إسلاميات

ماذا يفعل الحاج في أيام التشريق

ماذا يفعل الحاج في أيام التشريق

تأتي أيام التشريق في اليوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة بعد حلول عيد الأضحى، وهي أيام يكثر فيها ذكر الله بجانب تناول الطعام والشراب من أجل المقدرة على الاستمرار في أداء شعائر الحج، وقد وصفها الله -عز وجل- بأنها أيام معدودات بقوله تعالى (وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ) وقد قال عنها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حديثه: “إنَّما هي أيامُ أكلٍ وشربٍ وذِكْرٍ”، وفي السطور التالية من مواضيع يمكنك التعرف على ما يفعله الحجاج في أيام التشريق الثلاثة:

المبيت في المنى

  • من أولى الأعمال التي يقوم بها الحاج في أيام التشريق المبيت في منى، وذلك يكون بدءًا من ليلة اليوم الحادي عشر من ذي الحجة، كما يبيت في اليوم الثاني عشر.
  • يجوز للحاج أن يبيت في اليوم الثالث العشر من ذي الحجة في حالة تأخره في المبيت في ليلة الحادي عشر.

رمي الجمار

خلال أيام التشريق الثلاثة يقوم الحاج برمي الجمار، والجمرة الواحدة تحتوي على 7 حصيات، وعند الرمي يبدأ بالجمرة الصغرى ثم المتوسطة ثم الكبرى.

ذبح الهدي

  • بداية ذبح الهدي يكون مع حلول يوم عيد الأضحى، ويستمر ذبح الهدي حتى اليوم الأخير من أيام التشريق.
  • في حالة عدم القدرة على شراء الهدي، فإنه يتوجب صيام 10 أيام على أن تشمل 3 أيام يتم صيامها قبل حلول يوم عرفة.
  • في حالة عدم استطاعة الصيام قبل يوم عرفة فيجوز الصيام في أيام التشريق، على أن يتم صيام الأيام السبعة المتبقية بعد الانتهاء من أداء مناسك الحج، وذلك لما ورد في قوله تعالى (فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ).
  • ذبح الهدي هو أمر واجب على الحاج سواء كان في حج قِران أو تمتع، وكذلك في حالة مخالفته لشروط الإحرام أو الحج بشكل عام.

أداء الصلوات قصرًا

  • عند حلول أيام التشريق الثلاثة يؤدي الحاج الصلوات الخمس قصرًا، وذلك بتأدية الصلوات الرباعية الركعات بثنائية الركعات والتي تشمل الظهر والعصر والعشاء.
  • أداء الصلوات قصرًا في أيام التشريق من بين السنن التي وردت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

التكبير بعد الصلاة في جماعة

  • بعد الانتهاء من أداء الصلاة في جماعة يكبر الحاج قائلاً:”الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد”.
  • التكبير بعد الصلاة يكون لمن أداها في جماعة، ولا يجوز لمن أداء الصلاة مفردًا.

سبب تسمية أيام التشريق

  • يعود سبب تسمية أيام التشريق بهذا الاسم؛ لأن المسلمين يشرقون لحوم الأضحية، وهذا يعني إظهارها.
  • كما قيل أنه سميت أيام التشريق بهذا الاسم؛ لأن الأضحية تُنحر بعد شروق الشمس.
  • وقد قيل أيضًا أنها عرُفت بهذا الاسم؛ لأنها تختص بيوم العيد الأضحى.

أسماء أيام التشريق

تُعرف أيام التشريق بمسميات خاصة نوضحها لك فيما يلي:

يوم القرّ

يُطلق على أول أيام التشريق بيوم القرّ، ويعود السبب وراء تسميته بذلك إلى أن الحجاج يقرون بمنى أي يبيتون فيه، وذلك بعد تعبهم في أيام النحر وعرفة والتروية.

يوم النّفر الأول

  • يٌطلق على ثاني أيام التشريق بيوم النفّر الأول، وذلك لأنه يجوز للحاج فيه أن يقوم بالنفر إلى مكة أي يعود إليها، إذ أنه يجوز التعجل برمي الجمار في يومين، وذلك لقوله تعالى (فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَىٰ).
  • أما وقت النفر الصحيح، فقد اتفق كل من الحنابلة والمالكية والشافعية على أنه يسبق وقت الغروب.
  • أما عن الحنفية، فقد أشار إلى أن النفر يمتد وقته إلى ما قبل فجر اليوم الثالث.

يوم النفّر الثاني

  • يُطلق على اليوم الثالث من أيام التشريق بيوم النفر الثاني، وذلك لأن الحاج يوم بالنفر إلى مكة أي راحلاً إليها.
  • أما عن وقت رمي الجمار في اليوم الثالث، فقد أشار كل من الشافعي والمالكية والحنابلة إلى أن الوقت يبدأ بعد غروب الشمس.
  • أجاز الحنفية رمي الجمار بعد الفجر وقبل غروب الشمس.
  • وباتفاق جميع العلماء، فإن الوقت الأخير في رمي الجمار في اليوم الثالث، فإنه يسبق زوال الشمس.

فضل أيام التشريق

  • لأيام التشريق مكانة كبيرة كونها أعظم الأيام عند الله، إذ قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حديثه: “إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ”.
  • في أيام التشريق يكثر الحاج من ذكر الله والذي يعد ذلك خير العبادات في أيام معدودة، لقوله تعالى (وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ).
  • ينعم الحاج في أيام التشريق بذكر الله الذي يطهر القلب، كما ينعم بالبدن بالأكل والشرب دون إسراف.
  • هي أيام يقوم فيها الحاج بذبح الهدي تقربًا إلى الله وللشكر على نعمه.

أيام مناسك الحج

بجانب أيام التشريق الثلاثة، فإن الأيام الأخرى في مناسك الحج تشمل ما يلي:

  • يوم التروية: وهو في اليوم الثامن من ذي الحجة، وقد عُرف بذلك لأن الحجاج قديمًا كانوا يأتون إلى الحج ومعهم المياه من الآبار، كما كانوا يقومون بتروية الإبل.
  • يوم عرفة: وهو في اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو اليوم الذي يقف فيه الحجاج بعرفة.
  • يوم النحر: وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو اليوم الذي يشهد ذبح الأضاحي.

متى يشرع الاضطباع

  • الاضطباع هو كشف الكتف الأيمن ووضع الرداء أسفل الكتف الأيسر، وهو من السنن النبوية، ويتم القيام به في طواف القدوم في الحج والعمرة، ويكون الحاج أو المعتمر مضطبعًا طوال الأشواط السبعة.
  • لا يجوز الاضطباع في طواف الإضافة، بل يكون فقط في طواف القدوم وطواف الوداع.

من ترك الوقوف بعرفة

في حالة فوات الوقوف بعرفة بشكل غير مقصود، فإن حكم ذلك يشمل ما يلي:

  • إذا فات الحاج الوقوف بعرفة بعد فجر يوم النحر، فذلك يكون قد فاته الحاج، حيث ورد عن جابر -رضي الله عنه-“لا يفوت الحج حتى يطلع الفجر من ليلة جمع. قال أبو ‏الزبير: قلت: أقال ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: نعم”.
  • في حالة شرط الإحرام، فإنه يترتب على ذلك التحلل ولا إثم على من فاته الوقوف بعرفة، وذلك في حالة وقوع ظرف طارئ بشكل عام.
  • أما في حالة عدم اشتراط الإحرام، فإنه يتم التحلل مع قضاء الحج.

طواف الوداع

  • يعد طواف الوداع النسك الأخير الذي يؤديه الحاج في الحج، وقد أطلق عليه هذا الاسم؛ لأنه وداع لبيت الله الحرام.
  • يطوف الحاج حول الكعبة 7 أشواط، وعند بدايته يتم الاضطباع أي وضع الرداء أسفل الكتف الأيسر والكشف عن الكتف الأيمن.
  • كما يبدأ الطواف من استقبال الحجر الأسود ثم التكبير أو استلام الحجر الأسود باليد، وتكون الكعبة على يسار الحاج.
  • كما يتسلم الحاج الركن اليماني، وتجوز الإشارة إليه في حالة عدم استطاعة استلامه، وبين الركن اليماني والحجر الأسود يسنّ للحاج أن يدعو قائلاً “ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حسنةً وفي الآخرةٍ حسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ”.
  • يشرع للحاج أن يدعو بما يشاء أثناء طواف الوداع، ويعود بعد ذلك إلى تغطيه كتفه الأيمن بعد الانتهاء من الأشواط السبعة.
  • يُعرف طواف الوداع أيضًا بطواف الصدر؛ لأن الناس تصدر فيه من مكة أي ترحل منها.
  • من السنن النبوية بعد طواف الوداع أن يؤدي الحاج صلاة ركعتين عند مقام إبراهيم.
  • أجمع العلماء على أن طواف الوداع أمر واجب، ولكنه لا يجوز على السيدة الحائض أو النفساء حيث يُسقط عنهما.
  • من أهم شروط طواف الوداع أن تُعقد النية أولاً، كما ألا يكون الحاج من أهل مكة عند القيام به.
  • في حالة انتهاء الحيض أو النفاس يجب على المرأة التطهر أولاً قبل القيام بطواف الوداع.