القسم الطبي

ما هو الزهايمر وماهي أعراضه

ما هو الزهايمر وماهي أعراضه وكذلك أنواع الزهايمر، كما سنوضح حقائق عن مرض الزهايمر، وكذلك سنتحدث عن هل كثرة النسيان من علامات الزهايمر، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

ما هو الزهايمر وماهي أعراضه

1- مرض الزهايمر:
يُعتبَر مرض الزهايمر (بالإنجليزية: Alzheimer’s Disease) أحد أكثر أشكال أمراض الخرف (بالإنجليزية: Dementia) انتشاراً، ويُطلق مصطلح الخرف على حالات فقدان الذاكرة وفقدان القدرات الإدراكيّة بشكلٍ عامٍّ. ويتسبّب الزهايمر في إحداث مشاكلَ في الذاكرة (بالإنجليزية: Memory)، والتفكير، وطريقة التصرّف نتيجةً لحدوث تغييراتٍ مجهريّةٍ في خلايا الدماغ، ويجدر التنبيه إلى أنّ مرض الزهايمر لا يُعتبَر جزءاً طبيعيّاً من تقدّم العمر والشيخوخة، وإنّما هو حالة مرضيّة.
2- أعراض مرض الزهايمر:
– فقدان في الذاكرة والنسيان بكثرة:
يُعتبَر فقدان الذاكرة (بالإنجليزية: Memory Loss) والنسيان (بالإنجليزية: Forgetfulness) من الأعراض الأولى التي تظهر على مريض الزهايمر، وقد تكون الأعراض الوحيدة التي يُمكن مُلاحظتها، إلّا أنّ فقدان الذاكرة يستمرّ ويزداد مع مرور الوقت ليؤثّر في قدرة الشخص على العمل والقيام بواجباته، وهذا الذي يُميّزه عن النسيان الطبيعيّ الذي قد يتعرّض له جميع الأشخاص؛ فمثلاً قد يُكرّر مريض الزهايمر الكلام والأسئلة دون وعيٍ بتكرارها، كما قد ينسى المواعيد والمُحادثات فلا يتذكرها في وقتٍ لاحقٍ، بالإضافة إلى وضع حاجيّاته في أماكن غير منطقيّةٍ ونسيانها، وضياعه عند تواجده في أماكن مألوفةٍ لديه، وصعوبة انتقائه للكلمات، ويؤدّي مرض الزهايمر في نهاية الأمر إلى نسيانه لأسماء أفراد عائلته وأموره اليوميّة.
– صعوبة في التفكير والتبرير:
يجد مريض الزهايمر صعوبةً في التركيز والتفكير خاصّةً في المفاهيم المُجرّدة (بالإنجليزية: Abstract Concepts) كالأرقام؛ فيصعب على المريض دفع الفواتير وإجراء الحسابات المادية، كما يتسبّب المرض بصعوبة إجراء عدّة مهامّ في الوقت ذاته (بالإنجليزية: Multitasking)، ويمكن أن تتسبّب هذه الصعوبات والعقبات في عدم القدرة على التعامل مع الأرقام وإدراكها عند تطوّر المرض.
– صعوبة اتّخاذ الأحكام والقرارات: يَصعب على المُصاب بمرض الزهايمر القدرة على التعامل مع المشاكل اليوميّة مثل المواقف المُفاجئة أثناء القيادة، وتزداد حدّة هذه الصعوبات مع مرور الوقت بشكلٍ أكبر.
– صعوبة القيام بالمهامّ المألوفة:
يتسبّب مرض الزهايمر مع تقدّمه بإيجاد المصاب صعوبة في التخطيط وعمل المهامّ المألوفة التي تحتاج إلى خطواتٍ متسلسلة، مثل التخطيط لطبخ وجبةٍ معيّنةٍ، كما قد يتسبّب في الحالات المتقدّمة بعدم قدرة الشخص على القيام بالأمور والمهامّ الأساسيّة كالاستحمام أو ارتداء الملابس، ولكن من المهمّ معرفة أنّ العديد من المهارات التي تمّ تعلّمها في الصغر لا تُفقَد إلّا في المراحل المتقدّمة جداً من المرض؛ وذلك لأنّ الجزء من الدماغ الذي يحتفظ بالمعلومات التي اكتُسبَت في مراحل الحياة المُبكّرة يتأثّر في مراحل المرض المتأخّرة فقط.
– تقلُّبات في الشخصيّة وطريقة التصرّف:
قد يتسبّب المرض بإحداث تغييراتٍ في طريقة تصرّف الشخص المُصاب وشعوره، فيمكن أن يُعاني المريض من الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، واللامبالاة (بالإنجليزية: Apathy)، والانسحاب الاجتماعيّ (بالإنجليزية: Social Withdrawal)، وتقلّبات المزاج (بالإنجليزية: Mood Swings)، وفقدان الثقة (بالإنجليزية: Distrust) في الآخرين، والعدوانيّة (بالإنجليزية: Aggressiveness)، والشرود (بالإنجليزية: Wandering)، وحدوث الأوهام (بالإنجليزية: Delusions)، وتغيّر في طبيعة النوم، وفقدان الضوابط.

أنواع الزهايمر

1- الزهايمر المتأخر:
حيث يُصيب هذا النوع الأشخاص بعد عمر الخامسة والستين عاماً.
2- الزهايمر المبكّر:
ويبدأ هذا النوع بوقت مُبكّر، حيث يُصاب به من هم دون الستين عاماً، وغالباً ما يُعاني هؤلاء من أمراض عصبيّة أخرى.
3- الزهايمر العائلي:
وهذا النوع شديد الندرة، وتكون الإصابة به في وقت مُبكّر جداً، أي في الأربعين من العمر.

حقائق عن مرض الزهايمر

– مرض الزهايمر هو حالة صحية مزمنة تستمر بالتطور مع مضي الوقت.
– مرض الزهايمر هو المسبب الرئيسي حول العالم للإصابة بالخرف، وهو مصطلح عام وأشمل للتعبير عن الحالات الصحية التي يعاني فيها المصابون من فقدان الذاكرة، والارتباك، وتدهور في القدرات الإدراكية والعقلية، حيث يتسبب مرض الزهايمر بـ 60- 80% من حالات الخرف حول العالم.
– ينطوي مصطلح الخرف على العديد من الأمراض الأخرى مثل مرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson’s Disease)، وإصابات الدماغ الرضخية (بالإنجليزية: Traumatic Brain Injury)، وغيرها من الأمراض، حيث يتم الخلط كثيراً بين مرض الزهايمر والخرف، إلا أن الزهايمر هو أحد أنواع أو أسباب الخرف.
– مرض الزهايمر ليس جزءاً من عملية التقدم بالعمر الطبيعية، وعلى الرغم من أن هذا المرض يصيب في أغلب الحالات كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة، إلا أنه قد يؤثر أيضاً على الأشخاص الأقل عمراً.
– تزداد أعراض مرض الزهايمر حدة وسوء مع مرور الوقت، وقد تؤدي في مراحلها المتقدمة إلى عدم المقدرة على التحدث والتفاعل مع البيئة المحيطة، ويعتبر مرض الزهايمر المسبب السادس للموت في الولايات المتحدة الأمريكية.
– لا يوجد علاج متاح حالياً يعالج مرض الزهايمر بشكل كامل، إلا أنه يمكن التحكم بأعراض المرض إلى حد ما باستعمال العلاجات المتاحة، وعلى الرغم من أنها لا تستطيع إيقاف تطور المرض، إلا أنها يمكن أن تبطئ من تدهور أعراض المرض لفترة مؤقتة، بشكل قد يحسن من جودة الحياة لمرضى الزهايمر، وللأشخاص الذين يعتنون بهم.

هل كثرة النسيان من علامات الزهايمر

إنّ الإجابة على سؤال “هل كثرة النسيان من علامات الزهايمر؟” هي نعم، إذ أنّ فقدان الذاكرة قصيرة المدى (Short-term memory impairment) هي من العلامات المبكرة لمرض الزهايمر، ففي المراحل الأولية للمرض قد يعاني المريض من النسيان، وقد يظهر هذا في تصرفات المريض على النحو الآتي مثل، نسيان المواعيد أو المحادثات بشكل متكرر، وقد يضيع المريض في الأماكن المألوفة، نسيان أسماء أفراد الأسرة، صعوبة استخدام الكلمات الصحيحة في المحادثات أو للتعبير عن الأفكار.

ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه, ما هو الزهايمر وماهي أعراضه,