القسم الطبي

ما هي اعراض الحقن العضلي الخاطئ

ما هي اعراض الحقن العضلي الخاطئ

  • تظهر أعراض الحقن العضلي الخاطئ عندما تتلوث أدوات الحقن من شخص إلى آخر أو تلوث الإبرة أو مكان الحقن.
  • في حالة وجود حساسية لدى أدوية الحقن العضلي أو تجاه أحد مكونات الدواء، لذلك من المهم جداً إجراء اختبار الحساسية قبل إعطاء الحقن.
  • عند اختيار مكان حقن خاطئ، وفي حالة وجود عصب أو وريد فمن الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات كبيرة تصل إلى الإصابة بالشلل.

أعراض الحقن الخاطئ 

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تحدث عند الخطأ في تحديد الموقع المناسب للحقن العضلي، أو التحسس من أحد مكونات الدواء، أو تلوث أدوات الحقنة، وتتراوح هذه الأعراض من البسيطة إلى الخطيرة، وهذه الأعراض قد تتمثل في الآتي: 

  • الشعور بإحساس التنميل، أو التخدير في العضلة.
  • وجود نزيف واستمراره. 
  • تغير لون الجلد في مكان الحقن واحمراره.
  • الإحساس بالتهاب شديد في العضلة.
  • تورم في منطقة الحقن.
  • تورم في الوجه في حالة التحسس من مكونات أحد الدواء.
  • الإحساس بضيق في التنفس.
  • عدم القدرة على تحريك العضلة بشكل مناسب.

طرق التخفيف من الآثار الجانبية الحقنة العضلية

  • ينصح بوضع الثلج أو الكريمات الطبية مكان الحقن وذلك لتخفيف التورم.
  • الانتظار حتى إنيتم  جفاف الكحول تماماً قبل الحقن وذلك لتخفيف ألم الوخز.
  • عدم شد العضلات والعمل على استرخاء العضلة قبل البدء بالحقن. 
  • يمكن أيضاً تغيير مكان الحقن وذلك من أجل منع الآثار والخدوش على الجلد في حال حقن كميات كبيرة من الدواء.
  • اللجوء إلى المختصين من أجل الحقن وذلك لضمان الحقن بشكلٍ متقن. 

أين يمكن أن يُعطى الحقن العضلي

يمكن اعطاء الحقن العضلية في عدة أماكن في الجسم ومنها:

الجزء العلوي من الذراع

  • في هذه الحالة يتم الحقن في عضلة تسمى العضلة الدالية (Deltoid Muscle)، ومكانها أعلى الذراع.
  • يتم إعطاؤها عن  طريق تحديد العضلة نفسها بتحسس عظام أعلى الذراع ويمكن تحديدها عن طريق تحسس عظام أعلى الذراع ومن ثم يتم تحديد شكل مثلث العضلة وإعطاء الحقنة في مركزه.
  • كمية حقن الدواء في هذه المنطقة يجب أن لا تتجاوز 1 مليلتر، لذلك يُستخدم هذا المكان عادةً لإعطاء اللقاحات.
  • ولا يتم استخدام هذا المكان في حال كان المريض نحيلًا أو كانت العضلة ضعيفة.
  • منطقة الفخذ:
  • تعد منطقة الفخذ من الأماكن المناسبة جداً للحقن العضلي إذ قرر المريض إعطاء الحقنة بنفسه.
  • ويتم بحيث يتم تقسيم منطقة الفخذ إلى ثلاثة أقسام متساوية، ثم يتم تحديد القسم الأوسط وإعطاء  الحقن في الجزء الأوسط.
  • عضلات الفخذ البطني في منطقة الورك
  • يحدد مكان الحقن عن طريق استلقاء المريض على إحدى جانبيه، وهذه المنطقة هي الأمن وذلك لعدم وجود أوعية دموية بها وخصوصاً عن الأطفال.
  • يتم الحقن عن طريق استلقاء المريض على إحدى جانبيه، وذلك عن طريق وضع الكف عند منطقة الورك وتكون الأصابع متجهة إلى أعلى باتجاه الأعلى، ويتم الإحساس بإصبع السبابة،ثم تحديد المسافة بين الأصبعين على شكل v. 

 عضلات الأرداف

  • يُعد الحقن في منطقة الأرداف شائعًا بالرغم من الخطورة بسبب وجود عصب رئيسي العصب الوركي أو (Sciatic nerve)، ولذلك وجه التنويه على أن يتم الحقن عن طريق المختص لإعطاء الإبرة في المكان الصحيح.
  • يتم الحقن العضلي في منطقة الأرداف للبالغين فقط من قبل المختصين ولا يجب حقن الشخص لنفسه فيها، كما لا يتم استخدامها للأطفال أقل من ثلاث سنوات.

متى يتم اللجوء إلى الحقن العضلي

  • تمتاز العضلات بوجود نسبة كافية من الدم يصل إليها، مما يؤدي إلى ضمان امتصاص الجسم للدواء بسرعة كبيرة.
  • حينئذ يمكن اللجوء إلى الحقن العضلي عند عدم القدرة على إعطاء الأدوية من خلال الطرق الأخرى الأكثر شيوعاً مثل: تناول الدواء عن طريق الفم، أو الحقن الوريدي، أو الحقن تحت الجلد في الأنسجة الدهنية، وذلك كما في الحالات الآتية:
  • أن يصعب تحديد مكان الوريد المناسب للحقن الوريدي.
  • تهيج الأوردة عند الحقن من قبل بعض الأدوية. 
  • بعض الأدوية تفقد فعاليتها عند تناولها عن طريق الفم، وذلك بسبب الجهاز الهضمي.

ما هي خطوات الحقن العضلي

هناك خطوات أساسية يجب اتباعها عند الحقن العضلي:

  • غسل اليدين جيدًا بالصابون والماء الدافئ، وذلك لمنع العدوى والالتهابات.
  • تحضير جميع أغراض الحقن التي يمكن احتياجها مثل: الكحول الطبي، والشاش، والقطن، والدواء، والحقنة، في الغالب يتم استخدام حقنة بطول 2.5 سم للبالغين، وحجم الدواء وطول الحقنة يعتمد على وزن المريض، فلذلك من المهم جدا استشارة الطبيب أو الطبيب الصيدلاني، وذلك لاختيار الحقنة المناسبة لضمان وصول الدواء إلى العضلة بصورة مناسبة .
  • التنظيف الجيد للمنطقة المراد حقنها بالكحول، والانتظار ليجف جيداً ليجف جيداً وعدم لمس مكان الحقن حتى إعطاء الحقنة.
  • إزالة غطاء قارورة الدواء للبدء بتحضير الجرعة سريعا.
  • سحب جسم الإبرة أو ما يسمى ب(Plunger) ثم يتم ملؤها بالهواء بكمية مساوية للجرعة الدوائية المراد حقنها، وذلك من أجل تسهيل عملية سحب الدواء بالجرعة الصحيحة في الإبرة. 
  • إزالة غطاء الإبرة ثم احقن الهواء داخل قارورة الدواء بعد ذلك. 
  • قلب قارورة الدواء بالعكس أو رأسًا على عقب؛ وذلك لتسهيل عملية السحب، ثم اسحب الكمية المراد حقنها. 
  • الضرب بخفة على الحقنة؛ وذلك من أجل إخراج فقاعات الهواء.
  • الحقن في مكان العضلة المناسب، والتأكد جيداً من عدم ظهور الدم في الإبرة، وفي حالة ظهور الدم في الحقنة لا يجب إكمال عملية الحقن،ثم يتم استخدام حقنة جديد وسحب الدواء مرة أخرى.
  • يتم إخراج الحقنة من مكان العضلة بعد إتمام عملية الحقن، بنفس الزاوية ويتم التخلص منها في المكان المناسب لها، ثم يتم  وضع الشاش والضغط جيدًا على مكان الحقن.

خطوات مهمة لجعل الحقن يتم بصورة أسهل 

عند البدء في عملية الحقن في أي من العضلات، هناك بعض الخطوات المهمة التي يمكن أن تتبع وذلك لتقليل الإحساس بالألم ومنها ما هو قبل الحقن ومنها ما هو بعد الحقن وهي كالآتي: 

قبل الحقن

  • عمل كمادات ثلج على مكان الحقن، ويعمل الثلج على تخدير المنطقة، ثم يتم تنظيف المكان بالكحول جيداً قبل البدء في الحقنة.
  • العمل على الدواء قبل سحبه إلى الحقنة بصورة جيدة، وذلك عن طريق فرك الزجاجة بين اليدين فيتم تدفئتها بالحرارة الناتجة عن اليدين.
  • الاختيار المناسب للطبيب أو الممرضة من أجل القيام بعملية حقن الدواء، وعدم تجاهل هذا الأمر حتى يتم ضمان اختيار مكان الحقن المناسب بصورة آمنة.

بعد الحقن

  • يتم عمل كمادات دافئة مكان الحقن؛ وذلك لكي تساعد على سريان الدم والدواء في المنطقة.
  • الاستمرار في تحريك مكان الحقن عن طريق عمل مساج خفيف بأصابع الأيدي من أجل تجنب الألم .
  • الاهتمام بنظافة وتعقيم مكان الحقن جيداً.