علم وعلماء

ما هو لقب كوكب بلوتو

ما هو لقب كوكب بلوتو

يهتم الكثير من الناس بالكواكب وأسمائها، ويدرك معظم المختصين في علم الفلك بأهمية أسماء الكواكب ومداراتها وألقابها، كما أنهم يهتمون بالبحث والرصد وتدوين كل ما هو شارد ووارد في السماء.

  • يلقب كوكب بلوتو بالكوكب الأزرق، وهو اللقب الأكثر شيوعا وانتشارا بين علماء الفلك، ويمكن الرجوع لتسميته بهذا الاسم نظراً لأنه مغطى بالثلوج ولكثرة الجبال الجليدية فيه.
  • عرف كوكب بلوتو باسم أفلوطن، وهذه التسمية نسبة إلى الفيلسوف الكبير أفلاطون.
  • عرف بلوتو أيضاً بالكوكب العاشر، على الرغم من عدم وجود عشرة كواكب في المجموعة الشمسية، حيث كان يحتل المرتبة التاسعة وذلك قبل استبعاده من كواكب المجموعة الشمسية.

سبب تسمية كوكب بلوتو

تعددت الكثير من الأسماء التي يمكن أن تطلق على كوكب بلوتو منذ بداية اكتشافه، وذلك بسبب اكتشافه في مرصد لويل، لذلك فإن الأحقية تعود لهذا المرصد في تسميته، وتم اقتراح أكثر من ألف اسم له.

  • ترجع تسميته باسم بلوتو إلى اقتراح من قبل طفلة إنجليزية من أكسفورد وهي فينيشو بوراني، وكات تلك الطفلة لا تبلغ الحادية عشر من عمرها.
  • ظهر ذلك في أكثر من محادثة لها مع جدها وهو كان أمين مكتبة بودليان بجامعة أكسفورد سابقاً، والذي قام بدوره في نقل تلك التسمية إلى الأستاذ والعالم الكبير هربرت هول تيرنر وهو الذي نقله إلى زملائه من العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية، وكات الفتاة تهتم كثير بالأساطير.
  • كانت تعلم الفتاة أن كلمة بلوتو تعني العالم السفلي، وذلك بحسب الأساطير عند الرومان كانوا يعتقدون أن إله العالم السفلي هو الإله بلوتو، وهي كان يشبهها الكلمة اليونانية كلمة هاديس، وهي تعني الغير معروف المنشأ.
  • في اللغات الآسيوية واليابانية والكورية والصينية، وهي تعرف بنجمة ملك الموت، وعلى حسب اللغة الفيتنامية الهندوسية، فهي تعني لفظ آخر وهو لياما ويعني حارس جهنم.
  • حمل كوكب بلوتو في الأول من شهر مايو من عام 1930م، لكي تمنح الطفلة مكافأة عبارة عن خمسة جنيهات إسترلينية.
  • وما شجعهم على اعتماد هذا الاسم أنها تحمل أول حرفين من اسم بيرسيفال لويل مكتشف الكوكب.
  • تم إطلاق اسم بلوتونيوم في عام 1941 على العنصر المكتشف حديثاً من قبل غلين سيبورغ.

اكتشاف كوكب بلوتو

  • تنبأ عالم الفلك بيرسيفال لويل الأمريكي في عام 1905 بموقع كوكب بلوتو ضمن نطاق المجموعة الشمسية، والذي يعتبر هو أكر الأجرام الواقعة وراء كوكب نبتون.
  • يعتبر هو أول الأجرام الفلكية التي تم اكتشافها في حزام كايبر، ولكن لم يتمكن من اكتشافه لذلك، فإنه كان مجهولاً حتى عام 1930.
  • تم اكتشاف هذا الكوكب، والذي يعد من أحدث الكواكب في مجموعة الكواكب، حيث إنه لم يكتشف عن قرب حتى عام 2015، وذلك عندما حلقت لأول مرة المركبة الفضائية New Horizon بالقرب منه، وهي تلك المركبة التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية وكالة ناسا.

أزمة كوكب بلوتو

تم تصنيف كوكب بلوتو من قبل الاتحاد الفلكي الدولي لعام 2006 في جلسة النقاش المنعقدة في شهر أغسطس، وذلك بعد أن عد كوكب بلوتو الكوكب التاسع في مجموعتنا الشمسية بأنه كوكب قزم Dwarf Planet.

  • لا ينجز كوكب بلوتو دورانه حول الشمس بصورة كاملة، وذلك بسبب عدم انتظام حجمه، حيث إنه يفتقد للشكل المستدير الكلاسيكي المعروف لكل الكواكب الشمسية الأخرى.
  • وهو يفقد الكتلة الحجمية ووظيفتها في تحمل التوازن الهيدروستاتيكي، حيث إنه لا يمتلك خاصية سحب الأجسام الأخرى المحيطة به كما تفعل باقي الكواكب الشمسية.
  • لذلك، فإنه لا يستحق أن يطلق عليه جرم سماوي، ولا يمكن إطلاق كلمة كوكب عليه، وفي الوقت الذي اعتبر فيه بعض الكواكب أنه تابع لكوكب نيبتون، هذا أدى إلى من قائمة الكواكب المشكلة للمجموعة الشمسية.
  • تم إصدار قرار من مجلس النواب في نيو ميكسيكو على شرف كلايد تومبو المقيم في تلك الولاية، تم إعلان فيه أنه سوف يتم اعتبار بلوتو كوكب دائم في سماء مدينة نيو ميكسيكو.
  • كرس في عام 2007م يوم 13 من مارس من كل عام هو يوم كوكب بلوتو.
  • لحق به في عام 2009م مجلس الشيوخ في مدينة إلينوي، وهو يعتبر مكتشف كوكب بلوتو تومبو تولا مقاطعة إلينوي.

معلومات عن كوكب بلوتو

هناك بعض المعلومات الهامة التي تخص كوكب بلوتو والتي من الجدير ذكرها، ويتم التعرف عليها من خلال السطور القادمة:

  • يقع كوكب بلوتو على بعد حوالي 5.9 مليار كم عن الشمس، وبناءً على ذلك يستغرق ضوء الشمس حوالي 5.5 ساعات للوصول إليه.
  • يدور حول الشمس مدار شاذاً بيضاوياً، وهو يعتبر غير ثابت، ويبعد عن الشمس كثيراً.
  • يدور كوكب بلوتو حول نفسه في حوالي 6.39 يوماً من أيام الكرة الأرضية.
  • لا يوجد لديه مجال مغناطيسي ولا يجذب الأشياء حوله مثل باقي الكواكب الشمسية.
  • غاز الهيدروجين يغطي معظم سطح كوكب بلوتو.
  • يبلغ نصف قطره حوالي 1185 كم، ولكن قطره يبلغ حوالي 2376.6 كم.
  • لا يتجاوز حجمه ثلث حجم القمر، وسدس كتلته.
  • يعتبر كوكب بلوتو هو من أبرد كواكب المجموعة الشمسية، وذلك بسبب بعده الكبير عن الشمس.
  • غلافه الجو يغطي مسافة 1600 كم من سطحه.
  • يحتوي سطحه على غاز الميثان والنيتروجين.
  • تكون تابعة له خمسة أقمار، ويفترض العلماء أنها تشكلت من تصادم مبكر من تاريخ النظام الشمسي بين كلا من بلوتو وجسم آخر يماثل له في الحجم.
  • هذه الأقمار هي: شارون وهو الكوكب الأكبر والأقرب إليه، وتم اكتشافه في عام 1978، ويبلغ قطره أكبر بقليل من نصف قطر كوكب بلوتو، وهنك أيضا ستليكس والذي تم اكتشافه في عام 2012، ويوجد نيكس وتم اكتشافه في عام 2005، وهيدرا تم اكتشافه في 2005، وكيربيوس في عام 2011.
  • لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، وذلك بسبب بعده عن الأرض وتقزمه، حيث أن دولة روسيا تبلغ مساحتها أكبر من مساحته.
  • يوجد في بلوتو قمم جبلية بعضها يرتفع حتى 3500 متراً.
  • يتكون من خليط كيميائي من الجليد المائي الذي يشكل حوالي 30%، والصخور تشكل حوالي 70% منه.
  • مداره منحرف ومائل، حيث يمتد في نطاق 30 حتى 49 وحدة فلكية من الشمس.
  • تبلغ الفترة المدارية في بلوتو حوالي 248 عاماً.
  • يصل وزن الإنسان على سطح بلوتو 40 نيوتن إذا كان وزنه 700 نيوتن على سطح الأرض.

تقديرات كتلة بلوتو بالنسبة للأرض

قدرت كتلة بلوتو على مر سنوات من قبل علماء الفلك الكثير من التقديرات وهي:

  • قدرها بيرسيفال لويل في عام 1915، أنها تبلغ سبعة أضعاف كتلة الأرض.
  • قدرها ديل كرويكشانك، وكارل بيلشير، وديفيد موريسون بأنها 0.01% من كتلة الأرض.
  • قدرها جيمس دبليو كريستي وروبرت ساتون هارينغتون في عام 1978 بأنها 0.0015% من كتلة الأرض.
  • في عام 2006 من قبل مارك ويليام بوي بأنها 0.00218% من كتلة الأرض.
  • ومن الجدير بالذكر أن بالرغم من أن نشأة كوكب بلوتو غير معروفة، إن كان قمراً تابعاً لنيبتون قبل أن ينفصل عنه من خلال فرضيات ودراسة علماء الفلك.
  • على الرغم من أن المناهج التعليمية حوال العالم لا تذكر بلوتو ككوكب من الكواكب الشمسية، وذلك بسبب اختلافه عنهم، ولكن يبقى في المقطوعة الموسيقية التي قام بتأليفها الموسيقي أورف عام 2000 وسماها بلوتو.
  • استوحت ديزني هذا الاسم لكي يطلق على الكلب صديق ميكي ماوس، والتحية التي أطلقها من أجله أحد المدونين الفليبينين، والتي عرفت باسم ( هاي بلوتو.. ملك الكواكب القزمة).