القسم الطبي

الفرق بين الحلتيت والمر

الفرق بين الحلتيت والمر

  • هناك عدة فروق بين كل من الحلتيت والمر.
  • فقد أوضح الدكتور جابر القحطاني أن هناك اختلافًا بين المر والحلتيت في النوع وجنس النبات.
  • فالنبات الذي يُستخرج منه الحلتيت هو نبات Ferula foetida، وهو من الفصيلة المظلية.
  • أما المر فيتم استخراجه من جذوع وأغصان نبات البلسان، واسمه العلمي Commophora molmol.
  • وعلى الرغم من أن كلاً من المر والحلتيت يدخل في تكوينهما مزيج متجانساً من الصمغ والراتنج والزيت الطيار؛ إلا أن الفرق بينهما من ناحية التركيب يكمن في احتواء الحلتيت على كبريت.
  • ومن ناحية الاستخدام، فلا يزال يتم استخدام المر على نطاق واسع في الطب البشري، أما الحلتيت فيُستخدم حاليًا في الطب البيطري فقط، بعد إلغاء استخدامه في الطب البشري.

ما هو الحلتيت

  • الحلتيت هو عبارة عن صمغ اللاتكس الذي يتم استخراجه من عدة أنواع من أعشاب معمرة أبرزها نبتة الكلخ أو الحلتيت، وبعد استخراجه يتم طحنه وتحويله إلى مسحوق.
  • وللحلتيت المطحون عدة استخدامات أبرزها استخدامه كتوابل، حيث يضيف نكهات مميزة للطعام، على الرغم من مرارة طعمه وسوء رائحته، فضلًا عن استخداماته الطبية.

ما هي فوائد الحلتيت

للحلتيت العديد من الفوائد الطبية وهي:

  • يساعد على علاج التهابات الحلق والسعال الديكي.
  • يتم استخدام الحلتيت لعلاج الأمراض الصدرية مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • يتميز بفاعليته في علاج مشكلات الجهاز الهضمي ومنها متلازمة القولون العصبي والاضطرابات التي تصيب المعدة والغازات المعوية.
  • يساعد على تحفيز الأعصاب للإجهاد الجسدي والذهني، لذلك يتم استخدامه كعلاج مساعد لحالات الاكتئاب.
  • يحتوي الحلتيت على العديد من المركبات التي تعمل كمضادات للأكسدة، أو تدعم من مضادات الأكسدة بالجسم، وبالتالي فهي تحد من تطور الخلايا السرطانية وتدمر بعضها.
  • دلت العديد من الدراسات العلمية على قدرة الحلتيت على علاج التشنجات العضلية، وذلك بفضل مستخلصات الماء الموجودة فيه.
  • يحتوي الحلتيت على خصائص مضادة للتشنج والانتفاخ، ولذلك فهو يقلل من الأعراض المرافقة لمشكلات المعدة، ولذلك فهو يعالج العديد من المشكلات المعوية مثل الديدان المعوية والانتفاخ.
  • أثبتت الدراسات قدرة الحلتيت على خفض ضغط الدم، بفضل احتوائه على مركب الكومارين، الذي يحد من تكّون الجلطات لتعزيزه من تدفق الدم.
  • نظرًا لامتلاك الحلتيت خصائص مضادة للالتهابات التي تصيب الأوعية الدموية للرأس، فهو يتم استخدامه في التقليل من الصداع وعلاجه.
  • تستخدمه الفتيات والسيدات لفاعليته في التقليل من الآلام المرافقة للدورة الشهرية ومنها الآلام التي تصيب الظهر وأسفل البطن.
  • من الفوائد الجمالية للحلتيت، فاعليته في التقليل من ظهور حب الشباب لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، فضلًا عن قدرته على الحد من نمو البثور والطفح الجلدي لاحتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا.
  • يزيد الحلتيت من نضارة البشرة، بفضل قدرته على زيادة الأكسجين في أنسجة الوجه.
  • كما أن خصائصه المرطبة تزيد من ترطيب البشرة الجافة، إلى جانب أنه يخفف من بقع الجلد وبهتانه.
  • يتم خلط مسحوق الحلتيت مع مكونات طبيعية أخرى لوضعه كقناع على الوجه لمحاربة التجاعيد.
  • تعمل الخصائص المرطبة الموجودة فيه على زيادة رطوبة الشعر المجعد والجاف.
  • يتم استخدامه كنكهة للأطعمة والمشروبات، فضلًا عن دخوله في صناعة مستحضرات التجميل.

محاذير استخدام الحلتيت

على الرغم من الفوائد المتعددة للحلتيت؛ إلا أن هناك حالات تُمنع من استخدامه وهي:

  • يُحظر على السيدات الحوامل استخدام الحلتيت لأضراره الصحية التي يمكن أن تصل إلى حدوث الإجهاض.
  • كما لا تستخدمه المرضعات لاحتمالية انتقال المواد الكيميائية فيه إلى الرضيع عبر لبن الأم، وبالتالي تُحدث أضرار صحية للرضيع.
  • في حال الإقدام على إجراء عملية جراحية؛ فلا يُنصح باستخدام الحلتيت لتجنب الإصابة بنزيف.
  • لا يُنصح بتناول الحلتيت في حال تناول أدوية ضغط الدم، حتى لا تتداخل مكوناتها مع بعضها البعض.
  • لا يتناوله المصابون بعدوى في الجهاز الهضمي حتى لا يزيد الحلتيت من تهيج الجهاز الهضمي.
  • لا يستخدم الحلتيت كل من يعاني من اضطراب النزيف والنوبات والصرع والتشنجات.

ما هو المر

  • أما المر أو عشبة المرة، فهو عبارة عن مادة شبيهة بالصمغ يفرزها نبات Commiphora myrrha، ويكون هذا الصمغ في الأصل عبارة عن سائل أصفر باهت ولزج يخرج من شقوق لحاء شجيرة المر، ويجف عندما يتعرض للهواء فيتحول إلى كتلة لونها بني محمر بها بقع بيضاء اللون.
  • يتم استخدام المر بشكل أساسي كمادة عطرية، فضلًا عن استخداماته الطبية والعلاجية الأخرى.

ما هي فوائد المر

من أهو الفوائد الصحية لعشبة المرة ما يلي:

  • له خصائص فعالة في علاج مختلف الالتهابات التي تصيب الجسم والتقليل من أعراضها، وعلى الأخص التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تُعد عشبة المرة من مضادات الأكسدة، وبالتالي فهي تقلل من عمليات الأكسدة الضارة في الجسم، وتشكل واقيًا لحماية الجسم من العوامل الخارجية المضرة.
  • أثبتت إحدى الدراسات العلمية قدرة المر على التقليل من آلام الأعصاب وعلاجها، خاصة عند مزجه مع البخور.
  • يُستخدم المر في الوقاية من الإصابة بأنواع معينة من الأورام السرطانية، بفضل قدرته على مهاجمة خلاياها.
  • الغرغرة بالمرة تساعد على التقليل من التهابات الحنجرة وعلاج تقرحات اللثة وإيقاف نزيفها.
  • يعالج نزلات البرد في الشعب الهوائية، والأعراض المرافقة لها من بحة في الصوت وصعوبة التنفس والسعال الشديد.
  • يُعرف المر بقدرته على قتل الميكروبات والجراثيم، ولذلك يتم استخدامه في التخلص من البثور والتقرحات التي تصيب الجلد، وتطهير الجروح وتنشيط الأغشية المخاطية في الجسم.
  • تناول عشبة المرة بعد غليها يساعد على علاج تقرحات المعدة والأمعاء، وعلاج الاضطرابات الهضمية الأخرى.
  • تُعد عشبة المرة من الأعشاب التي تفضل الكثير من السيدات والفتيات استخدامها، لخصائصها المسكنة في التقليل من آلام الدورة الشهرية.
  • خلط كمية من عشبة المرة مع كمية مماثلة من الخل ووضعها على المكان المصاب بالقوباء، يساعد على التقليل من أعراضها.
  • تساعد عشبة المرة على القضاء على غازات الجسم وتقليل أوجاع البطن والمغص، وعلاج فقر الدم.
  • يعمل خليط عشبة المرة مع أي نوع من الزيت على علاج التواءات المفاصل والتقليل من آلام الروماتيزم، بتطبيق الخليط على الأماكن المصابة.
  • أشارت دراسة علمية إلى أن عشبة المرة فعالة في الحفاظ على صحة الكبد، نظرًا لدورها في التخفيف من الإجهاد التأكسدي.
  • تساعد عشبة المرة على تعزيز الذاكرة، والتقليل من أعراض الزهايمر، مع زيادة التركيز.
  • من الاستخدامات التجميلية لعشبة المرة، دورها الفعال في الحد من انبعاث رائحة العرق الكريهة، وذلك من خلال خلطها مع مسحوق الشبة ووضع الخليط أسفل الإبطين.

محاذير استخدام المر

يُمنع استخدام عشبة المرة في الحالات التالية:

  • لا يُنصح باستخدام تلك العشبة من قِبل مرضى السكري، لاحتمالية تسببها في خفض نسبة السكر في الدم.
  • يُحظر على مرضى القلب استخدام عشبة المرة لتأثيرها السلبي على معدل ضربات القلب.
  • لا تُستخدم عشبة المرة من قِبل المصابين بالحمى، حتى لا تزداد الحالة سوءًا.
  • تُمنع النساء المصابات بنزيف الرحم من استخدامها، حتى لا يزيد هذا النزيف.
  • في حال الإقدام على إجراء عملية جراحية؛ يُنصح بالتوقف عن استخدام عشبة المرة قبل موعد العملية بما لا يقل عن أسبوعين، حتى لا تتأثر نسبة السكر في الدم بالسلب.