القسم الطبي

سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس

ما هو سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس ؟ سؤال يطرحه الكثير من الناس على محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي فقد أصبح الشعور بالوحدة مسيطرًا على الكثير من الأشخاص وفي كل المجتمعات فليس هناك فرق بين شعوف متقدمة ومتحضرة عن غيرها بل أن الشعور بالوحدة أكثر في المجتمعات المتطورة، والبعض لا يعرف ما سبب شعوره بالوحدة بالرغم من تواجده باستمرار بين الأهل والأصدقاء والقيام بالكثير من الأعمال، فإحساس الوحدة إحساس داخلي لا يلاحظه إلا الشخص نفسه، فالوحدة هي شعور عاطفي إنساني معقد وأسبابه تختلف من شخص إلى آخر فليس الجميع يعاني من نفس الأسباب التي تزيد من الشعور بالوحدة، ولأن هذا الموضوع ذا أهمية كبيرة سنتطرق خلال الفقرات التالية عبر موقع مواضيع للحديث عن سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس وكيف يمكن التخلص من هذا الشعور.

سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس

عند التمعن والتفكير في طبيعة الإنسان نجد أنه شخص اجتماعي بطبعه له قدرة كبيرة على تكوين العلاقات والصداقات الاجتماعية أينما ذهب والفروق بين الأشخاص يكون في سرعة تكوين تلك العلاقات، ومن ذلك فإن الوحدة ليست هي الأساس في العلاقات الإنسانية بين الأشخاص ولكنها طريقة للهروب في بعض الأحيان يستخدمها الشخص للبعد عن المحيطين لرغبته في عدم الاندماج معهم، وفيما يلي من سطور سنتعرف بالتفصيل على ما هو سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس ؟

  • سبب الشعور بالوحده بالرغم من وجود الناس ؟
  • الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالوحدة كثيرة ومتعددة وبالتالي تؤثر تلك الأسباب على دماغ الإنسان فتجعله يشعر بالوحدة كخدعة لصديق ذلك وبصفة عامة تتمثل الأسباب في:
    • الشعور بالاكتئاب وعدم الرغبة في التواصل مع الآخرين حتى المقربين.
    • مراودة الأفكار السلبية للشخص عن نفسه وعن أصدقائه وكل المقربين منه حتى الأهل والأسرة.
    • قدرة العقل الباطني على إقناع الشخص بأنه يشعر بالوحدة وأنه غير قادر على تجاوز هذا الشعور.
    • التعرض للكثير من المشاكل الحياتية والضغوط التي تحيط بالإنسان من كافة الجوانب وعدم قدرته على حلها فيعمل ذلك على هروبه داخل شعوره بالوحدة.
    • عدم التمتع بالقدرة على بناء علاقات والتواصل مع الآخرين فلا يمكنه من توصيل ما يشعر به ولا وصف مشاعره لأصدقائه.
  • التقدم التكنولوجي له تأثير كبير على الشعور بالوحدة فقد أصبح سببًا رئيسيًا في الإصابة بالوحدة وذلك نتيجة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لفترات طويلة والتعرف على الناس من وراء شاشة فيصبح غير قادر على التواصل معهم في الواقع.
  • التقدم في العمر أيضًا من مسببات الوحدة والرغبة في الابتعاد عن المجتمع فكلما زاد عمر الإنسان زادت تجاربه الحياتية وتعرض للكثير من خيبات الأمل التي أثرت عليه بالسلب فيكتفى الإنسان بالقيام بالأعمال اليومية فقط.

ما سبب الشعور بالوحدة بين الأهل ؟

قد يعتقد البعض أن السبب في الشعور بالوحدة بين الأهل لا يختلف عن سبب الشعور بالوحدة بين الناس والأصدقاء ولكن كل ذلك مرتبط ببعضه البعض، ولكن الاختلاف يكون في أن الأهل هم الأقرب.

  • ما سبب الشعور بالوحدة بين الأهل ؟
  • الشعور بالوحدة بين الأهل يكون ناتج عن الأسباب التالية:
    • الشعور بالخوف والقلق من البعد عن الأهل والانفصال عنهم لذا يلجأ الشخص للوحدة والابتعاد عنهم.
    • نتيجة قيام الأهل ببعض السلوكيات التي تؤثر سلبًا على الشخص نفسه.
    • عدم الشعور بالثقة في الأهل لأن الإحساس بحب الأهل يزيد من ثقة الشخص بنفسه.
    • الجينات الوراثية والسمات الشخصية قد تكون الوحدة ناتجة عن الجينات أو أن الشخص انطوائي فيزيد من شعوره بالوحدة.

ما هو تعريف مرض الوحدة

عند طرح سؤال ما هو تعريف الوحدة فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو أنها رغبة الفرد في البعد عن الآخرين وعدم الرغبة في إقامة علاقات اجتماعية، أما بالنسبة إلى تعريف أطباء النفس للوحدة فقد عرفوها بأنها:

  • هي شعور الشخص بعدم الرغبة في مخالطة الآخرين وإقامة علاقات اجتماعية وكذلك هي عبارة عن عدم القدرة على الاهتمام بالمحيطين إلى جانب ضعف القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة والمناسبة للمواقف والمشكلات التي يتعرض لها الشخص.
  • أضاف أطباء النفس بأن الوحدة تزيد من شعور الشخص بالسعادة فهي الراحة والطمأنينة.
  • تنقسم الوحدة إلى نوعين مختلفين كما قسمها أطباء علم النفس وهما:

الوحدة العاطفية

  • حيث يشعر الفرد بالوحدة بالرغم من تواجده مع الناس ووسط الأهل ويكون ذلك الشعور ناتج عن:
    • فقدان شخص قريب إلى القلب والعقل كان يشارك الحياة معه مثل فقدان الزوج أو أحد الأبوين أو الأخ أو الأخت.
    • الوحدة العاطفية تزيد من شعور الشخص بالإحباط وفقدان الثقة في الجميع وعدم الرغبة في التعلق بأحد آخر.

الوحدة الاجتماعية

  • تتمثل في عدم القدرة على إقامة علاقات اجتماعية وكذلك عدم القدرة على التواصل مع الأهل والأسرة، فيشعر الفرد بالوحدة بالرغم من بقاءه معظم الوقت مع أهله وأسرته، وذلك نتيجة ما يلي:
    • الشعور بأن أفكاره غير مقبولة ودائمًا يظهرون رفضهم لها وأنها خاطئة.
    • الانتقال من مكان السكن أو مكان العمل أو الدراسة وعدم القدرة على الاندماج مع المجتمع الجديد.
  • الوحدة الاجتماعية تزيد من شعور الفرد بالراحة في تواجده بمفرده.
  • قد ينتج عنها التفكير في معتقدات خاطئة وأفكار سلبية حيث تزيد من رغبته في التخلص من الحياة والرغبة في الموت مما ينتج عنخه التفكير في الانتحار.

الفرق بين الوحدة والعزلة

قد تعرفنا خلال الفقرات السابقة على تعريف الوحدة وأسبابها ولمعرفة الفرق بين الشعور بالوحدة والشعور بالرغبة في العزلة والابتعاد عن مخالطة الناس نقدم لكم تعريف العزلة فيما يلي:

  • العزلة هي اختيار يلجأ إليه الشخص للابتعاد عن الجميع وهو على دراية تامة بما يفعل، فهو يرغب في البقاء وحيدًا وبعيد عن الآخرين.
  • الشخص الذي يختار العزلة يشعر بالراحة والمتعة في عزلته والبعد وتجنب التعامل مع الغير.
  • العزلة لأنها نابعة من اختيار الشخص وقناعاته فإنه يشعر بالراحة والاستقرار والهدوء ولا يتعرض لأي من الآثار الجانبية للوحدة على العكس من الوحدة التي تكون مفروضة على الشخص وليست من اختياره.
  • العزلة بالرغم من أنها تشبه الوحدة إلا أنها أفضل فالشخص هو من اختارها بإرادته.

نتائج الشعور بالوحدة على الصحة

من منا لا يدرك مدى التأثير السلبي للوحدة على الشخص وقد تمت الكثير من الدراسات عن النتائج التي يتعرض لها المريض بالوحدة، وفيما يلي نتعرف على كافة النتائج التي تصيب الفرد المصاب بالوحدة والتي قد تكون معروفة للجميع، تؤثر الوحدة على جميع أجهزة الجسم وتظهر نتائجها على الصحة فيظهر ذلك من خلال:

  • تؤثر الأحاسيس والمشاعر السلبية عل الاستجابات الهرمونية للجسم.
  • نقص المناعة نتيجة ضعف الجهاز المناعي مما يزيد من خطر الإصابة بأي مرض ويحدث نقص المناعة نتيجة إفراز الجسم هرمونات عند الشعور بالقلق تؤثر على الجهاز المناعي.
  • زيادة معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية نتيجة ضعف القلب.
  • الإصابة بالالتهابات الحادة.
  • الشعور الدائم بالعصبية والتوتر والقلق من المجتمع وتجاه المواقف المختلفة حتى وإن كانت مواقف بسيطة لا تحتاج إلى رد فعل حاد.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم فالشعور بالوحدة لمدة طويلة تصل إلى 4 سنوات يزيد من معدل الإصابة بضغط الدم.
  • تصيب الإنسان بالخمول مما ينتج عنه عدم الرغبة في ممارسة الرياضة.
  • تراجع قدرة العقل على التفكير فيكون الشخص غير قادر على لتفكير في حل لأي مشكلة تواجهه ومع الشعور المستمر بالوحدة قد يتعرض المريض للإصابة بالزهايمر.
  • التوجه إلى القيام بعادات سلبية كالتدخين فالمريض بالوحدة يجد في التدخين صديقًا مسليًا له وهي بدورها تزيد من خطر الإصابة بالأمراض التالية:
    • مرض السكر.
    • أمراض الرئة.
    • أمراض القلب.
  • زيادة الوزن نتيجة اتباع نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة الرياضة وكذلك الشعور بالوحدة عند البعض يزيد من الإقبال على تناول الطعام بكميات أكبر.
  • التوتر والتعرض لمشكلات النوم وعدم الحصول على القدر الكافي من النوم.