جمال

تجربتي مع الدكتور عايض القحطاني كرمشة المعدة والتكميم

تجربتي مع الدكتور عايض القحطاني كرمشة المعدة والتكميم

يعتقد البعض أن عملية تكميم المعدة مقترنة بعملية كرمشة المعدة، ولكن كلًا منهما منفصلة ومختلفة عن الأخرى، حيث تتم كل منهما بطريقة مختلفة، في البدلية كان اللجوء إلى العمليات الجراحية للخسيس أمر غير محبب للكثيرين ولكن مع التقدم أصبحت هي الحل الأسهل والأسرع، خاصة وأن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي من الأمور صعبة التنفيذ، وفي هذا المجال يعد الدكتور عايض القحطاني من أشهر الأطباء في إجراء عمليات تكميم المعدة والسمنة بشكل عام، وتروي إحدى السيدات تجربتها مع الدكتور عايض القحطاني كرمشة المعدة والتكميم قائلة:

التجربة الأولي

كنت أعاني من السمنة المفرطة، وحاولت كثيرًا اتباع نظام غذائي صحي لتقليل الوزن وممارسة الرياضة، لكني كنت لا تحمل تحب ممارسة الرياضة، ولم أتمكن من الاستمرار في ممارستها لفترة طويلة، بل أن شهيتي كانت تزداد مع مرور الوقت، وكنت أشعر بالجوع باستمرار، وقد أصبت باكتئاب لعدم قدرتي على الانتظام وفقدان الوزن، وكان الحل النهائي هو اللجوء إلى عمليات التخسيس.

بحثت عن أفضل دكتور في مجال عمليات التخسيس، وسمعت الكثير من التجارب عن إجراء العمليات، البعض منهم تعرض لمضاعفات بعد العملية، ولكن كان هناك إجماع على مدى نجاح الدكتور عايض القحطاني، بالتأكيد لم أستمع إلى تلك التجارب فقط، كان لا بد من التأكد من كل كلمة قِيلت عنه، فالأمر لم يكن سهلًا، فالجراحة مخيفة في كل وقت، ومهما كانت مهارة الطبيب.

في النهاية توجهت إليه وكانت النتيجة إجراء عملية كرمشة المعدة فهي لا تحتاج إلى تدخل جراحي، والمضاعفات التي من المتوقع حدوثها قليلة جدًا ولا تحدث إلا لنسبة ضئيلة من الحالات، وبالفعل كان لها تأثير كبير في تغير حياتي، فقد تمكنت من فقدان أكثر من نصف وزني، وأشعر بالرضا عن كل شيئ وصلت إليه.

التجربة الثانية

بالتأكيد أن عمليات تكميم المعدة من أكثر عمليات التخسيس انتشارًا، ولذا فكرت في إجرائها لعدم نجاحي في تقليل وزني بالطرق المعتادة، وما كان أمامي طريق إلى البحث عن طبيب متميز وله مكانة في هذا المجال، وكانت لي إحدى الصديقات قد أجرت عملية تكميم وقد أجراها الدكتور عايض القحطاني، وقد رشحته لي، بحثت عبر موقعه الإلكتروني والمواقع الأخرى ووجدت أن الدكتور عايض القحطاني حقق نجاحًا كبيرًا في إجراء عمليات تكميم المعدة.

تواصلت مع عيادات دكتور عايض القحطاني، وقمت بالزيارة في الموعد المحدد، وتحدث معي الدكتور عايض كثيرًا عن حالتي الصحية وعن كل ما لجأت إليه من أنظمة غذائية وممارسة رياضة ولهم تنجح معنى، وفي النهاية أكد لي أن عملية تكميم المعدة هي الحل الأنسب لي، وطمأنني كثيرًا حول المضاعفات المنتشرة عن العملية.

تم تحديد موعد إجراء العملية وقام بنفسه بإجرائها، بعد النتهاء منها حدد لي الأطعمة والكميات التي يجب تناولها حتى لا أتعرض لأي مضاعفات، بالفعل اتبعت كل ما قاله لي، بعض الأوقات كنت اتناول كمية أكبر من المحددة لي لكن شعوري بالامتلاء بعد ذلك كان يؤرقني لذا كنت اتناول ما حدده لي، تابع معيفترة بعد العملية وصلت لمدة 3 شهور، وكانت النتيجة مبهرة جدًا بالنسبة لي، فقد تمكنت من فقدان الوزن بعد سنوات طويلة، وتمكنت من الحركة بسهولة بعد مرور سنوات كنت أشعر خلالها بالتعب من أقل مجهود.

عملية تكميم المعدة الدكتور عايض القحطاني

عملية تكميم المعدة من أكثر العمليات انتشارًا بين عمليات السمنة، فقد وصلت نسبة الأشخاص الذين قاموا بإجراء عملية التكميم على مستوى العالم إلى ما يقرب من 70%، من السمنة، فيما يلي نتعرف على عملية تكميم المعدة وكيف يتم إجراءها.

  • تستغرق العملية مدة تتراوح ما بين 30 دقيقة حتى 45 دقيقة.
  • تتم عملية تكميم المعدة من خلال استئصال جزء من المعدة حوالي 80% من حجمها.
  • يتم خلال العملية إدخال الأدوات الدقيقة في البطن من خلال الشقوق الصغيرة الموجودة بالجزء العلوي من جدار المعدة، حيث يقوم الطبيب بإجراء 3 ثقوب صغيرة الحجم قطرها لا يزيد عن 0.5 سم.
  • الجزء الذي يتبقى من المعدة بعد إجراء العملية يكون بحجم الموزة، بحيث يتناول الشخص كميات قليلة من الطعام، تتناسب مع احتياجات جسمه من الطعام، وغالبًا ما تكون مساحتها حوالي 150 مل أو 200 مل.
  • بعد إجراء العملية يفقد الشخص الوزن الزائد خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 6 أشهر إلى 12 شهر كحد أقصى.
  • يتابع الطبيب مع الشخص بعد العملية ويتم إعطاؤه الفيتامينات والمكملات الغذائية طوال تلك الفترة، ذلك للحفاظ على نسبة الفيتامينات والحديد في الجسم.

متى يلزم إجراء عملية تكميم المعدة

يلجأ الطبيب إلى تحديد عملية تكميم المعدة لمريض السمنة في بعض الحالات والتي يعاني أصحابها من بعض المشكلات في المعدة، وكان مؤشر الكتلة في الجسم يزيد عن 40، أما في حالة أن مؤشر الكتلة ما بين 35 و39.5 يتم إجراء عملية تكميم المعدة في حالة أن يكون الطبي يعاني من الأمراض التالية:

  • وجود أورام خبيثة أو أورام حميدة في المعدة.
  • النزيف.
  • التهابات معينة.
  • وجود ثقوب في جدار المعدة.
  • وجود كتل غريبة داخل المعدة.
  • مرض سرطان المعدة.
  • قرحة المعدة.
  • مرض السكر من الدرجة الثانية.
  • ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  • انقطاع النفس أثناء النوم.

الآثار الجانبية لعملية تكميم المعدة

الآثار الجانبية لعملية تكميم المعدة ليست أمرًا شائعًا بين جميع الحالات، هذا يعني أن البعض ممن تم إجراء علمية تكميم المعدة لهم قد يتعرضون لأحد الحالات التالية، وذلك يختلف من حالة إلى أخرى:

  • ارتجاع المعدة المريئي.
  • فشل وتلف في الأعضاء القريبة من مكان الجراحة.
  • الإسهال.
  • التعرض لانسداد الأمعاء الدقيقة.
  • الإصابة بمتلازمة إغراق المعدة وهي أحد الأمراض الهضمية الحادة.
  • نقص في الفيتامينات.
  • التهاب في موضع الجرح.
  • تسرب حمض المعدة إلى المريء.
  • التهاب في الصدر.
  • نزيف خارجي أو داخلي
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • نزح سوائل من موضع جرح العملية.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
تجربتي مع الدكتور عايض القحطاني كرمشة المعدة والتكميم

عملية كرمشة المعدة الدكتور عايض القحطاني

عملية كرمشة المعدة تختلف عن تكميم المعدة فهي تتم من خلال استخدام المنظار، ولا تحتاج إلى أي إجراء جراحي، حيث يتم إدخال المنظار عبر الفم، وباستخدامه يتم خياطة جدار المعدة من الداخل.

  • الهدف من عملية كرمشة المعدة هو تقليل حجم المعدة بنسبة تتراوح ما بين 40% إلى 50% من حجمها الطبيعي، وذلك حتى يشعر الإنسان بالشبع بعد تناول كمية أقل من الطعام.
  • تعتبر هي الأفضل مقارنة مع مثيلاتها من عمليات التخسيس حيث يمكن تعديل حجم المعدة وفك الجزء المطوي منها فيما بعد، لتعود المعدة كما كانت من قبل.
  • تتم عملية كرمشة المعدة من خلال الخطوات التالية:
    • يتم وضع المريض تحت تأثير المخدر ليقوم الطبيب بإدخال المنظار عبر الفم وصولًا إلى المعدة.
    • يستخدم الطبيب المنظار في طي أطراف المعدة من الداخل، مستخدمًا في ذلك الخيوط الجراحية.
    • يتم طي جدار المعدة الداخلي لتقليص حجم المعدة بنسبة 40% إلى 50%.
    • لا يحتاج الطبيب لوقت طويل للإجراء العملية، لن يدوم الأمر أكثر من ساعة ليكون الطبيب قد انتهى من العملية.
  • لا يحتاج المريض إلى المبيت بالمستشفى فهي ضمن قائمة عمليات اليوم الواحد.
  • على المريض خلال أول أسبوعين بعد العملية عدم تناول الأطعمة الصلبة حيث تكون صعبة الهضم.
  • بعد مرور أسبوعين على المريض التدرج في تناول الأطعمة اللينة وصولًا إلى الأطعمة الصلبة.

فئات مؤهلة لجراحة كرمشة المعدة 

مثلها كباقي أنواع عمليات التخسيس فإنها تكون لفئة محددة من مرضى السمنة، وفيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الطبيب يرى أن عملية كرمشة المعدة هي الحل الأمثل للمريض، وتتمثل تلك الفئات فيما يلي:

  • الحد الأدنى لمؤشر كتلة الجسم يكون 30 كيلو جرام على الأقل أي من يرغبون في إنقاص حوالي 20 كيلو تقريبًا.
  • أن يكون المريض يعاني من أمراض أخرى تجعله غير قادر على اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة.
  • أن تكون السمنة خطرًا يواجه المريض ويهدده بالإصابة بأمراض أكثر خطورة مثل:
    • أمراض القلب.
    • التعرض للسكتات الدماغية.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • مرض السكر.
تجربتي مع الدكتور عايض القحطاني كرمشة المعدة والتكميم

المراجع