إسلاميات

ما هو اخر ايام ذبح الاضحية

ما هو اخر ايام ذبح الاضحية

نظرا لكون أننا على أعتاب الدخول إلى أيام عيد الأضحى المبارك فلم يعد يفصلنا عنه سوى بضعة أيام قليلة فقط، وكما هو متعارف عليه فإن في هذا العيد المبارك تقوم فيه الأمة الإسلامية بالقيام بذبح الأضاحي، وهذا نظرا لكون أن الأضاحي يتم ذبحها كوسيلة لتقرب العبد لربه، فهي واحدة من أبرز الشعائر الإسلامية، وبناء على اقتراب دخول هذه الأيام المباركة علينا، فتساءل الكثيرون حول العديد من الأسئلة المتعلقة بشأن الأضاحي، والتي كان أهمها أخر موعد لذبح الأضحية، ولهذا ففيما يلي ذكره في طيات السطور التالية سنتعرف سويا على آخر يوم لذبح أضحية عيد الأضحى المبارك.

  • وفقا لما أورده جمهور الفقهاء فإن الصحيح لوقت النحر هم أربعة أيام، حتى أن بداية هؤلاء الأربع تكون مع بداية يوم العيد، والذي يوافق العاشر من ذي الحجة، ونظرا لكون أن مدة الذبح أربعة أيام، فيكون مع المسلم اليوم العاشر والحادي عشر وحتى الرابع عشر.
  • خصوصا وأن بعض الفقهاء قد أشاروا إلى كون أن أيام النحر هم ثلاثة أيام فقط، وهو أول يوم العيد وحتى اليوم الثالث، إلا أن الصحيح بإجماع جمهور الفقهاء هو أربعة أيام، أولهم أول أيام عيد الأضحى، ويضم ثلاثة أيام من بعده.
  • والجدير بالذكر هو أن هذه الأيام الأربع تعرف أيضا بكونها أيام التشريق وأيام النحر، وفي الوقت ذاته هي أيام رمي الجمرات، فقد أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالذبح بعد أداء صلاة العيد، وهذا وفقا لما يلي إرفاقه.
    • يروي الصحابي الجليل البراء بن عازب -رحمه الله- عن رسول الله أنه قد قال “مَن صَلَّى صَلَاتَنَا، ونَسَكَ نُسُكَنَا، فقَدْ أصَابَ النُّسُكَ، ومَن نَسَكَ قَبْلَ الصَّلَاةِ، فإنَّه قَبْلَ الصَّلَاةِ ولَا نُسُكَ له، فَقالَ أبو بُرْدَةَ بنُ نِيَارٍ خَالُ البَرَاءِ: يا رَسولَ اللَّهِ، فإنِّي نَسَكْتُ شَاتي قَبْلَ الصَّلَاةِ، وعَرَفْتُ أنَّ اليومَ يَوْمُ أكْلٍ وشُرْبٍ، وأَحْبَبْتُ أنْ تَكُونَ شَاتي أوَّلَ ما يُذْبَحُ في بَيْتِي، فَذَبَحْتُ شَاتي وتَغَدَّيْتُ قَبْلَ أنْ آتِيَ الصَّلَاةَ، قالَ: شَاتُكَ شَاةُ لَحْمٍ. قالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، فإنَّ عِنْدَنَا عَنَاقًا لَنَا جَذَعَةً هي أحَبُّ إلَيَّ مِن شَاتَيْنِ، أفَتَجْزِي عَنِّي؟ قالَ: نَعَمْ، ولَنْ تَجْزِيَ عن أحَدٍ بَعْدَكَ”.

متى يبدأ وقت الذبح ومتى ينتهي

بعدما قد تعرفنا على أخر يوم يمكن للمضحي أن ينحر فيه أضحته، إلا أن الأسئلة التي تدور حول هذا اليوم وهذه العبادة لا تنتهي، وبناء على هذا فقد تساءل الكثيرون حول موعد وانتهاء وقت التضحية بالتحديد، ولهذا ففيما يلي ذكره سنعمل على سرد آراء أبرز فقهاء الأمة الإسلامية في هذه المسألة.

  • كنا قد أشرنا فيما سبق إلى أن وقت التضحية يبدأ مع أول أيام العيد المباركة، وتحديدا يكون من بعد صلاة العيد، وأوضحنا بأن المدة المباحة تمتد حتى أربعة أيام، بدأ من اليوم الأول وحتى الرابع، وتحديدا حتى مغيب الشمس في اليوم الرابع، والذي يوافق اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة.
  • حتى إنه ورد في السنة النبوية موقف رسول الله صل الله عليه، وسلم من الأضحية وموعد التضحية، فقد روى بريدة بن الحصيب الأسلمي عن المصطفى “أن النبيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- لا يخرج يومَ الفطرِ حتى يطعمَ، ولا يطعمُ يومَ الأضحى، حتى يصلي”.
  • علاوة عما أورده الشيخ بن عثيمين فيما يخص أحكام الأضحية، فقال عن وقت الذبح الآتي ذكره في طيات السطور التالي ذكرها.
    • “يقول بأن وقت التضحية يكون في يوم النحر وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك، وتستمر أيام النحر حتى غروب آخر أيام عيد الأضحى المبارك، والتي تتمثل في أول أيام العيد ويتبعه ثلاثة أيام آخرين، أي تنتهي في اليوم الموافق للثالث عشر من شهر ذي الحجة، فمن قام بالنحر قبل انتهاء صلاة العيد، أو بعد غروب شمس اليوم الرابع فلا تعتبر هذه الذبيحة أضحية، ويمكن للمضحي أن يضحي في أي وقت خلال أيام النحر، سواء كانت ليلا أو نهارا”.

افضل وقت لذبح الاضحية هو اليوم الاول

بعدما قد تعرفنا على أوقات الذبح، ومتى تبدأ ومتى تنتهي بالتحديد، ووضحنا أيضا أخر ميعاداً للتضحية فيه، فقد انتشرت العديد من الأسئلة التي حامت حول أفضل موعد يمكن للمضحي أن يقوم بنحر أضحيته فيه، ونظرا لكون أننا نسعى جاهدين كي نوفر للقارئ العربي كافة المعلومات التي يبحث عنها، فسنقوم بالتعرف سويا على آراء الفقهاء حول هذه المسألة، وذلك من خلال ما يلي ذكره.

  • وفقا لما أوردته دار الإفتاء المصرية، وما أجمع عليه جمهور العلماء، فيعد أنسب وقت لنحر الأضحية في اليوم الأول، وتحديدا عقب صلاة العيد مباشرة، وهذا نظرا لكون أن المسارعة لذبح الأضحية في أولى أيام العيد هي مسارعة للخير، سعيا لنيل رضا الرحمن، وقد استدلوا على ذلك من خلال قول الله تعالى في كتابه الكريم في سورة آل عمران في الآية رقم 133.
    • “وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ”.
  • بجانب ما أضافته دار الإفتاء المصرية من توضيح بأن الأضحية هي إحدى السنن المؤكدة عن المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه، وأن من يقوم بإهمال هذا العمل، فقد فرط في ثواب وأجر عظيم طالما كان قادرا

الذبح قبل العيد لايسمى أضحية صح أم خطا

تساءل العديدون حول موقفهم في حالة لو أنهم قد قاموا بذبح ذبائحهم قبل صلاة عيد الأضحى المبارك، فهل في هذه الحالة هذه الأضحية تقبل عند الله بنية الأضحية أم لا، هذا هو تحديدا ما ستتناوله سطور مقالنا الآتية موضحة هذه النقطة بالشواهد والأدلة.

  • أجمع العلماء على أن الأضحية لا تكون إلا في حالة ذبحها بعد صلاة العيد، وهذا هو ما أقره الفقهاء شرعا، وكان هذا استندا لما أورده الله تعالى في كتابه الكريم بسورة الكوثر في الآية رقم 2 “فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ” ففي حالة ذبحها قبل صلاة العيد تكون ذبيحة وليست أضحية.
  • علاوة عما رواه البراء بن عازب عن رسول الله قائلا “من صلَّى صلاتَنا، ونسك نسكنا فقد أصاب النُّسُكَ، ومن نسك قبل الصَّلاةِ، فتلك شاةُ لحمٍ” وقد ذكرنا حديث رسول الله كاملا فيما قد سبق ذكره في السطور الفائتة.

هل يجوز ذبح الأضحية في الليل

كان هذا السؤال واحد من أبرز الأسئلة التي احتلت منصات التواصل الاجتماعي وكافة محركات البحث العربية، خصوصا وأننا أوضحنا بأن مدة النحر تمد لأربعة أيام منذ انقضاء صلاة العيد، وحتى غروب شمس اليوم الرابع الموافق للثالث عشر من شهر ذي الحجة، وبناء على هذا فقد تم السؤال عن حكم ذبح الأضحية في أي يوم من أيام النحر ولكن ليلا، فهل هذا حلال أم لا، هذا هو ما سنتعرف عليه سويا فيما يلي سرده في السطور التالية.

  • الجدير بالذكر حول حكم ذبح الأضحية ليلا هو أن جمهور العلماء قد اختلف، فأغلب الفقهاء قد اتجهوا إلى إجازة التضحية ليلا، إلا أنه ليس من المستحب، بينما المالكيون قد ذهبوا إلى عدم جواز النحر ليلا، وفي حالة فعلا فلا تعد هذه التضحية أضحية.
  • أما فيما يتعلق حول سبب عدم إجازتهم للتضحية في الليل، هو نهي رسول الله عن النحر ليلا، وهذا لما يحمله الليل من ظلمة قد تؤدي إلى تواجد أخطاء أثناء الذبح، كما أن الليل يعرف بالسترة والخفاء، بيمنا يميل الفقهاء في الأضحية إلى العلنية.
  • علاوة عن التغيرات التي ستحدث للأضحية في وقت ذبحها ليلا حتى طلوع النهار، وهذا نظرا لكون أن حق الله في هذه الأضحية والذاهب للفقراء والمساكين سيكون من الصعب توزيعه ليلا.

المراجع