القسم الطبي

الفطر الهندي للقولون العصبي

الفطر الهندي للقولون العصبي كما سنتحدث كذلك عن الفطر الهندي فوائده وأضرار وطريقة عمل الفطر الهندي وطريقة حفظ الفطر الهندي كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الفطر الهندي للقولون العصبي

الفطر الهندي أو حليب الفطر الهندي المعروف أيضاً باسم الكيفر، هو عبارة عن حليب مخمر بالبكتيريا، طعمه حامض لاذع ورائحته مميزة. يتميز هذا المشروب باحتوائه على خليط من أنواع البكتيريا الموجودة في حبوب الفطر الهندي التي تعمل على تخميره.
الكيفر عادة يصنع مع الحليب البقري، لكن من الممكن أن يصنع مع حليب الرز أو حليب الماعز أو حليب جوز الهند. بما أن الكيفر منتج مخمر، يستطيع الأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز (عدم تحمل اللاكتوز) تناوله.
كما أن الفطر الهندي غني بالعناصر الغذائية، البروتين الضروري لنمو العضلات، الكالسيوم المهم لصحة العظام والأسنان، البوتاسيوم الأساسي لصحة القلب، بالإضافة الى الفيتامينات وخصوصاً فيتامين B.
يحتوي الفطر الهندي أيضاً على البروبيوتكس (Probiotics)، التي تعمل على:
الحفاظ على نسبة البكتيريا المفيدة للقناة الهضمية.
علاج أو الوقاية من الإسهال خصوصاً بعد استعمال المضادات الحيوية.
علاج أو إزالة أعراض متلازمة تهيج القولون.
تقليل أو منع حدوث العدوى البكتيرية في القناة الهضمية و تسريع عملية الشفاء منها.
الوقاية من وعلاج الالتهابات المهبلية.
الوقاية من وعلاج التهابات المجاري البولية.
تحسين عملية الهضم.

الفطر الهندي فوائده وأضراره

بالنسبه لفوائده، فيمتلك الفطر الهندي قيمة غذائية عالية حيث إنه يحتوي على البروتين والكالسيوم والفسفور وفيتامين B12 والريبوفلافين والمغنيسيوم وكميات مناسبة من فيتامين D كما يملك نسبة من السعرات الحرارية والكبروهيدرات والدهون وتختلف حسب نوع الحليب المستخدم:
1- يعمل كبروبايوتك
تحتوي حبوب الكفير على ما يقارب 61 نوع من البكيتريا والخمائر مما يجعلها مصدر غني بالبروبيوتك والتي لها تأثير مهم على صحة الأمعاء والهضم وإدارة الوزن ويقلل من الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي العديدة.
2- يعمل كمضاد للجراثيم:
تعمل البروبيوتيك أيضًا كمضادة للجراثيم فقد تمنع نمو البكتيريا الضارة كالسالمونيلا والهيليكوباكتر بيلوري والإيكولاي.
3- يحسن صحة العظام:
باحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم وعلى فيتامين K2 الذي يعمل على استقلاب الكالسيوم كما يعزز الكفير من امتصاص الكالسيوم في خلايا العظام، وكل ذلك يزيد من كثافة العظام ويقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام أو الكسور المختلفة.
4- يقلل خطر الإصابة بالسرطان:
أوجدت بعض الدراسات أن البروبيوتيك الموجودة في الألبان المخمرة تقلل من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق تحفيز الجهاز المناعي وتقليل عدد الخلايا السرطانية في الجسم.
أما عن أضرار فيعد الفطر الهندي بشكل عام آمن للاستخدام من قبل البالغين والأطفال والنساء الحوامل، ولكن هناك بعض التحذيرات من استخدامه من قبل الأشخاص المصابين بالايدز أو غيرها من حالات ضعف المناعة وذلك لاحتمالية الإصابة بعدوى من البكيتريا والخمائر المستخدمة في صناعته، كما يحذر الأشخاص المصابين بسرطان القولون الذين يخضعون للعلاج الكيميائي من استخدامه وذلك لأن الكفير قد يزيد من مشاكل المعدة والأمعاء أو تقرحات الفم أو النعاس والتعرق وفقدان الشعر.

طريقة عمل الفطر الهندي

يعتبرُ الفطر الهنديّ من المشروبات المشهورة في بعض دول العالم، وتحديداً المناطق الشرقيّة والشماليّة من القارة الأوروبيّة مثل روسيا، بيلاروسيا، رومانيا، النرويج، فنلندا، السويد وعيرها الكثير، هذا بالإضافة إلى انتقاله إلى الولايات الأمريكيّة المتحدّة كشراب أساسيّ خاصّ بالأشخاص الذين يتبعون نظاماً صحيّاً معيّناً، حيث يتم تناول الفطر الهنديّ على شكل مشروب مثل الحليب، وذلك من بعد استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة، حيث يتم إعدادُه من خلال تحضير المكوّنات اللازمة واتباع الخطوات التالية.
المكونات
1- ملعقتان كبيرتان من الفطر الهنديّ (الكفير).
2- مئتان وخمسون مليلتراً من الحليب، أو بما يعادل الربع لتر.
وعاء فخاريّ.
3- قطعة نظيفة من القماش، ويفضّل أن تكون من الكتان أو الشاش، بحيث تسمح بمرور الهواء إلى داخل الوعاء الفخاريّ.
طريقة التحضير
1- مزج الفطر الهنديّ مع كمية الحليب في الوعاء الفخاريّ.
2- تغطية الوعاء بقطعة القماش.
3- ترك الوعاء لمدة يوم كامل على درجة حرارة الغرفة، بدون تحريكه أو لمسه.
4- تصفية المزيج المحضر باستخدام مصفاة غير معدنيّة، ويصبح جاهزاً للشرب.
لا يجوز استخدام المعدّات المعدنيّة لتحضير الفطر الهنديّ، وذلك لأنّه قد يتحوّل إلى مادة سامة، ومن الجدير بذكره أنّه من الممكن غسل الفطر بعد استخدامه في المرة الأولى وإعادة استخدامه لمرة أخرى، وذلك من خلال غسله بالماء البارد وتصفيته.
كما يجب غسل الوعاء الذي أعدّ الفطر الهنديّ به جيّداً بالماء والصابون، ويُشار إلى أن الفطرَ الهندي يتميّز بطعمه الحامض الذي قد لا يستسيغه البعض، لذلك من المفضّل مزجه مع أنواع أخرى من الفواكه الطبيعيّة أو المثلّجة ذات الطعم الحلو، وغيرها من المنكّهات الأخرى بحسْب الرغبة، وتناوله مع الفطائر الحلوة.

طريقة حفظ الفطر الهندي

كما نعلم أن الفطر الهندي يزداد حجمه ويكبر عند وضعه في الحليب على اختلاف نوعيته وبسبب كبر حجمه يجب تقسيم كميته إلى نصفين كل خمس عشرة يوماً وعند زيادة كمية الفطر الهندي عن الحاجة يمكننا الحفاظ عليه عن طريق غسله بالماء البارد.
ثم يجب وضعه داخل وعاء يحتوي على ماء بارد بدل من الحليب ثم نغطي الوعاء في قطعة من الشاش ويحفظ في الثلاجة ويتم تغيير الماء كل أسبوع حتى لا يحدث أي تغيير عليه، هذه من احسن وأفضل الطرق ووسائل المتبعة للحفاظ على الفطر الهندي مدة طويلة بدون أن يحصل فيه أي خلل أو تعفن في الفطر الهندي أو حدوث أي تغيير في طعمه، ولحفظه لفترة طويلة تابع الخطوات التالية:
1- الإستمرار في وضعه في الحليب وتغيير الحليب كل ليلة، وهي طريقة ربما قد تكون مكلفة وتؤدي إلى تبذير الحليب.
2- غسله جيدا بالماء البارد ووضعه داخل آنية زجاجية أو فخارية بدون حليب وتركه في مجمد البراد حتى استعماله مرة أخرى مع وضع في الإعتبار عدم شرب الحليب في المرة الأولى عند إعادة استعماله، يتم تغيير الحليب الناتج عن الليلة الأولى.

ظهرت المقالة الفطر الهندي للقولون العصبي أولاً على مواضيع.