الأسرة والمجتمع

حكم اكل السنجاب

حكم اكل السنجاب

اختلف جمهور العلم -رحمهم الله- في حكم أكل لحم السنجاب، فمنهم من أحله ومنهم من حرمه، ويستند كلا من الفريقين على أحد دلائل الشريعة الإسلامية. وفيما يلي نتعرف على آراء كلا الفريقين:

  • الفريق الذي أحل أكل لحم السنجاب استند على أن الأصل في جميع الحيوانات أنها حلال إلا ما قد حرمه الله، أو حرمه النبي -صلى الله عليه وسلم-، وحينما سُئل عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- عن حكم أكل الفنفذ قرأ قوله تعالى “قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ” ويحرم أكل لحم الحيوان إذا كان من ذوات الأنياب المفترسة، أو إذا كان سبعا، وبما أن السنجاب ليس من ذوي الأنياب المفترسة، وأن الأصل في الشريعة الإسلامية الإباحة، أجاز الفريق الأول أكل لحم السنجاب والانتفاع بجلودها ووبرها، وإلى هذا ذهب الإمام الشافعي والإمام النووي رحمهما الله.
  • استند قليل من العلماء الذين حرموا أكل لحم السنجاب إلى أنه ينهش بأنيابه مثل الجرذ، ولحم الجرذ لا يجوز أكله، بالإضافة إلى كونه يأكل بعض الطيور الصغيرة، وحينما يختلف بين أمرين أحدهما حلال والآخر حرام نأخذ وفقا للقاعدة العامة وهي الإباحة في الأكل إلا ما قد حرمه الله تعالى.

حكم بيع السنجاب

كما اختلف العلماء في حكم أكل لحم السنجاب، اختلفوا أيضا في حكم بيعه، أو التجارة فيه بشكل عام، فالعلماء الذين أجازوا أكله أجازوا بيعه، والعلماء الذين حرموا أكله حرموا بيعه، وفيما يلي نوفيكم برأي كلا الفريقين:

  • استند الفريق الأول على أن الأصل في الدين الإباحة، ما لم يرد نص أو حديث بالنهي أو التحريم، وبما أنهم أجازوا أكله أجازوا أيضا بيعه، ولكن بشروط البيعة وهي الاستفادة منه في العلاج والتداوي أو الانتفاع بجلوده وأوباره، أما إذا كانت البيعة مما تدعو إلى لتفاخر، فهذا ما لم يجيزوه لأنه أدعى إلى التبذير الذي هو محرم في الإسلام.
  • الفريق الثاني من العلماء لم يجيزوا بيعه، كونهم في الأصل لم يحللوا أكله.

فوائد السنجاب

يعد حيوان السنجاب من الحيوانات اللطيفة التي تضفي جو المرح في حديقة الحيوانات، وذلك لما يمتاز به السنجاب من خفة حركة وفرط نشاط وسرعة في الهروب من الأعداء، كما أن له ألوانا جميلة، إلى جانب بعض التصرفات المضحكة، مثل الطريقة التي يخبر بها جودة الثمار التي يتغذى عليها، حيث نراه ينقر عدة نقرات بيديه على ثمرة الجوز أو اللوز، كما أنه يفرك ثمرة البندق في رأسه كي يميز رائحتها، وليس هذا فحسب بل توجد عدة فوائد أخرى لحيوان السنجاب وهي:

  • السنجاب مفيد جدا للبيئة، حيث إنه يخبئ الثمار التي يتغذى عليها من جوز ولوز وبندق في أماكن متفرقة من التربة، والتي بطبيعة الحال تنمو وتصبح أشجارا، ويلاحظ الباحثون مع كثرة عدد السناجب في منطقة ما تتحول هذه المنطقة إلى ما يشبه الغابات.
  • السناجب من النوع التي تفضل العمل داخل جماعات، ويلاحظ هذا السلوك في أوقات مختلفة من فصول السنة، تقوم حينها السناجب بوضع بذور في الأرض، والتي تتحول فيما بعد إلى نباتات مختلفة.
  • السنجاب بطبعه يرمز إلى الطبيعة، فهو لا يعيش إلا في الغابات أو في المناطق القطبية، والنوع البري منه فقط هو الذي يسكن الصحراء، وقد اعتاد المصورون إلى إظهار السناجب دائما في لوحاتهم، وذلك لأن السناجب يضفي لمسة رائعة للوحات الطبيعية.
  • تتعلم الحيوانات الأخرى من السناجب كيفية الهرب من الحيوانات المفترسة، وذلك لأن طريقة هروبه تعتمد على الوثب السريع، فهو يعدو بطريقة سريعة يتخللها الوثب أثناء هروبه من أحد الطيور الجارحة، ومنه تتعلم الحيوانات الأخرى.

أضرار السناجب

لم يخلُ حيوان السنجاب من العيوب، مثله مثل أي حيوان آخر، فبرغم مظهره اللطيف والروح التي تتسم باللطافة، إلا أنه حيوان عدواني وله العديد من الضرار مثل:

  • يعتبر السنجاب سريع التوتر، فهو يقوم بالهجوم المباشر إذا شعر بالخوف، أو إذا اقترب أحد من الأماكن التي يخبئ فيها طعامه،
  • لا يتردد السنجاب في عض البشر الذين يقتربون منه، أو حتى لم يؤذوه أو عند محاولة اللعب معه. وتتصف أسناه بأنها حادة جدا نظرا لأنه يتغذى على الثمار الصعبة في التكسير والتي أغلبها من المكسرات.
  • تشوه السناجب المظهر العام للحدائق بسبب أنها تحفر أنفاقا في الأرض لتخبئة ثمارها، كما أنها تمزق الزهور؛ لأنها تتغذى على رحيقها.
  • تمتلك السناجب شهية طعام مفتوحة، حيث يمكنها القضاء على محصول زراعي بأكمله.
  • تخرب السناجب الأشجار؛ لأنها تحفر بداخلها لبناء أعشاشها، بالإضافة إلى تمزيقها أوراق الشجر عند القفز من غصن لآخر.
  • يعتبر السنجاب من لصوص القوارض، لكونه يسرق بيض صغار الطيور؛ لأنها تعتبر غذاءه المفضل، كما يسرق الطعام الذي تدخره الطيور في الأعشاش. بالإضافة إلى سرقة طعام بني جنسها.
  • لا ينصح بتربية السناجب في البيوت، لأن السنجاب حيوان قرط الحركة وقليل الاستقرار والسكينة، حيث تؤدي تربيته إلى الكثير من التلفيات والخسائر داخل المنزل، بالإضافة إلى أنه يقوم بعملية الإخراج بأي مكان في المنزل.
  • السنجاب من الثدييات من فصيلة القوارض، والقوارض أي القواطع التي تقوم بقطع أي شي مثل الأسلاك الكهربائية، التي قد يؤدي إتلافها إلى نشوب الحرائق.