إسلاميات

فضل قراءة سورة آل عمران والأدعية المستجابة فيها

اقرأ في هذا المقال:

تعتبر سورة آل عمران أحد السور التي يتضمن عليها القرآن الكريم، حيث أنَّ لها الأجر والثواب العظيم عند قراءة الفرد المسلم لها، وتعتبر من ثالث السور القرآنية بعد الفاتحة والبقرة، حيث أنَّ فضل هذه السورة العظيمة جاء في السنة النبوية المطهرة، حيث تتضمن هذه السورة العديد من القصص والتي تتحدث عن الأوقات الصعبة، والتي قد مرَّ بها المسلمون، كذلك قد ورد فيها الكثير من الآيات التي تعتبر من الأدعية التي يمكن أن يدعو بها الفرد المسلم، وهذا لدفع البلاء على اختلاف أنواعه، كما وأنَّ هذه السورة تعمل على إدخال الراحة والطمأنينة والسكينة على قلب قارئها.

 

ما هو فضل قراءة سورة آل عمران

 

حثَّنا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام على قراءة سورة آل عمران وتأتي بعد سورة البقرة، كما وأُطلق على هذه السورة مع سورة البقرة بالزهراوين، كما وأنَّ لسورة آل عمران العظيمة الفضل الكبير جداً في تفريج الكروب والهموم والأحزان وإنزال السكينة والراحة والطمأنينة على الفرد المسلم وهذا عند قراءتها، كما وأنَّها تعمل على التخفيف عن المسلمين، كما وأنَّ في هذه السورة الحسنات الكثيرة والتي تعود على قارئها، حيث قال سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام: “اقرؤوا الزهراوين البقرة وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمَامتَان، أو كأنهما غيَايتَان، أو كأنهما فَرقاَن من طير صواف تحاجان عن أصحابهما“.

 

ولسورة آل عمران العديد من الفوائد التي تُجمَع للفرد المسم في حياته الدُنيا وآخرته، ونذكرها على النحو الآتي:

 

  • من يقرأ سورة آل عمران بشكل يومي كانت له حصين يحفظه من الجسر الذي يحمي من نار جهنم، كما وأنَّها تُثبته وهذا عند مرور الفرد على هذا الجسر، حيث قال سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بهذا الصدد: “من قرأ سورة آل عمران أعطي بكل آية منها أمانا من جسر جهنم“.

 

  • من يستمر على قراءة سورة آل عمران في كل يوم جمعة فإنَّ الله تبارك وتعالى يُصلي عليه وكذلك الملائكة تُصلي عليه أيضاً، حيث ورد عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام في حديث شريف له: “من قال سورة آل عمران يوم الجمعة صلي الله وملائكته عليه حتى تحجب الشمس“.

 

  • كما وأنَّ سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام قد حثَّنا على قراءة القرآن الكريم والدوام عليه، وبشكل خاص كل من سورة البقرة وسورة آل عمران، حيث أنَّهما يعملان على تفريج الهموم والكروب وذهاب الأحزان، وتعتبر سورة آل عمران أحد الأسباب التي تؤدي إلى الزيادة في الرزق وكذلك قضاء الحاجات عند قراءة المسلم لها.

 

  • كما وأنَّ سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام قد أرشد المسلمين كافة إلى أنَّ اسم الله الأعظم متواجد في سورة آل عمران، وهو الاسم الذي يستجيب الله تبارك وتعالى به الدُعاء عند الدُعاء به، ولهذا فإنَّ قراءة آل عمران بتمعن وتدبر ودُعاء المسلم بما يُريد فهو دُعاء مستجاب بإذن الله تبارك وتعالى.

 

  • كما وأنَّ العمل على قراءة سورة آل عمران على المولود الحديث تعمل على حمايته من كل من العين والحسد كذلك.

 

  • قراءة سورة آل عمران على الدوام في البيت تعمل على زيادة البركة فيه وفي الأولاد، وكذلك زيادة في الرزق إلى جانب الحماية من العين والمَس.

 

  • أنزل الله تبارك وتعالى البعض من الآيات الكريمة في سورة آل عمران؛ وهذا من أجل مواساة المسلمين كافة وكذلك من أجل التخفيف عنهم وهذا في حالة موت الكثير منهم، وهذا في الحروب والغزوات وكذلك التخفيف عنهم من شعورهم بالحزن والألم على فراقهم، ولهذا السبب فإنَّ قراءتها تعتبر شفاء لما في الصدور وعلاج أيضاً من الحزن والكآبة.

 

  • تطرد سورة آل عمران الشياطين والجن من المنزل، فهي بمثابة التحصين للمنزل ولأهله.

 

  • تأتي هذه السورة العظيمة كالتاج على رأس صاحبها يوم القيامة.

 

  • قراءة المرأة لسورة آل عمران العظيمة تساعد على تسهيل الحمل، وكذلك تُساعد على التخفيف من متاعبه أيضاً.

 

  • تعمل سورة آل عمران على التخفيف من الخلافات الزوجية التي قد تنشأ بين كلا الزوجين.

 

  • تُساعد هذه السورة أيضاً على الرزق أيضاً سواء الرزق بالمال أو الولد.

 

  • تهدئ سورة آل عمران نفس قارئها، وتعمل على التقليل من الشعور بالتوتر إلى جانب أنها تعمل على زيادة التركيز.

 

المصدر

كتاب الرقية الشرعية من الكتاب والسنة النبوية، محمد بن يوسف الجوراني، 2006. فقه الأدعية والأذكار: عبدالرازق بن عبد المحسن، 1999. أدعية وأذكار: سلسلة العلوم الإسلامية، دار المنهل ناشرون وموزعون. المأثورات، حسن البنا، 2018.