حيوانات ونباتات

تحصل الغزلان على الكربون من

تحصل الغزلان على الكربون من

  • تحصل الغزلان على الكربون من النباتات التي تقوم بتناولها، وذلك لأن النباتات تقوم بإنتاج الكربون أثناء حدوث عملية التنفس، وذلك لأنها تقوم بامتصاص ثاني أكسيد الكربون، ومن ثم تقوم بإخراج الأكسجين عوضًا عنه أثناء عملية البناء الضوئي.
  • وعندما تحصل الغزلان على الكربون أو ثاني أكسيد الكربون تقوم بإخراجه من جديد في عملية التنفس، فتنفس الغزلان يُشبه تنفس بقية الكائنات الحية الأخرى، فهي تقوم بأخذ الأكسجين، ومن ثم تقوم بإخارج ثاني أكسيد الكربون، بعد ذلك يعود هذا الكربون إلى الطبيعة مرة أخرى.

معلومات عن الغزلان

تُصنف الغزلان على أنها من ضمن أجمل الكائنات الموجودة على وجه الأرض، فهي عبارة عن حيوان عاشب أي يعتمد على تناول الأعشاب والنباتات، وهي تتميز بأنها متوسطة الحجم، أي أنها ليست صغيرة كالقطط أو كالقنافذ، وليست كبيرة كالأفيال والأحصنة على سبيل المثال، بل يكون حجمها متوسط.

  • وتعتبر الغزلان من ضمن فصيلة الثدييات، كما أنها من ضمن الكائنات ذات الحوافر، وتتميز بأنها كائنات رشيقة خفيفة، وسريعة أيضًا، وهذا الأمر يجعلها قادرة على الهرب من أي حيوان مفترس.
  • ولا يقتصر تواجد الغزلان على عدد من القارات أو البلاد، بل تتواجد في الكثير من الأماكن والمناطق، فموطنها الأصلي في قارة آسيا وقارة أفريقيا، كما أنها تنتشر في العديد من الدول والبلاد الأخرى مثل الهند وآسيا الغربية والجنوبية، وآسيا الوسطى كذلك.
  • ويوجد للغزلان أنواع كثيرة جدًا، وتختلف هذه الأنواع عن بعضها البعض في العديد من الأشياء، وعلى الرغم من هذا الاختلاف، إلا أنه يوجد عدد من الأشياء المشتركة بين جميع أنواع الغزلان، وبحسب الدراسات المختلفة قيل أن الغزلان تتمكن من العيش لمدة يصل قدرها إلى 15 عامًا.
  • وبشكل مؤسف تتعرض مختلف أنواع الغزلان للعديد من المخاطر المختلفة طوال فترة حياتها، مثل خطر الصيد أو خطر الافتراس، لهذا السبب يُعرف عن الغزلان أنها كائنات مهددة.
  • ولا تفضل الغزلان العيش بشكل منفرد، فهي كائنات اجتماعية تفضل التواجد وسط قطيع، وهذا الأمر أحد عوامل الأمان التي تمنع الغزال من التعرض لخطر الافتراس.
  • ويمتلك الغزال عددًا من الحواس القوية مثل حاسة الشم، فهي قوية نسبيًا وذلك لأنها الحاسة المستخدمة في البحث عن الطعام المختلف، كما أنها الحاسة التي تتمكن الغزلان من استشعار وجود الأعداء بسببها.
  • أما عن حاسة السمع لدى الغزلان، فهي الحاسة المستخدمة في التواصل، فتتمكن الغزلان من التواصل مع بعضها البعض من خلال هذه الحاسة، كما أن حاسة السمع تساعد الغزال على معرفة الحركة الموجودة في الظلام.
  • ومن أقوى الحواس عند الغزلان هي حاسة البصر، فتمتلك الغزلان عيون واسعة وكبيرة، وتساعدها تلك العيون على الرؤية بشكل جيد جدًا أثناء ساعات النهار، بالإضافة إلى ذلك فتتمكن الغزلان من الرؤية أثناء الليل أيضًا وذلك لامتلاكها عواكس تستطيع من خلالها تمييز الألوان والرؤية في الظلام.

أنواع الغزلان

يحتوي العالم بأكمله على العديد من أنواع الغزلان المختلفة، ويتخطى عدد هذه الأنواع الـ 30 نوعًا، وتختلف هذه الأنواع عن بعضها البعض في الكثير من الأشياء مثل أماكن التواجد، وموطن العيش، والشكل والهيئة واللون، وغيرها، وتتضمن أنواع الغزلان الآتي:

  1. غزال مرقط.
  2. غزال باراسينغا.
  3. غزال باوان.
  4. غزال منجتق بورنيوي أصفر.
  5. غزال بروكيت.
  6. غزال كالاميان.
  7. غزال الماء الصيني.
  8. غزال إلد.
  9. غزال فالو.
  10. غزال منجتق فاي.
  11. غزال المنجتق الهندي.
  12. غزال الخنزير الهندي.
  13. غزال المارش.
  14. غزال السمبر الهندي.
  15. غزال البغل.
  16. غزال الموظ.
  17. غزال البودو الشمالي.
  18. غزال المنجتق.
  19. غزال بير ديفيد.
  20. غزال بامباس.
  21. الغزال الفلبيني.
  22. الغزال الأسمر الفارسي.
  23. الغزال الأحمر.
  24. الغزال الفلبيني المرقط.
  25. غزال الرنة.
  26. غزال منجتق ريفس.
  27. غزال الرو.
  28. غزال سيكا.
  29. غزال الروسا.
  30. غزال بودو الجنوبي.
  31. غزال جنوب الأنديز.
  32. الغزال المعنقد.
  33. غزال شمال الأنديز.
  34. الغزال أبيض الذيل.
  35. الغزال أبيض الشفاه.

وصف جسم الغزال

تتميز جميع الغزلان بشكلها الجمالي المميز، فهي تُعد من أجمل الكائنات الحية، كما أنها مميزة عن بقية الكائنات الحية الأخرى، فهي جميلة، وتمتلك الكثير من الصفات الشكلية المختلفة، وتتضمن صفات الغزلان الآتي:

  • يتميز الغزال بعيون كبيرة وواسعة وسوداء اللون أيضًا.
  • يمتلك الغزال شعر ناعم ومميز.
  • تختلف ألوان الغزال، ولكنها أغلبها يكون لونه بنيًا، والبقية الأخرى تكون في نفس درجات هذا اللون.
  • تمتلك الغزلان ذيولًا ناعمة، وتكون قصيرة أيضًا.
  • أما عن أذني الغزال فهي تتميز بحجمها الصغير، وتكون طويلة ومدببة نسبيًا من الأعلى.
  • وتمتلك كل غزالة قرنين، ويختلف حجمها عند ذكر الغزال، وعند أنثى الغزال، وفي الغالب يتميز هذان القرنان باللون الأسود، ويكون شكلهما على هيئة حدوتان الحصان، وعلى الرغم من أن تلك القرون صلبة، إلا أنها يُمكن أن تُكسر، لذلك فهي قرون متجددة.
  • ويُعرف عن الغزال أنه رشيق في الجسم، وهذا الأمر يساعده على الحركة بسرعة.
  • ويكون لون جسم الغزال متدرجًا من لون البني، فيكون لون بعض الأجزاء بني فاتح، ويكون لون بعض الأجزاء بني غامق، فيحتوي جسم الغزال على درجات مختلفة من لون البني.
  • وتتميز بطن الغزالة بلونها الأبيض الذي يختلف عن لون بقية الجسم.
  • وجسم الغزال بشكل عام متوسط الحجم، حيث يتراوح ارتفاعه من حوالي 60 إلى 110 سنتيمترات.
  • ويمتلك كل غزال عدد أربع أرجل، وفي نهاية كل رجل يوجد حوافر، وتلك الحوافر تساعد الغزال على الجري بسرعة.

ماذا يأكل الغزال

يُعرف عن الغزلان أنها كائنات عشبية، أي أنها من الكائنات آكلات العشب أي لا تقوم بتناول أي نوع من اللحوم، فهي تعيش طوال حياتها تأكل الأعشاب والنباتات وبعض الثمار فقط.

  • فتعتمد الغزلان في غذائها على تناول مختلف أنواع النباتات والحشائش، كما أنها تُفضل تناول الشجيرات الصغيرة، والنباتات الخضراء الصغيرة والقصيرة أيضًا.
  • وفي بعض الأحيان يُمكن أن تتناول عدد من الثمار الصغيرة مثل الذرة على سبيل المثال، بالإضافة إلى ذلك فأحيانًا تتناول القطن أيضًا.
  • وتتميز الغزلان عن غيرها من الكائنات في قدرتها الكبيرة على تحمل العطش، فهي تستطيع المكوث بدون تناول الماء لفترات كبيرة من الوقت، ويُساعدها على ذلك نسبة السوائل التي تحصل عليها من الأعشاب والنباتات التي تقوم بتناولها.
  • وتقضي الغزلان أغلب الأوقات في حياتها باحثة عن الطعام، وبسبب تناولها الكثير من الأعشاب والنباتات الطبيعية، فهي تكون نشيطة في الكثير من الفترات.
  • أما عن الغزال الصغير، فهو يعتمد في بداية حياته على تناول الحليب من الغزالة الأم، ومع مرور الوقت يتمكن من تناول الأعشاب والنباتات كبقية الغزال الآخر.

هل الغزال معرض للانقراض ؟

الغزلان من الحيوانات المميزة جدًا في الشكل والهيئة، لذلك يسعى العديد في الاحتفاظ بمختلف أنواع الغزلان في الكثير من المحميات الطبيعية المنتشرة حول العالم، ويمنع بشكل كبير صيد الغزلان إلا وفقًا لعدد من القوانين، وللاسف لا يلتزم العديد من الصيادين بهذه القوانين.

  • فالغزلان من الحيوانات النادرة، وهي بالفعل مهددة بالانقراض، ليس جميعها ولكن بعض الأنواع منها، وهذا التهديد يزداد مع مرور الوقت مع كثرة الصيد لها من قبل الصيادين الغير ملتزمين بقوانين الصيد.
  • لهذا السبب تسعى الكثير من الهيئات التي تهتم بحماية الحيوانات والكائنات المختلفة من الانقراض بالاهتمام بمختلف أنواع الغزلان، ومن ثم يتم وضعها في العديد من المحميات الطبيعية للحفاظ عليها من الصيادين، ولضمان عدم انقراضها أيضًا.