إسلاميات

معنى الرقيم في سورة الكهف 

سورة الكهف 

هي واحدة من أعظم السور بالقرآن الكريم، كما أنه ورد عنها العديد من الفضائل في الأحاديث النبوية الشريفة، هي سورة مكية وقد نزلت بعد سؤال أحبار اليهود عن ذي القرنين وأصحاب الكهف والروح، نزلت سورة الكهف جملة واحدة دون تفريق بين الآيات ويبلغ عدد آياتها نحو 110 آية، سميت بسورة الكهف نظرًا لأنها سردت قصة أصحاب الكهف بها. 

ورد عن فضلها العديد من الأحاديث النبوية الشريفة ومنها: قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “من حفظ عشرَ آياتٍ من أوَّلِ سورةِ الكهفِ عُصِم من فتنةِ الدَّجَّالِ. وروى الحاكم في المستدرك مرفوعا إن من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين. وصححه الألباني..

معنى الرقيم في سورة الكهف 

قد ورد في سورة الكهف قوله تعالى:” {أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا}. وهنا يشار إلى قصة الفتية المؤمنين أما عن معنى الرقيم فقد اختلف العلماء والفقهاء في التفسير وذكرت العديد من الأقوال ومنها: 

  • يقال أن الرقيم هو اسم الوادي أو القرية التي أوتى منها الفتية أصحاب الكهف.
  • ذكر ايضًا أنه اسم الحجر الذي حفر عليه أسماء فتية الكهف وتم كتابة القصص عليه. 
  • يقال أنه كلمة الرقيم تشير إلى كتب فيه قصة الفتية أصحاب الكهف وورد فيه كتابة الأسماء. 
  • لكن أرجح الطبري أن القول الأصح هو أن الرقيم هو المقصود به الحجر الذي حفر عليه أسماء الفتية أصحاب الكهف وقصصهم، ثم بعد ذلك علق على باب الكهف والذي ماتوا فيه. 

أصحاب الرقيم 

أصحاب الكهف أو أصحاب الرقيم هو مجموعة من الفتية الشباب لم يعرف عددهم بالتحديد سوى الله سبحانه وتعالى، قد فروا بدينهم وذلك خشية من قومهم وخشية الوقوع في الفتنة، بالإضافة إلى خوفهم من الملك الظالم الذي كان يقتل المؤمنين، وقد تركوا دين قومهم أصحاب الشرك بالله والذين يعبدون الأصنام والأوثان. 

قد فتح الله عليهم وأنار بصيرتهم بالأيمان بالله وقد يسر الله لهم تعالى كهف ذو فتحة واسعة، بابه مطل إلى ناحية الشمال حتى لا تدخله الشمس سواء في الشروق أو الغروب، وقد ربط الله على قلوبهم وطمأنهم ثم ناموا مدة ثلاثمائة وتسع سنوات كما جاء في القرآن الكريم. 

قد كان الله يقلبهم بين حين وآخر وهم في الكهف وذلك حتى لا تبلى أجسادهم وتأكلها الأرض في حالة عدم الحركة، ثم أحياهم الله مرة ثانية بعد هذه المدة، وذهب أحدهم إلى المدينة من أجل شراء الطعام والشرب وأدرك ما حل في المدينة بعد أن تغيرت وأصبح يسكنها المؤمنين الموحدين بالله. 

ما هي ديانة أصحاب الكهف 

لم يذكر في القرآن الكريم أي معلومات حول ديانة أصحاب الكهف والرقيم، مما قد دفع العديد من العلماء والفقهاء إلى البحث عن ديانة أصحاب الكهف، وتم البحث في السنة النبوية عن الديانة ولم يتم التوصل إلى أي معلومات أكيدة، ولم يتوصل أحد إلى الدين الذي اعتنقه أصحاب الكهف وفضلوه على الشرك بالله، وقد ذكر أنهم موحدين مؤمنين بالله سبحانه وتعالى. 

كيف مات أصحاب الرقيم 

لم يذكر في القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة كيف مات أصحاب الكهف، لكن قيل أنهم ماتوا بعد أن استيقظوا من نومهم لمدة 309 عام وبعد أن أدركوا ما حدث بالقرية وتحول أهلها إلى الإيمان بصورة مباشرة، وقيل أيضًا أنهم نزلوا إلى القرية وعاشوا بين أهلها المؤمنين حتى ماتوا، لكن لم يذكر الطريقة التي ماتوا بها أو متى ماتوا، وقد قال الله تعالى في سورة الكهف: {فَلا تُمارِ فيهِم إِلّا مِراءً ظاهِرًا وَلا تَستَفتِ فيهِم مِنهُم أَحَدًا}. أي أنه لا يجوز أن ننشغل بما هو غير ذي فائدة أو نفع. 

ما معنى الوصيد في سورة الكهف

ذكرت كلمة الوصيد في سورة الكهف وذلك في قوله سبحانه وتعالى :” “وَكَلبُهُم باسِطٌ ذِراعَيهِ بِالوَصيدِ لَوِ اطَّلَعتَ عَلَيهِم لَوَلَّيتَ مِنهُم فِرارًا وَلَمُلِئتَ مِنهُم رُعبًا. وقد ذكر العديد من التفسيرات حول معنى كلمة الوصيد من قبل علماء التفسير، تعني في اللغة العربية فناء المنزل، ويقال أن المقصود بها عتبة الباب أو الباب المغلق، وقد ذكر أيضًا أنها تعني أن كلب اصحاب الكهف نائم عند باب الكهف المغلق، لكن لم يتفق الفقهاء على معنى واضح وصريح لكلمة الوصيد التي ذكرت في سورة الكهف.