القسم الطبي

قصص المتعافين من وسواس الموت

قصص المتعافين من وسواس الموت هي أمل لكل من يعاني من هذا الوسواس، يعد وسواس الموت من الأمراض النفسية التي تؤدي إلى الانعزال والإصابة بالاكتئاب الحاد والخوف دائمًا من الموت مما يؤدي إلى إصابته بالعديد من الاضطرابات، وسوف نتعرف أكثر على المرض وكيفية التشخيص بالإضافة إلى طرق العلاج وقصص المتعافين تابعوا معي. 

وسواس الموت 

الخوف من الموت هو أمر طبيعي وفطرة داخل النفس البشرية فمن منا لا يخاف هذا المجهول، لكن هناك بعض الحالات التي تنتقل من الخوف الطبيعي إلى الخوف الشديد المبالغ فيه لدرجة الإصابة بالقلق والاكتئاب والخوف من اقتراب الأجل وهذا ما يطلق عليه وسواس الموت، وهو مرض نفسي يتطلب الذهاب إلى الطبيب والخضوع لجلسات العلاج.

كيف أعرف أني مصاب بوسواس الموت؟

هناك العديد من الأشخاص يوجد لديهم أعراض وسواس الموت لكنهم لا يعلمون وإليك أهم العلامات التي تشير إلى إصابتك بوسواس الموت: 

  • الرغبة الدائمة في الانعزال والبعد عن الأهل والأصدقاء والشعور بالخوف والإصابة بالاكتئاب. 
  • الرغبة الدائمة في الابتعاد عن الأماكن المزدحمة والأماكن التي يسمع فيها أصوات مرتفعة. 
  • الخوف من ركوب وسائل المواصلات بصورة عامة.
  • التوتر والتعرض إلى نوبات من القلق وزيادة ضربات القلب الشديدة عند حدوث حالة وفاة أو حتى ذكر أي موضوع له علاقة بالموت.

قصص المتعافين من وسواس الموت 

هناك الكثير من قصص المتعافين من وسواس الموت والذين قد استطاعوا أن يتغلبوا على هذا الوسواس ويحيوا حياة طبيعية وإليك بعض هذه القصص: 

قصة مغتربة مع وسواس الموت 

تقول إحدى السيدات التي كانت تعاني من وسواس الموت قصتها قائلة: كنت احيا مع أسرتي في الغربة واعيش حياة سوية في بيئة محافظة، لكن بعد وفاة والدي أصبت بالخوف الشديد والذعر من الموت وتوقفت حياتي. 

أصبحت غير قادرة على التعايش وتغيرت حياتي إلى الأسواء واصبحت اخاف الخروج من المنزل أو التعامل مع الآخرين أي صوت اسمع أنه يخبرني بموتي. لكن قررت في النهاية الذهاب إلى طبيبة نفسية ووصفت لي الدواء المناسب بعد أن فحصت حالتي وقد شجعتني بقوة، وخضعت إلى مجموعة من الجلسات استمرت نحو خمسة أشهر إلى أن عادت حياتي إلى طبيعتها وقد عرفت أن الموت شيء مكتوب لا مفر منه والواجب علينا هو الاستعداد له بالعبادة وقد عادت حياتي إلى طبيعتها.

قصة طبيبة مع وسواس الموت 

تقول إحدى الطبيبات والمعالجات النفسيات أنها كانت تعالج الأشخاص من وسواس الموت لكنها قد تعرضت للإصابه به، وقد عانت كثيرًا من الاضطرابات النفسية الشديدة لدرجة جعلتها تتناول الكثير من الأدوية دون جدوى. 

إلى أن قررت الطبيبة عدم اليأس أو الاستسلام لهذه الأفكار وقد حرصت على ممارسة الرياضة ومقاومة الأفكار والوسواس، لذلك يجب عدم الاستسلام إلى هذا  المرض قبل أن تصل إلى مرحلة الاكتئاب الحاد. 

قصة رجل عانى من وسواس الموت 

يقول أحد الأشخاص: أنه كان يعاني من وسواس الموت بدرجة شديدة حتى أنه لم يستطيع ممارسة حياته الطبيعية فقد كان يخشى الموت في أي وقت، إلى أنه نصحه أحد الأقارب بالذهاب إلى الطبيب النفسي وبالفعل ذهب إليه بعد أن كان الوسواس يؤثر عليه لدرجة قد تصل إلى الجنون. 

لذلك بدأ الطبيب معه بالأدوية والجلسات النفسية حتى بدأ في التعافي وما ساعده في الوصول إلى الشفاء هو الاقتراب من الله والتأكد من رحمة الله سبحانه وتعالى. 

قصة لإحدى السيدات التي كانت تعاني من وسواس 

من بين قصص المتعافين من وسواس الموت هو قصة هذه السيدة والتي كانت تخشى الموت بصورة كبيرة. كانت لا تستطيع الخروج من المنزل أو حتى النوم والتجمعات حتى لا تموت فجأة أمام الناس. 

كذلك قد كانت تخشى ركوب السيارات حتى لا تتعرض إلى حادث وتموت فيه، تقول كنت أشعر دائمًا أن ملك الموت يحيط بي من كل مكان لدرجة أنها كانت تشعر بألم في الصدر مما جعلها تشعر دائماً بالرعب. 

لذلك فكرت في الذهاب إلى أحد الاطباء واستعانت بالله وبدأت تثق في نفسها وتؤمن بأن الموت قدر لا يجب أن يوقف حياتنا وعلاقتنا بالمستقبل والأسرة، وقد تابعت مع الطبيب لمدة وصلت إلى سنة إلى أن استطاعت تدريجيًا التعافي من الوسواس.

ما هي أسباب الإصابة بوسواس الموت 

بعد أن تعرفنا على قصص المتعافين من وسواس الموت سوف نتعرف على الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة به: 

  1. كثرة التفكير في الموت والتعرض إلى العذاب بما عصى. 
  2. الإصابة بالصدمات العاطفية وذلك نتيجة فقدان الأقارب والأهل ووفاة شخص قريب منك للغاية مما يزيد من الهلع. 
  3. كثرة سماع قصص عذاب القبر وفتنته. 
  4. الإصابة باي من الأمراض النفسية أو العصبية أو التعرض إلى صدمة شديدة. 
  5. قد يكون السبب وراء الإصابة بوسواس الموت هو الإصابة بأحد الأمراض والتفكير في الموت والشعور بدنو الأجل. 

كيفية علاج وسواس الموت

يتم علاج وسواس الموت عبر إتباع اربعة محاور أساسية وهي كالآتي: 

1- العلاج الدوائي 

مرض وسواس الموت هو أحد الأمراض النفسية التي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض العضوية مثل زيادة ضربات القلب، الأرق وعدم القدرة على النوم، الاكتئاب والقلق الشديد والتوتر. 

يتم البدء بوصف بعض الأدوية التي تلعب دورًا في زيادة قدرة العقل وعلاج الخلايا العصبية التي يقوم بتدميرها الوسواس. كذلك يتم وصف بعض الأدوية التي تعمل على زيادة هرمونات الدوبامين و السيروتونين والاندروفين وهما الهرمونات المسؤولة عن السعادة. 

2- العلاج النفسي 

العلاج النفسي أو السلوكي يتم عن طريق التحدث مع الطبيب النفسي والذي يساعدك كثيرًا في إيجاد العديد من الحلول ويمدك بالإرشادات النفسية التي تساعدك في القضاء على جميع المخاوف التي تمر بها. 

يقوم الطبيب بمساعدتك من أجل التحكم في الأفكار وزيادة الثقة بالنفس حتى يستطيع التخلص من القلق والتوتر، ومن بين أهم النصائح التي يقدمها الطبيب للتخلص من هذه المشكلة ما يلي: 

  • الحرص على إيجاد طرق تساعد في التخلص من الأفكار القهرية التي تجعله يخاف من الموت لدرجة تصيبك التوتر والرعب. 
  • ممارسة التمارين الرياضية والتي تساعد في جعل الشخص لا يفكر في أي من الأفكار السلبية، والمساعدة في الاسترخاء والتحكم في التوتر ومن أهم التمارين هي اليوجا وتمارين التنفس. 
  • يجب أن تقوم بتغيير طريقة التفكير في الموت وتعامل معه على أنه حق قادم سواء كنت تخشاه بصورة مرضية أم لا. 
  • ابتعد عن العزلة واحرص على أن تكون متواجد وسط الأصدقاء وكون علاقات جديدة. 
  • قم بقراءة قصص المتعافين من وسواس الموت وتعرف كيف استطاع كلاً منهم التخلص من هذا المرض والعودة إلى الحياة الطبيعية مرة ثانية. 

3- العلاج الديني 

يجب الاهتمام كثيرًا بهذا الشق والذي يساعد على الالتزام بالواجبات الدينية والحفاظ على الصلاة وقراءة القرآن والحرص على الأذكار، إذا واظب الشخص على هذه الأمور سوف يتحسن كثيرً لاسيما وإن هناك الكثيرين يخافون من الموت نتيجة التفكير في عذاب القبر لكن الاقتراب من الله يساعدك في تخطي هذا الأمر. 

4- العلاج الاجتماعي 

الشق الاجتماعي يساعدك في التخلص من الوسواس، لذلك قم بعمل دورات اجتماعية وتدريبية بالإضافة إلى الاشتراك في كافة المناسبات من أجل تخطي هذا المرض. 

دعاء يبعد وسواس الموت

اللجوء إلى الدعاء والتقرب من الله سبحانه وتعالى يعد عامل مشترك من أجل التعافي من وسواس الموت، لكن يجب العلم أنه لا يوجد دعاء بعينه يساعدك في تخطي الوسواس لكن هناك العديد من الأدعية التي تساعد في تخطي الحزن والقلق ومن بينهم ما يلي: 

“اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحدا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي”.

  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت “.
  • “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب السموات والأرض، ورب العرش العظيم”.
  • “اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدين، وغلبة الرجال”.

قد تعرفنا من خلال هذا المقال على مجموعة من قصص المتعافين من وسواس الموت والذين استطاعوا التغلب على هذا المرض، وقد تعرفنا على اسبابه واعراض الإصابة به بالإضافة إلى المحاور الرئيسية التي تساعد في العلاج.