القسم الطبي

كيف اصحصح من النعاس في رمضان

نتحدث من خلال مقالنا عن سؤال، يتردد كثيرا على أذهان المسلمين أثناء تأدية صيامهم، وهو كيف اصحصح من النعاس في رمضان، حيث يتغير نمط النوم أثناء هذا الشهر، وذلك بسبب السهر ليلا والنوم في وقت متأخر، وأننا سوف نوضح لكم من خلال موقع مواضيع المعلومات، كيفية التغلب على النعاس في رمضان أثناء تأدية العمل، وأيضا نقدم لكم بعض النصائح لتجنب التعب والجوع أثناء الصيام في رمضان.

كيف اصحصح من النعاس في رمضان

  • يتساءل الكثير عن سؤال كيف اصحصح من النعاس في رمضان، حيث يجب على المسلمين مقاومة النعاس في هذا الشهر المبارك حتى يتفرغوا لإتمام صيامهم على أكمل وجه.
  • ويتفرغوا للعبادة دون الإحساس الدائم بالحاجة إلى النوم،ويرتبط الشعور بالنعاس في شهر رمضان الكريم بسبب تغيير أنماط النوم والتقييد بمواعيد الإفطار والسحور.
  • وهذا ما أكده الدكتور عبد الباسط صالح، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة المنصورة ومدير جامعة المنصورة لطب وابحاث النوم، أن الشعور بالنعاس في رمضان بسبب عدم الحصول على عدد ساعات كافية من النوم أثناء الليل
  • وتعد هذه المشكلة من أكبر المشكلات التي تواجه الكثير من المسلمين، فالشعور بالرغبة الدائمة في النوم تعيق تأدية صلاة قيام الليل والعبادة، وسوف نوضح لكم على النحو الآتي بعض الطرق للتغلب على النعاس في رمضان:

الحصول على وقت كافي من النوم

تعتبر من أهم الطرق التي تساعدنا على التخلص بالشعور الدائم بالنوم أثنار النهار في الصيام، هو الحصول على وقت كافي من النوم، فيجب أن ينام الفرد بعد تناول وجه الإفطار لمدة لا تقل عن خمس ساعات، ثم بعدئذ يستيقظ، لكي يتناول وجه السحور ويؤدي صلاة الفجر ويذهب مجددا للنوم حتى موعد الذهاب إلى العمل.

تنظيم نمط النوم

لكي نتغلب على النعاس في هذا الشهر الكريم، يجب علينا تنظيم أوقات نومنا وأن ننام كل يوم ونستيقظ في أوقات محددة ومنظمة ، حيث يساعد ذلك على منح الجسم الراحة والكثير من الطاقة.

الحصول على قيلولة أثناء وقت الصيام

عندما يشعر الصائم بالحاجة إلى النوم، فيشعر أيضا بالكثير من الخمول والتعب، تجعله يفقد الإحساس بالتركيز، فيجب عليه أن يأخذ قيلولة أثناء النهار، لا تتجاوز النصف ساعة، وعلى ذلك لأن إذا زاد الصائم المدة سوف يشعر بالنعاس أكثر والإرهاق .

الحرص على تناول الأطعمة والمشروبات الصحية

إن تناول الأطعمة الصحية والمشروبات في شهر رمضان، تساعد جسمه على الانتباه ونشاط دورته الدموية، لذلك يجب على الصائم الانتباه لنوعية الطعام والشراب التي يتناولها، وأيضا يتجنب المأكولات الدسمة والحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، وذلك لأن هضم هذه الأطعمة تأخذ الكثير من الوقت، كما يجب أيضا الابتعاد عن كل المأكولات التي تحتوي على الكثير من التوابل، وذلك لأنها تسبب الشعور بالحموضة، كما من الضروري أيضا عدم تناول المشروبات المنبه قبل اللجوء إلى النوم.

توفير بيئة نوم مريحة

هناك الكثير من الأشياء التي تساعد على النوم المريح، كي يحصل الفرد على القسط الكافي، فيجب عليه توفير مكان هادئة للنوم، والنوم في الأماكن المخصصة، ويجب على الابتعاد عن استخدام الهاتف المحمول والكمبيوتر ، وذلك لأنهم يؤثرون بشدة على جودة النوم.

كيف أتغلب على النعاس في رمضان أثناء تأدية العمل

يشعر الصائم دائما بقد الطاقة، وذلك بسبب عدم تناول الطعام الذي كان يمد جسمه بالكثير من الفيتامينات اللازمة، فذلك الأمر قد يكون أمرا سهلا على غير الموظفين، أما الموظفون الذين يؤدون عملهم أثناء الصيام، فيؤثر ذلك كثير على تأدية وظيفتهم حيث يتحكم ذلك في مصير حياتهم لمدة شهر كامل، ومن خلال هذا الأمر سوف نقدم لكم بعض من الطرق التي تساعد على التغلب على النوم أثناء تأدية عملهم وهي على النحو الآتي :

  • من الواجب على الموظف أن ياخد وقت كاف من النوم أثناء الليل، وعدم التأخير في موعد النوم، وذلك حتى لا يشعر بالرغبة في النوم والتعب أثناء تأدية مهام وظيفته، ويبقى نشيطا لكي يستطيع أن يقضي مهام عمله.
  • يجب على الموظف أن يستغل وقت الراحة التي خصصها له العمل في الحصول على قسط قصير من النوم، حيث هذه القيلولة الصغيرة، تجدد له طاقته وتساعده على إكمال باقي مهامه على أكمل وجه.
  • من الضروري أيضا على الموظف عدم التركيز الكثير والنظر إلى شاشة الكمبيوتر، وتجنبه للجلوس مدة كبيرة، لأن ذلك من شأنه أن يجعله يشعر أكثر بالنعاس والتعب، فمن الضروري الخروج في مكان هادئ من وقت لآخر مثل الجلوس بعض الوقت في الاستراحة أو الحديقة.
  • من النصائح المهمة جدا غسل الوجه بالماء عند الشعور بالرغبة في النوم، لأن هذه الطريقة تقلل من رغبة الشعور بالنوم، وتجعل الموظف يشعر بالنشاط والطاقة مرة أخرى.
  • إن ممارسة ببعض تمارين الإطالة السهلة في مكتب عملة تقلل من رغبته بالشعور بالنوم، لكي تسترخي عضلاته، ويمكن أيضا ممارسته بعض التمارين البسيطة مثل الجري لبعض من الدقائق، فيساعد ذلك على إعادة نشاط الدورة الدموية، وارتفاع نسبة الأكسجين في الدم التي من شأنها تقليل الشعور بالنعاس.
  • عند شعور الموظف برغبته في النوم، فيجب عليه أن يتحدث مع أصدقائه في العمل لبعض دقائق من الوقت، فيساعد ذلك على يقظته ورفع معدل التركيز لديه.

بعض النصائح لتجنب التعب والجوع أثناء الصيام

يجد الكثير الصعوبة التأقلم على تغيير عادتهم الغذائية في شهر رمضان الكريم، وذلك على الرغم من أن الصيام له العديد من الفوائد، إلا أن الصيام وانقطاع تناول الطعام خلال فترة الصيام التي تفوق الخمس عشرة ساعة من ساعات اليوم، من شأنها تسبب الكثير من المشكلات، وبعد أن أوضحنا لكم كيف اصحصح من النعاس في رمضان ، فسوف نوضح لكم أيضا بعض النصائح لتجنب التعب والجوع أثناء الصيام في رمضان وهي على النحو الآتي كالآتي:

  • يجب دائما الحرص على تناول وجبة سحور تحتوي على الكثير من العناصر المفيدة، لأن ذلك يساعد على مد الصائم بالطاقة اللازمة لقيامة بمهامه خلال نهار صيام رمضان، وتجعله يقظا طوال نهاره كما أيضا تقلل رغبة شعوره بالجوع.
  • ينصح أيضا باتخاذ قيلولة النهار، لأنها يمكنها تعويض الجسم لما فقده من قلة النوم، وتخلص الصائم من الشعور الدائم بالرغبة في النوم.
  • يجب الإكثار من تناول العصائر والماء من بين وجبة الإفطار والسحور، ولأن هذه المشروبات تجعل الجسم به درجة عالية من الرطوبة أثناء فترة الصيام وأيضا تناول المزيد من الخضروات الطازجة والفاكهة التي تضم عدداً كبيراً من العناصر الغذائية.
  • من النصائح المهمة جدا الابتعاد عن المواد المنبه مثل الكافيين والقهوة، والابتعاد أيضا عن المشروبات الغازية، وذلك لأنها تسبب للصائم الشعور بالعطش والجفاف طوال صيامه.
  • ينصح أيضا بعدم الإفراط في وجبة الإفطار، لأن ذلك من شأنه أن يسبب مشاكل المعدة والخمول، واضطرابات الجهاز الهضمي، حيث يجب تناول وجبة إفطار صحية، تعوض الجسم لما فقده من سوائل وعناصر هامة طوال فترة الصيام.
  • من الضروري أيضا عدم الجلوس لمدة طويلة تحت أشعة الشمس، وقضاء الوقت في الهواء البارد، وعدم ممارسة الأعمال الشاقة.
  • يجب أيضا الابتعاد عن الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة، وذلك لاحتوائها على الكثير من السعرات الحرارية، ويجب الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين والسمك واللحوم ومشتقات الألبان.
  • يجب تحريك أجهزة الجسم والقيام بالعمال اليومية، كما ينصح بعدم الجلوس لفترة طويلة أثناء الصيام، وذلك ليحافظ الجسم على معدل الطاقة التي يفرزها وأن الراحة الزائدة من شأنها تسبب في خفض نسبة هذه الطاقة.