إسلاميات

أسباب تدهور الغابات

أسباب تدهور الغابات وكذلك طرق حماية الغابات، كما سنوضح فوائد الغابات، وكذلك سنتحدث عن أنواع الغابات، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

أسباب تدهور الغابات

1- الأطماع الاقتصادية ولجوء الإنسان لاقتلاع أنواع عديدة من النباتات والأشجار بهدف بيها والتربح منها.
2- الدول تعتمد على أنواع عديدة من أخشاب الأشجار في كثير من الصناعات.
3- يشكل رعى الماشية أحد أهم الأسباب للقضاء على الثروة النباتية الطبيهية في الغابات.
4- تعتبر حوادث اشتعال الغابات بالحرائق أبرز اسباب القضاء عليها؛ إذ تغطي في بعض الأحيان عشرات الكيلومترات داخل الغابات.
5- تتسبب البكتيريا والميكروبات ومختلف الآفات في القضاء على كميات هائلة من النباتات والمائنات الحية التي تعيش في الغابة.
6- اتجاه الدول لإزالة الغابات بهدف البناء مكانها وتسكين شعوبهم لحل مشاكل الكثافة السكانية لديها.

طرق حماية الغابات

1- دعم أعمال الحفاظ على الغابات:
– يمكن حماية الغابات من خلال الانضمام إلى المنظمات العاملة في مجال حفظ الغابات، وعادةً ما تكون هذه المنظمات غير ربحية، وتعتمد على التبرعات لممارسة عملها.
2- زيادة الوعي البيئي:
– تساهم زيادة الوعي بين الناس في حماية الغابات، حيث يمكن زيادة الوعي من خلال مشاركة مقاطع فيديو تُشجع الحفاظ على البيئة، عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، وتنظيم نزهات إلى الغابات المجاورة، والتعرف على جمالها، وكتابة رسالةٍ للمسؤولين عن صون البيئة وحمايتها.
3- حماية موارد الغابة:
– يجب الاهتمام بالموارد الطبيعية للغابات، والحفاظ على جودة الغابات ومياهها، وعدم السماح باستخدام مبيدات الأعشاب المُضرة بالأشجار، وإشعال النيران.
4- زراعة الأشجار:
– زراعة شجرةٍ جديدةٍ مكان كلّ شجرة يتمّ إزالتها.
– تجنب الإزالة الكاملة للغابات من خلال قطع الأشجار بطريقةٍ انتقائية.
– السماح للأشجار الصغيرة بالنمو، وعدم قطعها، وتأخير قطع الأشجار غير الناضجة.
– إنشاء محمياتٍ توفر أماكن آمنة لأنواع عديدة من النباتات والحيوانات.

فوائد الغابات

– توفير المساحات الخضراء، وتكثيف الغطاء النباتي.
– الحد من تدهور التربة.
– حماية ينابيع الماء.
– الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري؛ إذ إنّ النباتات والأشجار الخضراء تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون.
– توفير كميات كبيرة من الأكسجين النقي بفعل وجود الأشجار، إذ إنّ الهكتار الواحد من الغابات يمتص الغبار ويصفي حوالي ثمانية عشر مليون م³ من الهواء سنوياً.
– منح الإنسان الفرصة للتنزه، والاستمتاع بالطبيعة الخلابة، وممارسة بعض الأنشطة ضمن القوانين والحدود المسموح بها، كرياضة الركض في الغابات المُنبسطة، أو صيد بعض أنواع الطيور في الغابات الجبليّة.
– محاربة الفيروسات والأمراض، فبعض الأشجار كالجوز، والزيزفون، والشوح، تُحارب الفيروسات والبكتيريا، كما أنّ أشجار الكينيا تطرد الحشرات والبعوض.

أنواع الغابات

1- الغابات الاستوائية:
تتلقى معظم الغابات الاستوائية كميات كبيرة من الأمطار سنويًا (تصل إلى 100 بوصة)، والتي تنتشر بالتساوي على مدار العام. ومع ذلك، هناك بعض الغابات الاستوائية التي تتلقى هطول الأمطار الموسمية وتعاني من موسم الأمطار والجفاف. في حين أن الغابات الاستوائية لها طبقات عديدة، فإن معظم العناصر الغذائية موجودة في الغطاء النباتي داخل المظلة؛ لذلك، فإن التربة عادة ما تكون منخفضة في المحتوى المعدني والمغذيات وتسمح الجذور الضحلة “بالتقاط” أي مغذيات يتم إطلاقها عن طريق الأوراق المتحللة والقمامة الأرضية.
تعتبر الغابات الاستوائية ذات أهمية خاصة لأنها غنية بشكل غير عادي بالتنوع البيولوجي، وخاصة الحشرات والنباتات المزهرة، هذا المقدار الهائل من التنوع البيولوجي – الذي يمثل 50 إلى 80 في المائة من الأنواع النباتية والحيوانية في العالم، مع إمكانية وجود الملايين غير المكتشفة – هو ما يميز هذه الغابات ويجعلها فريدة من نوعها. في بضعة كيلومترات مربعة فقط، يمكن العثور على المئات – بل الآلاف – من أنواع الأشجار والنباتات.
وتعد إزالة الغابات وتأثيرها على البيئة واحدة من أكبر المخاوف في المناطق الاستوائية، خاصة داخل الغابات المطيرة التي تغطي مساحة صغيرة فقط (حوالي 7 في المائة) من سطح الأرض، بصرف النظر عن تنوعها البيولوجي الواسع، توفر الغابات الاستوائية منازل لعدد كبير من السكان الأصليين. وبالنظر إلى ما هو أبعد من عروض الغابات النموذجية، تزود الغابات الاستوائية الأسواق المحلية والعالمية بمجموعة متنوعة من المكونات للأدوية؛ ما يقرب من نصف الأدوية المستخدمة اليوم مرتبطة بالاكتشافات داخل هذه الغابات.
2- الغابات المعتدلة:
تتميز الغابات المعتدلة – الشائعة في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوراسيا واليابان – بأنها نفضية بشكل أساسي، وتتميز بأشجار الخشب الصلب الطويلة عريضة الأوراق التي تتساقط أوراقها الملونة ببراعة كل خريف. تشهد هذه الغابات درجات حرارة متفاوتة و 4 مواسم، حيث يؤدي الشتاء غالبًا إلى درجات حرارة أقل من درجة التجمد، بينما يؤدي الصيف إلى ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، ويختلف هطول الأمطار أيضًا، بمتوسط ​​30 إلى 60 بوصة سنويًا، مما يسمح بتربة متطورة وغنية بالمواد العضوية. كما أنها توفر موطنًا لمجموعة متنوعة من أنواع الثدييات الأصغر، بما في ذلك السناجب، والراكون، والغزلان، والذئب، والدب الأسود والعديد من أنواع الطيور، بما في ذلك نقار الخشب، والبوم، والصقور.
غالبًا ما تتأثر الغابات المعتدلة بالنشاط البشري نظرًا لوقوعها في أو بالقرب من أكثر المناطق الصالحة للسكن لطالما استخدمت الأراضي في هذه المناطق للزراعة والرعي، على الرغم من وجود مساحات شاسعة من تجديد الغابات ومساحات صغيرة من الغابات البكر وتعتبر الأخشاب الصلبة ذات قيمة في صناعة الأثاث والسلع الأخرى ، وقد تم تعديل العديد من الغابات المتبقية لاستيعاب الترفيه والسياحة.
3- الغابات الشمالية:
تقع الغابات الشمالية (المعروفة أيضًا باسم التايغا) جنوب التندرا وتمتد عبر مناطق واسعة من أمريكا الشمالية وأوراسيا. إنها واحدة من أكبر المناطق الأحيائية في العالم، وتضم حوالي 11 في المائة من مساحة اليابسة على الأرض، ولكن لها مواسم نمو قصيرة جدًا مع هطول قليل من الأمطار وتمثل عددًا قليلاً نسبيًا من أنواع الأشجار. تهيمن الأشجار الصنوبرية على الغابة، والتي لها أوراق على شكل إبرة مع الحد الأدنى من المساحة السطحية لمنع فقدان المياه بشكل مفرط. توفر هذه الغابات موطنًا لعدد قليل من أنواع الثدييات الكبيرة، مثل الموظ والذئاب والوعل والدببة والعديد من الأنواع الأصغر، بما في ذلك القوارض والأرانب والوشق والمنك.
على الرغم من المواقع النائية والبيئة غير المضيافة في كثير من الأحيان، لطالما كانت الغابات الشمالية مصدرًا للموارد القيمة. بدأت تجارة الفراء في القرن السابع عشر واستمرت حتى هذا القرن. كما أن الغابات الشمالية غنية بالخامات المعدنية – بما في ذلك الحديد – والفحم والنفط والغاز الطبيعي. والأهم من ذلك ، أن الغابة تعمل كمصدر رئيسي للخشب الصناعى وألياف الخشب، بما في ذلك الأخشاب اللينة وعجينة الخشب. ومع ذلك، فإن معدل الإنتاجية المنخفض في هذه الغابات يؤدي إلى معدل بطيء لتجديد الغابات.

ظهرت المقالة أسباب تدهور الغابات أولاً على مواضيع.