حيوانات ونباتات

أهمية الشجرة في حياتنا

أهمية الشجرة في حياتنا ومقدمة عن الشجرة وخاتمة عن الشجرة و فوائد الشجرة للاطفال، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أهمية الشجرة في حياتنا

-تعتبر الأشجار هي المتحكمة في المناخ السائد وهذا من خلال توفير الأكسجين والمحافظة على الماء.
– وأيضاً من خلاله يتم تحسين المناخ من خلال تحكمها في تأثير أشعة الشمس والأمطار والرياح.
– والطاقة الشمسية التي تمتصها أوراق الشجر، والتي تتساقط في الصيف وتظهر في الشتاء.
– وهذا من خلال الفروع التي توجد في الأشجار حيث عندما يجلس تحت الأشجار في الصيف.
– نشعر بالبرودة وعندما نجلس تحتها في الشتاء نافع بالدفء.
– أيضًا تتحكم الأشجار في سرعة الرياح عندما تكون الرياح شديدة والأشجار كثيفة.
-تعتبر كمصد للرياح والأشجار، حيث تعمل على تثبيت التربة والتوازن البيئي.
-من خلال الأشجار تمدنا بالأكسجين وتأخذ ثاني أكسيد الكربون وهذا في وقت النهار أما بالليل يحدث العكس.
– فهي تساعد الأشجار على امتصاص المياه التي تكون زائدة في الأرض وهذا يمنع حدوث انحرافات.
-ويوجد بعض الأشجار التي تساعد على القضاء على الفيروسات والجراثيم ومنها الصفصاف والبلوط والموز.

مقدمة عن الشجرة

إن الأشجار من الأشياء التي تُضيف البهجة والجمال لأي مكان، ونجد دائمًا أن الأشخاص ينجذبون إلى الأماكن التي تحتوي على الأشجار الكثيفة التي تحتوي على الأزهار بألوانها المتنوعة الخلابة، ولا يُعتبر منظر الأشجار هو السبب الوحيد في كونها هامة ومُفيدة، إذ أن لها الكثير من الفوائد الأخرى التي تجعل وجود الأشجار في كوكب الأرض ضروري.

خاتمة عن الشجرة

في نهاية موضوعنا الجميل اليوم عن الأشجار واهمتيها وفوائد في حياة الإنسان والكائنات الحية بشكل عام، يجب علينا ان نعمل للحفاظ على تلك النعمة العظيمة التي سخرها الله تعالى لنا، ولكي تقوم بنفعنا بالكثير من الطرق سواء كانت غذاء او شفاء او هواء او غير ذلك.

فوائد الشجرة للاطفال

-تنظيف الهواء:
تقوم بامتصاص الروائح، والغازات الملوثة، كأكاسيد النيتروجين، والأمونيا، وثاني أكسيد الكبريت، الأوزون.
-توفر الأكسجين:
تستطيع الأشجار الناضجة أن توفر ما يكفي في عام واحد الأكسجين لـ 18 شخصاً.
-توفير الطاقة:
تقوم في الصيف على خفض احتياجات المنزل من التكييف بنسبة تصل إلى 50% ، بمعدل وجود ثلاث أشجار في موقع مناسب، وهذا يؤدّي أيضاً إلى الحد من ثاني أكسيد الكربون، وانبعاثات التلوث الأخرى من محطات توليد الطاقة، والحد من الاحتباس الحراري.
– توفر الماء لنفسها:
يعمل الظل الذي تكونه الأشجار بنفسها على تأخر تبخر الماء، وبالتالي فهي تستفيد من الماء دون الحاجة إلى ريّها مرةً أخرى، على خلاف الأشجار التي تزرع حديثاً والتي تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء لنموها، كما أنّها تعمل على زيادة نسبة الرطوبة في الغلاف الجوي. -مفيدة لمنع تلوث المياه:
أثناء هطول الأمطار تمنع الأشجار عملية الجريان السطحي للماء، وتسمح بمرور الماء مباشرة إلى أسفل الجذع تحت الأرض، وهذا يؤدي إلى منع مياة الأمطار من حمل الملوثات من أماكن تواجدها إلى المكام المحيط بها.
-مفيدة لمنع تآكل التربة:
تساعد جدور الأشجار على منع انزلاق التربة إلى مكان آخر، فهي تبقيها في مكانها، كما أنها من ترسيب الرسوبيات بفعل الجريان السطحي للماء بفعل العواصف والتي تسبب تآكل التربة أيضاً.
– مفيد للحد من سرطان الجلد:
سرطان الجلد الذي يصيب الإنسان؛ بسبب التعرض للأشعة الفوق بنفسجيه، فوظيفة الأشجار هو الحد من انتشارها، وبالتالي توفير الحماية للأطفال أثناء اللهو في حديقة المنزل، أو حرم المدرسة.
-توفر الغذاء:
تعتبر الأشجار مصدراً غذائياً مهماً للإنسان والحيوانات والطيور، فهذه الأشجار متنوعة الخضرة والفاكهة بألوان ومذاقات مختلفة من شأنها أن توفر الغذاء المناسب.
– مفيدة للعاج:
أظهرت دراسات بأن المرضى اللذين يتعرضون لظل الأشجار في الصباح تكون لهم سرعة الشفاء أكبر، ,وأنه يساعد أيضاً الأطفال عند التعرض للطبيعة لعلاج مرض ADHD وهو مرض اضطراب نقص الانتباه مع الخمول في النشاط، كما أنّها تعتبر الطريق إلى الحد من التعب النفسي. كما أنّ الاشجار تخلق للإنسان نوعاً من الراحة، والتفكير ويمكن للطلاب أن يزيدوا من قوة التفكير أثناء الجلوس في ظل الأشجار

ظهرت المقالة أهمية الشجرة في حياتنا أولاً على مواضيع.