التغذية

الفرق بين الحنطة والشعير

الفرق بين الحنطة والشعير و فوائد خبز الحنطة والفرق بين الحنطة والحنطة السوداء وكيف تحصل على الشعير وما فوائد الحبوب الكاملة، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي

الفرق بين الحنطة والشعير

يكمن الفرق بين الحنطة والشعير فيما يلي:

-الحنطة عبارة عن قمح مدروس ومقشور عنه القشرة الصلبة الخارجية، ويمتاز بنعومة حبوبه بشكل عام.
-الشعير عبارة عن نبات حولي مختلف تماماً عن القمح، ويمتاز بخشونة حبوبه نظراً لاحتفاظه ببقاء القشرة الخارجية دون إزالتها لصعوبة ذلك
تتخذ الحنطة لوناً داكناً، بينما يتخذ الشعير لوناً فاتحاً.
-تتحمل الحنطة درجات متوسطة من الجفاف والملوحة؛ بينما يمتاز الشعير بقدرته العالية جداً على التأقلم مع الملوحة والجفاف، حيث يمكن زراعته في المناطق الصحراوية بكل سهولة.
-تعتبر الحنطة مصدراً فريداً لحامض النيكوتين المنشط لجهاز المناعة، بالإضافة إلى قدرتها على إمداد الجسم بالبروتينات، أما الشعير فيعتبر مصدراً للكربوهيدرات.
-يمكن استخدام الحنطة في صناعة العجين والخبز والمعكرونة والكعك، إلا أنه لا يمكن ذلك بواسطة الشعير.
-تتراوح فترة زراعة الحنطة ما بين 15-30 نوفمبر مع ضرورة الالتزام بموعد الزراعة لتجنب غزو المن للمزروعات، أما الشعير فتمتد فترة زراعته ما بين أواسط شهر نوفمبر وحتى ديسمبر.
-الحنطة أغلى ثمناً من الشعير، وذلك نظراً لتكلفة عمليات إزالة القشور الصلبة عنها.

فوائد خبز الحنطة

-مصدر جيد للكربوهيدرات والبروتين والألياف والمعادن، مثل: الحديد والزنك.
-تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية والسكري من النوع الثاني والسرطانات.
-الحفاظ على وزن صحي ومنع زيادة الوزن والسمنة.
التعزيز من عمل الجهاز المناعي من خلال احتوائها على الفيتامينات والمعادن.
-التعزيز من عمل الجهاز الهضمي من خلال كمية الألياف العالية التي تحتويها.

الفرق بين الحنطة والحنطة السوداء

قَد يَعتقد البَعض أن الحِنطة والحِنطة السوداء نَوعًا واحِدًا باختلافِ اللون، لكن الأمر يبدو مختلِفًا كُليًا، فتعرف الحنطة السوداء (بالإنجليزية: buckwheat) بالحبوب الكاذبة، فعلَى الرَغم مِن أن بذورها صالِحة للأكل إلا أنها ليسَت مِن أنواع الحُبوب بَل تُشبهها في الشَكل فقط، وتمتاز بكونها خالية مِن الجلوتين وعادة ما تُطهى مِثل الأرز، بينما تعد الحِنطة نوعًا مِن أنواع القَمح الغَنية بالجلوتين والمستخدمة بكثرة في صناعة المَعكرونة والعديد مِن المَخبوزات.

كيف تحصل على الشعير

1- عشب الشعير
يتم حصد شتلات الشعير بعد زرعه بـ 200 يوم، وذلك قبل أن يصبح طول الشتلة 30 سم.
تناول العشب له فوائد كبيرة، لأن الأوراق الصغيرة غنية بالمعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والأحماض الأمينية، بالإضافة إلى احتوائه على الكلوروفيل الذي يخلص الجسم من السموم
2- الشعير المبرغل
هو نوع من أنواع الشعير المقشور بعد إعادة تصنيعه وإزالة النخالة منه، والشعير المبرغل هو الأكثر شيوعا ويستخدم لتحضير حبوب الفطور وطحين الشعير ويعرف أيضا باسم “الشعير اللؤلؤي”.
3- ماء الشعير
يتم تحضيره بغلي حبوب الشعير المقشور مع منكهات حسب الرغبة مثل الليمون، ويمكن إضافة السكر أو العسل.

ما فوائد الحبوب الكاملة

يُنصح دائمًا باستخدام الحبوب الكاملة بدلًا من الحبوب المكرَّرة أو المعالجة، كونها تحمل كافة العناصر الغذائيَّة دون نقصان علة، غرار الحبوب المكرَّرة والتي تفقد الكثير من العناصر الغذائيَّة أثناء عملية التكرير والطحن، وكما ذكر سابقًا أنَّ جميع الحبوب تتكوَّن من 3 طبقات ولكن سيتم الحديث في هذه الجزئيَّة عن فوائد كل طبقة منهم والتي تحمل عناصرًا غذائية مفيدة لصحة الجسم، فطبقة النخالة الغنيَّة بالألياف تزيد الجسم بفيتامينات ب والحديد والنحاس والزنك والمغنيسيوم ومضادَّات الأكسدة، والمواد الكيميائيَّة النباتيَّة أو المركبات الكيميائيَّة الطبيعيَّة في النبات والتي تقي من الأمراض، ولُب الحبة يعد مصدرًا غنيًا بالدُّهون الصحيَّة وفيتامين هـ وفيتامين ب والمواد الكيميائيَّة النباتيَّة ومضادَّات الأكسدة، أمَّا طبقة السويداء تحتوي على الكربوهيدرات والبروتين وكميات قليلة من فيتامين ب والمعادن. فيما يلي بعض النِّقاط لتوضيح فوائد الحبوب الكاملة على أجسامنا:
-تٌبطئ الألياف والنخالة تكسير النَّشا ليتحوَّل إلى جلوكوز، للمحافظة على توازن وثبات نسبة السكر في الدم.
– تُخفِّض من نسبة الكوليسترول في الجسم.
– تساعد على منع حدوث الجلطات الدمويَّة الصغيرة والتي بدورها قد تؤدي لنوبات قلبيَّة أو سكتات دماغيَّة.
– تحمي المركبات الطبيعيَّة الموجودة في النباتات والمعادن الموجودة فيها من بعض أنواع أمراض السرطان.

ظهرت المقالة الفرق بين الحنطة والشعير أولاً على مواضيع.