القسم الطبي

ايام الحجامة في الشهر

ايام الحجامة في الشهر

الأيام التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم هي أيام السابع عشر والتاسع عشر والواحد والعشرين من شهور السنة الهجرية.

ما هي الحجامة في الإسلام

الحجامة هي وسيلة طبية استخدمها العرب في شبه الجزيرة العربية منذ القدم لما لها من تأثير كبير في العلاج من الأمراض، وعندما ظهر الإسلام في شبه الجزيرة العربية أقرها الرسول -صلى الله عليه وسلم- كوسيلة للعلاج .

  • وبالبحث عن ما هي الحجامة وطريقة استخدامها في العلاج نجد أنها عملية استخراج الدم الفاسد من أماكن متفرقة ومحددة من الجسم سواء في الرأس أو الظهر أو الرقبة أو غيرهم من أماكن الجسم.
  • وقد كان العرب في الجاهلية يستعملون الحجامة كوسيلة علاجية للشفاء من بعض الأمراض بالتخلص من الدم الفاسد من الجسم، وبعض ظهور الإسلام أقر الرسول -صلى الله عليه وسلم- الحجامة كوسيلة علاجية وشرعها، بل ومن الثابت في السنة النبوية أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد احتجم وأيضاً دفع للحاجم أجره.
  • وقد أوصى الرسول -صلى الله عليه وسلم- الأمة الإسلامية بالعلاج بالحجامة .

الحجامة في الإسلام ووقتها

الحجامة لها مكانة كبيرة في الديانة الإسلامية، وتعتبر الحجامة في الإسلام من السنن المؤكد فعلها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،ومن ثم فكل من احتجم مأجور على عمله؛ لأنه اتبع إحدى سنن الرسول صلى الله عليه وسلم ومن تركها فليس عليه إثم.

  • ولا يعد التبرع بالدم نوع من عمليات الحجامة، بل يعد نوع من أنواع الفصادة التي هي خروج الدم من أماكن معينة من الجسم بطريقة محددة،  فليس كل خروج الدم من الجسم يسمى حجامة.
  • ويوجد العديد من المواضع في جسم الإنسان يمكن إجراء الحجامة فيها وتتمثل هذه المواضع في مؤخرة الرأس، الكاهل أي وسط القفل، الأخدان وهما جانبا العنق، وأسفل الفك السفلي للفم، الكاتفان، أعلى العصعص، وعند الزند، والساقين والعرقوب.
  • ويجب على الشخص الذي يقوم بعمل عملية الحجامة أن لا يأكل مأكولات زائدة نسبة الملح فيها بعد عملية الحجامة، بل يفضل أن يأكل مأكولات حلوة المذاق، وأن يتناول شوربة اللحم أو الدجاج بعد عمل عملية الحجامة.

أفضل وقت للحجامة

وتوجد أيام معينة في الشهر يجب فيها الاحتجام وهي أيام السابع عشر والتاسع عشر والواحد والعشرين من الشهر العربية أي شهور السنة الهجرية.

  • وقد ثبت في السنة النبوية أن الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- قد ذكر أيام التي يفضل فيها الحجامة في الحديث النبوي الشريف، فقد ورد عن عبد الله ابن عباس وابن مسعود -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال (خير يوم تحتجمون فيه سبع عشر وتسع عشر وإحدى وعشرين، وما مررت بملاء من الملائكة ليلة أسري بي إلا قالوا عليك بالحجامة يا محمد) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وقد ثبت في الأثر أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد تداوى بالحجامة وأمر -عليه الصلاة والسلام- والتداوي من الأمراض كما أمر بتعلم علوم الطب المختلفة.
  • ومن الحديث النبوي الشريف السابق يتضح لنا أن الأيام التي ذكرها الرسول الكريم للتداوي بالحجامة هي أيام وترية وهي أيام السابع عشر والتاسع عشر والواحد والعشرين من الشهور العربية الهجرية.
  • وكما يتضح من الحديث النبوي الشريف السابق أيضاً أن الملائكة قد أوصت الرسول صلى الله عليه، وسلم بالتداوي بالحجامة وأن يوصي بها أمته، ولعل الحكمة وراء ذلك هو جلب المنفعة وطرد الضرر.
  • والأماكن التي يمكن عمل الحجامة فيها في الجسم كثيرة ومتعددة وهي تختلف باختلاف الأمراض والأوجاع التي يشعر بها الشخص المريض.

تعليمات ما بعد الحجامة

يجب على الشخص الالتزام ببعض التعليمات بعد الحجامة:

  • يجب على الشخص الذي يقوم بعمل عملية الحجامة أن يبتعد عن المأكولات ذات نسبة الملح الزائدة.
  • وكذلك الابتعاد عن شرب اللبن بكل أنواعه وأصنافه، كذلك يجب عليه أيضاً الابتعاد عن شرب الماء بكثرة في يوم عمل الحجامة.
  • أما بالنسبة لأماكن عمل الحجامة، فيفضل الابتعاد تماماً عن عمل الحجامة في الأماكن الباردة، حيث إنها تورث النسيان، كما يفضل عمل الحجامة في وسط الرأس حيث يعد عملها كعلاج من وجع الرأس والصداع والنعاس والبرص والجذام والجنون.
  • كما أنه ليس من المستحب المداومة على عمل الحجامة والاعتدال في عملها حتى لا تأتي بآثار سيئة على صاحبها.