إسلاميات

هل يجوز الحج بالدين

هل يجوز الحج بالدين

الحج من بين فروض الإسلام حيث فُرض على كل مسلم بالغ يتمتع بالقدرة على أداء شعائره، كما أنه يمثل أحد أركان الإسلام الخمس التي قال عنها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حديثه:”بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”، وقد ورد الحج في قوله تعالى (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)، وتؤدى فروضه في شهر ذي الحجة أحد أبرز الأشهر الحرم، وفيما يلي في مواضيع نعرض لك حكم أداء مناسك الحج مع وجود دين:

  • أشار الشيخ ابن عثيمين إلى أن أنه يجوز حج بيت الله الحرام من عليه دين، ولكن يأثم من أدى مناسك الحج دون أن يقضي ما عليه من دين أولاً.
  • ففي حالة التخيير بين الحج وقضاء الدين فالأولى أن يقضي المديون أولاً ما عليه من دين، حيث أوضح الشيخ ابن عثيمين أن الحج يشترط الاستطاعة من بينها القدرة المادية، حيث قال تعالى في كتابه الكريم (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا).
  • كما أشار الشيخ ابن قدامة إلى أن الحج يصح لمن عليه دين حيث قال:”وَإِنْ حَجَّ مَنْ تَلْزَمُهُ هَذِهِ الْحُقُوقُ وَضَيَّعَهَا، صَحَّ حَجُّهُ ؛ لِأَنَّهَا مُتَعَلِّقَةٌ بِذِمَّتِهِ، فَلَا تَمْنَعُ صِحَّةَ فِعْلِهِ”.
  • كما أوضح الشيخ عبد العزيز عبد الله بن باز أن حج المديون صحيح، والدين لا يؤثر على صحته.

هل يجب الحج على المديون

الحج لا يكون واجبًا على المديون لأن الحج يتطلب الاستطاعة، فيجب عليه أولاً تسديد دينه، ووجود الدين يعني أن المديون غير قادر على أداء مناسك الحج.

حكم الاقتراض من البنك للحج

  • في حالة الحصول على قرض من البنك من أجل أداء مناسك الحج، فقد أشار العلماء إلى أنه غير جائز إذا كان القرض يتضمن زيادة لأن ذلك يعد ربا.
  • أما في حالة القرض الذي لا يتضمن ربا فهو جائز الحصول عليه لأداء مناسك الحج، حيث ينال المقترض ثواب الحج، ولكن من المفترض أن الحج لا يتطلب الاقتراض لأنه يشترط الاستطاعة.

حكم الحج بمال حرام

في حالة الحصول على مال من مصدر غير مشروع لأداء مناسك الحج، فحكمه يتمثل في التالي:

  • أشار الإمام النووي في المجموع إلى أن الحج بمال حرام يأثم عليه صاحبه، ولكنه حجه صحيحاً حيث قال: “إذا حج بمال حرام أو راكب دابة مغصوبة أثم، وصح حجه وأجزأه عندنا”.
  • كما أشار ابن باز إلى أن الحج بمال حرام يكون صحيحًا، ولكنه على الجانب الآخر قد يكون من عوامل عدم قبوله عند الله حيث أن المال الحرام يزيد من السيئات ويقلل من الحسنات.
  • كما أوضح أن أجر الحج بمال حرام لا يساوى بمن حج بمال حلال.
  • ويصح الحج بمال حرام؛ لأن مناسكه تعتمد على الأعمال البدنية مثل الطواف والسعي ورمي الجمار والوقوف بعرفة، ما عدا ذبح الهدي الذي يكون من مال الحاج.

شروط الحج

هناك عدد من الشروط المطلوبة في الحج والتي تشمل ما يلي:

  • يشترط اعتناق الدين الإسلامي.
  • يشترط البلوغ حيث لا يجب الحج على الطفل.
  • يشترط الحرية حيث لا يجب الحج على العبد.
  • يشترط التمتع بالصحة العقلية حيث لا يجب أن يكون راغب الحج مجنوناً.
  • يشترط الالتزام بالميقات المكاني الذي يتم الإحرام منه، أو الميقات الزماني الخاص بوقت الحج.
  • يشترط الاستطاعة سواء الصحية أو المادية.