القسم الطبي

علاج المثانة العصبية بالحجامة

علاج المثانة العصبية بالحجامة

تعتبر الحجامة بطرقها المختلفة، تعمل على تحفيز الجلد، حيث إنها لا تعالج المنطقة بصورة مباشرة، بل إنها تحتوي المناطق التي تقوم الأعصاب بالسيطرة عليها، لما لوجود الكثير من التأثيرات الإيجابية التي تنتج عن الحجامة للجهاز العصبي؛ وكذلك الأعضاء التي يسيطر عليها.

  • تعتبر المثانة هي جزء من المناطق الذي يقوم الجهاز العصبي بالسيطرة عليها، لذلك من الشائع هو استخدام الحجامة في الأمراض الناتجة عن المثانة العصبية.
  • تعمل الحاجمة علة تحفيز النقاط، وتعتبر هي من طرق الطب الصيني البديل، حيث تعمل على تنشيط الدورة الدموية في المنطقة، كما أنها تعمل على الحفاظ على وظيفة المثانة.
  • ولها فوائد أخرى تعود بالنفع على الجسم، حيث إنها تعمل على تقوية الجهاز المناعي بشكل كبير، وكذلك تحسين صحة الإنسان العامة.

آلية العلاج بكؤوس الحجامة

يقوم الطبيب المعالج المتخصص بعلاج الحاجمة على الجزء العصبي المصاب، وفي أغلب الأحيان يقوم بتطبيق العلاج على الظهر؛ نظراً لتأثيره على المثانة العصبية يمكن فعل ذلك من خلال بعض الخطوات التي يجب أتباعها ومنها:

  • يجب أن يضع الطبيب المعالج مادة قابلة للاشتعال مثل الكحوليات، أو الأعشاب داخل هذا الكأس المخصص للحجامة.
  • يعرض الكأس للنار حتى يشتعل، وعندما تنطفئ يقلب الكأس الساخن من ناحية الفوهة على جلد المريض.
  • يمكن ترك الكأس على الجلد لمدة لا تقل عن 3 دقائق، ومن خلال تلك الفترة تقوم الأوعية الدموية بالاتساع، وتحمر المنطقة التي يقوم عليها العلاج، وهذا يعطي شكلا وكأنه عملية شفط.
  • يقوم الطبيب المعالج في المرحلة القادمة بإزالة الكؤوس، والبدء بجرح تلك المنطقة للعمل على إخراج الدم منها.
  • ويقوم بتكرير تلك الخطوات أكثر من مرة بحسب الحاجة، ومقدار التعب الذي يصل إليه المريض.

الأضرار الجانية للحجامة ونصائح منزلية لعلاجها

تعتبر الأضرار السلبية التي تسببها الحجامة هي قليلة نسياً مقارنة بالفوائد التي تقدمها، حيث ينتج عن الحجامة عدة أثار جانية ومنها:

  • الصداع والدوخة، والشعور بالغثيان.
  • يمكن أن يتسبب عنها بعض الالتهابات في الجلد، وظهور الكدمات والندبات، وذلك بسبب تعرض الجلد لحرارة عالية بسبب تلك الكؤوس الساخنة التي تم وضعها على الجلد.
  • تسبب توتر للجلد والإجهاد والشعور بآلام.
  • يمكن التحكم في الأعراض الناتجة عن المثانة العصية من خلال بعض الطرق الوقائية حتى لا تضطر للخضوع للحجامة.
  • يجب تدريب المثانة البولية على الإخراج في مواعيد محددة.
  • لا بد من الاهتمام بنظام صحي متوازن وتناول جميع العناصر التي تساعد الجسم على الوقاية من الأمراض وتقوية الجهاز المناعي.
  • يجب الحفاظ على الوزن المثالي، حتى يتم تخفيف الضغط على المثانة وعدم إلحاق الضرر بها.، كما أن زيادة الوزن تؤثر على الصحة العامة.

علاج المثانة العصبية بالأعشاب

يحدث للعديد من الناس فرط في نشاط المثانة، والذي يحدث للعديد من الأسباب التي يمكن أن تتسببها الشيخوخة، أو بعض الحالات الطبية، ويمكن أن تساعد بعض الأعشان والنباتات الطبيعية في علاج مشاكل المثانة ومن أشهرها:

فطر جانوديرما لوسيدوم (Ganoderma lucidum)

  • يعرف بفطر ملك الأعشاب، ويمكن استخدامه في علاج العديد من الأمراض والمشكلات، ومنها ارتفاع ضغط الدم، والتهابات الكبد، وأمراض السرطان، كما أنه يساعد على تقوية الجهاز المنعي للإنسان وتقوية الجسم لمهاجمة العديد من الأمراض، وعلاج المشكلات المتعلقة بالمثانة.

كابسيسين (Capsaicin)

  • تعتبر هي مادة مستخلصة من الفلفل الأحمر، والذي يمكن استخدامه في علاج الكثير من الأمراض ومنها متلازمة آلام الحوض والمثانة البولية، ويعتبر آلام الحوض هو عرض من أعراض فرط نشاط المثانة.
  • تساعد على تحسين وظائف المثانة البولية وتقوية القدرة لديها على تحمل البول.
  • ومن الجدير بالذكر أنه من الواجب الرجوع إلى الطبيب قبل استخدام أي نوع من أنواع الأعشاب

 حرير الذرة (Corn silk)

  • تعتبر خيوط الذرة هي الخيوط الموجودة في أكواز الذرة، والتي يقوم الكثير من الأشخاص بالتخلص منها ورميها.
  • يمكن استخدام تلك الخيوط في صنع بعض المستخلصات منها عن طريق غليها في الكماء، وتصفيتها، ثم شربها، فهي علاج قوى لمشكلات المثانة.
  • تستخدم هذه الخيوط في تقوية واستعادة الأغشية المخاطية في المسالك البولية لكي تمنع عدم تحكم المثانة في التحكم في البول.

أعشاب أخرى

إن علاج ضعف عضلة المثانة بالأعشاب شائع في العديد من بلدان العالم، والتي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص، ويوجد العديد من الأعشاب التي تستخدم لعلاج ضعف عضلة المثانة، والتي يكون من الصعب الوصول إليها في العديد من الدول العربية والتي يمكن عرضها على النحو التالي:

  • خلطة الأعشاب الصينية (Gosha-jinki-gan).
  • جانوديرما لوسيدوم (Ganoderma lucidum).
  • عشبة هاشمي جيو (Hachimi-jio-gan

علاج المثانة باتباع نظام غذائي

من خلال اتباع نظام غذائي يحتوي على الأطعمة المفيدة التي تساعد على الحفاظ على الصحة العامة للإنسان، ومن أهم وأشهر الأطعمة والمشروبات يمكن عرضها على النحو التالي:

بذور اليقطين

  • تحتوي بذور اليقطين على نسبة عالية من الأوميجا 3 الذهنية، والتي له الكثير من الفوائد بسبب احتوائها على زيت السمك، والتي تتميز بخصائصها التي تمنع الالتهابات وتقاومها.
  • يعمل زيت بذور اليقطين على تحسين الوظيفة البولية والعمل على تقليل أعراض المثانة البولية.

شاي كوهكي

  • هو شاي مستخلص من نبات شبه استوائي، وهو يوجد به العديد من مضادات الأكسدة، ويعمل على وقاية المثانة البولية من العديد من المشكلات، ويساعد على علاج كثرة التبول.

الأطعمة الغنية بالألياف

يجب تناول الأطعمة الغنية بالألياف، لكي لا يصاب الإنسان بالإمساك، حيث أن الإمساك يؤثر على المثانة ويعمل على ضغطهاا، ويمكن تجنبه من خلال بعض الأطعمة الغنية بالألياف ومنها:

  • الفول.
  • خبز القمح الكامل.
  • الفواكه.
  • الخضروات.

ولكي يتم تعزيز الأمعاء والحفاظ عليها يجب مزج بعض المواد مع بعضها وتناول معلقتين كبيرتين منها كل يوم في الصباح، ومنها: كوب من التفاح، كوب من نخالة القمح، 3/4 أكواب من عصير الخوخ.

المشروبات المفيدة للمثانة

يوجد العيد من المشروبات التي تساعد على علاج والمحافظة على المثانة طبيعاً بدون تدخل طبي ومنها:

  • عصير التوت لبري.
  • حليب الصويا.
  • ماء الشعير.
  • الشاي الخالي من الكفايين، مثل شاي الفواكه.
  • يعمل الكثير من الناس على تقليل شرب السوائل لتقليل الحاجة إلى التبول، ولكن هذا يعد خطأ كبير؛ حيث إنه يضر بتطريب الجسم ويؤثر على الكلى، ولا يصبح البول أكثر تركيزاً؛ مما يؤدي إلى التهاب المثانة.
  • ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي ينصح بتجنبها لتقليل فرط نشاط المثانة ومنها:
    • المحليات الصناعية.
    • الشوكولاتة.
    • الحمضيات.
    • القهوة والشاي.
    • المشروبات الغازية.
    • الأطعمة الحارة.

علاج فرط المثانة طبيعاً بممارسة عادات صحية

ياسعد اتباع بعصض العادات الصحية في علاج فرط المثانة والتي يمكن عرضها على النحو التالى:

  • يجب ممارسة التمارين الرياضية يومياً بانتظام، وعلى وجه الخصوص تمارين عضلات الحوض التي تعمل على تقوية عضلات المثانة البولية.
  • العمل على تجنب التدخين، حيث يؤثر التدخين على تهيج المثانة، وكذلك فرص الإصابة بسلس البول.
  • من الواجب عدم شرب السوائل قبل ساعتين إلى 3 قبل النوم مباشرة، حتى لا تكثر الحاجة إلى التبول بكثرة خلال ساعات النوم وإحداث أرق للشخص.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم، للتقليل من أعراض نشاط المثانة.