدد من الفحوصات الطبية على منطقة الحوض سواء قبل الحمل أو أثناء الحمل.

ويكون هذا التشوه إما عيبًا خلقيًا، أو بسبب وجود أورام ليفية حميدة منتشرة في جدار الرحم أو بسبب إجراء عمليات جراحة سابقة في تلك المنطقة.

وينتج عن هذا التشوه تطور حجم الرحم بشكل مختلف عن الطبيعي، كما يؤثر أيضًا على الجنين، وذلك لأنه لا يتمكن من تغيير وضعه أو قلب رأسه للأسفل بسبب عدم وجود مساحة كافية يتمكن فيها من التحرك بحرية.

موقع المشيمة

يعتبر مكان المشيمة من ضمن العوامل المؤثرة على حركة الجنين، ففي حالة وجود المشيمة في منطقة منخفضة، أو في حالة تغطيتها لعنق القرب، أو في حالة وقوعها بالقرب من أعلى جدار الرحم، لا يتمكن الجنين من التحرك بحُرية من أجل تغيير وضعه وقلب رأسه.

وذلك لأنها حينها تقوم بسد المساحة القريبة برأس الجنين، وبالتالي لا يستطيع تغيير وضعه وقلب رأسه للأسفل ليكون مستعدًا للولادة.

الحبل السري

إذا كان الحبل السري قصير يؤثر هذا بشدة على الجنين وحركته، وذلك لأنه لا يستطيع التحرك وقلب رأسه، فالحبل السري حينها لا يُساعده على ذلك.

حجم السائل الأمنيوسي

حجم السائل الأمنيوسي المُحيط بالجنين من العوامل المؤثرة في حركة الجنين، فإذا كان حجم هذا السائل قليل عن المعدل الطبيعي، أو إذا كان أكثر من النسبة الطبيعية يُعاني الجنين حينها أثناء الحركة ولا يستطيع قلب نفسه.

فإذا كان حجم السائل قليلاً لن يتمكن الجنين من السباحة والالتفاف حول نفسه، وبالتالي لن يستطيع قلب رأسه للأسفل، وإذا كان حجم السائل كثيرًا، فسيظل الجنين يتنقل بين الأوضاع المختلفة، ولن يقوم بالثبات على وضع محدد من أجل الولادة.

الحمل المتعدد

يُقصد بالحمل المتعدد الحمل بأكثر من طفل في آن واحد، مثل الحمل في طفلين أو ثلاثة في نفس الوقت، حينها لا يكون هناك مساحة كافية في الرحم تسمح بحركة الأجنة، وبالتالي قد لا يتمكن أيًا منهم أو جميعهم من قلب رأسهم للأسفل بسبب صغر المساحة.

حجم الجنين

في بعض الأحيان يؤثر حجم الجنين في حركته، فكلما كان حجم الجنين كبيرًا نسبيًا، كلما كان من الصعب تغيير وضعه بسهولة، وهذا الأمر يؤثر في قلب رأسه لأسفل.