الأسرة والمجتمع

من هو النبي الذي ولد مرتين

  • لقد خلق الله تعالى الكون بكل ما فيه ومن ما خلق الله تعالى الناس التي تعيش في هذا الكون، ولعل الهدف الأساسي من وجود الخلق في هذا الكون الكبير هو عبادة الله تعالى وطاعته وشكره على نعمه التي أنعم علي الخلق بها.
  • ولكن الأمر لا يترك للأهواء والآراء الفردية، لكن لا بد أن يكون له أسس وقواعد يسير عليها، فلو ترك الناس لأهوائهم دون  إنذار وتخويف لعاشوا عيشة الجاهلية والضلالة والفساد، وانتشرت بينهم الأخلاق الفاسدة والعادات المنحرفة.
  • لكن من حكمة الله تعالى -عز وجل- ألا يترك الناس سدا لتعذبهم أهوائهم وأطماعهم، وتفسد عليهم حياتهم فتضيع بذلك الغاية العظمى التي خلق الله تعالى الكون  من أجلها وهي عبادة الله وتوحيده وفعل كل ما أمر به، واجتناب كل ما نهى عنه.
  • ولهذا أرسل الله تعالى الرسل لهداية الناس إلى الطريق الصحيح وعبادة الله وحده لا شريك له ليبلغوا الناس ما يحبه الله، ويرضاه وما يغضب منه ويرفضه، فقد بعث الرسل ليذهبوا أخلاق العباد، ويوجههم إلى الطريق الصحيح لعبادة الله الواحد، وحذروا الناس من غضب الله.
  • فقد أرسل الله الرسل مبشرين ومنذرين يعلمون الناس ما يصلحهم، ويرشدوهم إلى رضا الله لكي ينالوا خير الدنيا والآخرة.
  • وكذلك إرسال الرسل لإقامة الحجة على البشر فلا يكون لهم حجة على الله تعالى يوم القيامة في معرفة الطريق الصحيح والصراط المستقيم ، فالرسل والأنبياء هم الوسطاء بين الله والناس ليبلغوا ما أراد الله تعالى تبليغه إلى الناس وينهاهم عما نهى الله عنه، هذا لتستقيم الحياة في هذا الكون من الغرض الذي خلقه الله تعالى لأجله.
  • ولكل نبي ورسول ظروف وأسباب لدعوته تختلف من نبي لآخر.

نبي الله ادريس ولد مرتين

  • النبي الذي ولد مرتين هو نبي الله إدريس -عليه الصلاة والسلام-، وقد أرسل الله تعالى نبيه إدريس بعد نبي الله شيث، ونبي الله آدم عليهم جميعا الصلاة والسلام.
  • ويذكر أن نبي الله إدريس قد أرسل متمماً لرسالة شيث -عليه السلام-.
  • فلما انتشر الفساد في الأرض، وزاد الأمر في ذرية قابيل بقتلهم واعتدائهم على المؤمنين، فشرع الله الجهاد.
  • فكون نبي الله إدريس -عليه السلام- جيشاً عظيماً وقاتل به المفسدون في الأرض، وهزمهم وأسر منهم الكثيرون وكان إدريس -عليه السلام- أول من  قاتل في سبيل الله تعالى وأول من أسر في سبيل الله.
  • وقد كان لنبي الله إدريس -عليه الصلاة والسلام- مكانة كبيرة وعظيمة عند رب العالمين، فقد ذكره الله تعالى في قوله (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57)) [مريم: آية 56،57]
  • ويذكر أن نبي الله إدريس -عليه السلام- هو أول من كتب بالقلم وهو أيضاً أول من علم الناس الكتابة وهو أول من صنع أدوات الكتابة واستخدامها، وقد كان -عليه السلام- عظيم القامة ضخم العظام كثيف اللحية حسن الوجه، كما كان -عليه السلام- كثير الصمت هادئ الطبع، كذلك كان على معرفة كبيرة لعلم النجوم وحركة الكواكب وعلم الفلك والحساب.
  • وكذلك كان -عليه السلام- على دراية عالية بكل اللغات التي كان يتحدث بها الناس في زمانه وتحديد مواقيت الصلاة واتجاه القبلة.
  • كما كان إدريس -عليه السلام- أول من اكتشف الخياطة، وخاط الملابس ولبسها فقد كان -عليه السلام- أول خياط في التاريخ.
  • كما كان إدريس عليه السلام على معرفة كبيرة بعلوم الطب والكيمياء، ولكثرة علمه الغزير ومتنوعة لقب إدريس -عليه السلام- بـ(حكيم الحكماء).

سبب تسمية نبي الله ادريس النبي الذي ولد مرتين

  • من الطبيعي والمألوف أن الإنسان يولد مرة واحدة فقط من أم واحدة، لكن هناك نبياً ولد مرتين يبدو هذا الكلام وللوهلة الأولى كلام غير منطقي وغير متماشي مع حياة الكائن البشري.
  • لكن المقصود هنا ليس الولادة بمعناها الحرفي، إنما المقصود هنا هو النبي الذي بعث مرتين ليهدي قومين مختلفين.
  • ففي المرة الأولى، وأرسل الله تعالى نبيه إدريس -عليه السلام- إلى قومه في بابل، فكذبوه ولم يؤمن به إلا قليلاً منهم، فخرج النبي الكريم وبعض من قومه الذين آمنوا به من بابل متوجهين إلى مصر.
  • بعدها بدء نبي الله إدريس -عليه السلام- في دعوة أهل مصر إلى الإيمان وتوحيد الله تعالى وعبادته.
  • فقد مر على قرية خاوية ومدمرة تماماً بسبب ملك ظالم، فسأل النبي الكريم هل من الممكن أن تحيي هذه الأمة مرة أخرى من جديد فأماته الله تعالى مائة عام، ثم بعثه كما ورد في ذكر ذلك في القرآن الكريم بعد قام أهل هذه القرية بتعميرها وتطويرها.
  • كان أول ما ردت فيه الحياة هي عيناه، فنظر إلى ما حدث من تغير في هذه القرية، فسأل كم لبث في نومه العميق الطويل يوم أم عدة أيام، فقالوا له بل لبثت مائة عام، فنظر إلى طعامه وشرابه فوجدهم كما كانوا لم يتغيروا.
  • هكذا يجعله الله آية لمن بعده وليعلم أن الله على كل شيء قدير.

موت نبي الله ادريس عليه السلام

  • ولقد ورد ذكر نبي الله إدريس في القرآن مرتين في المرة الأولى عندما وصفه الله تعالى بأنه صديق نبي وفي المرة الثانية عندما وصفه الله تعالى من التائبين الصابرين.
  • وفي مرة أخرى قال الله تعالى في كتابه الكريم (ورفعناه مكاناً علياً) ويذكر في ذلك رسول الله إدريس آدما -عليه السلام-.
  • ففي إحدى الروايات التي لم يثبت صحتها أن الله قد أوحي إلي نبية إدريس أن عملة يرفع كل يوم مثل باقي عمل بني آدم، لكن رسول الله أراد أن يزداد عملاً، وكان له خليل وصديق من الملائكة، فقال له ما أوحي إليه، وأخبره أنه يريد أن يخبر ملك الموت أن يزداد عملاً.
  • فحمله الملك بين جناحيه، وصعد به إلى السماء حتى وصل إلى السماء الرابعة، فوجد ملك الموت فأخبره الملك ربنا يريد إدريس -عليه السلام- فسأله ملك الموت نبي الله إدريس؟
  • فأجابه الملك أنه على ظهري، فتعجب ملك الموت وقال لقد أمرت أن تقبض روح نبي الله إدريس في السماء الرابعة، فقلت كيف ذلك وهو في الأرض؟!
  • فقبضت روح نبي الله إدريس -عليه السلام- وهو في السماء الرابعة  وصدق فيه قول الله تعالى (ورفعناه مكاناً عليا).

الرواية الآخري

  • وفي رواية أخرى كما جاء في سنة الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- في حديثه عن خبر الإسراء والمعراج، في صحيح البخاري ومسلم كما ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- في قصة رحلة الإسراء والمعراج عندما رفع النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وصعد به إلى السماء، فصعد إلى السماء الأولى ثم السماء الثانية ثم السماء الرابعة وهناك وجد رجل فقابله الرجل، وقال له مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح، فقال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- لجبريل من هذا الرجل، فأجابه جبريل أنه نبي الله إدريس -عليه السلام- وذلك تفسيراً لقوله تعالى، ورفعناه مكاناً عليا فالمكان العالي الذي رفعه الله لنبيه إدريس عليه السلام هو وجوده في السماء الرابعة والدليل عليه الحديث الذي ذكره النبي عن قصة الإسراء والمعراج.

من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين, من هو النبي الذي ولد مرتين,