القسم الطبي

ما هو الاحتقان والمفرزات الأنفية

ما هو الاحتقان والمفرزات الأنفية

  • احتقان الأنف أو ما يعرف باسم انسداد الأنف هو عبارة عن عَرَض يظهر نتيجة تورم الأوعية الدموية والأنسجة الموجودة بالأنف وما يحيط بها من أنسجة.
  • ذلك التورم ينتج عنه امتلاء الأنف بالسوائل الزائدة والتي ينتج عنها انسداد الأنف وزيادة إفرازات الأنف وهنا يتعرض المريض للإصابة بسيلان الأنف.
  • يعد احتقان الأنف أكثر خطورة للأطفال عن الكبار والبالغين وذلك حيث لا يمكنهم التنفس بشكل طبيعي، خاصة وإن كانت المعاناة تزداد خلال فترة الليل فلا يمكنهم النوم، بل إن بعض الأطفال لا يمكنهم تناول الطعام بسبب احتقان الأنف ووجود الإفرازات الأنفية.
  • بعض حالات احتقان الأنف والمفرزات الأنفية لا يتستدعي استشارة الطبيب بشكل فوري حيث يمكن علاجها في المنزل فغالبًا لا يحتاج المريض إلى تغيير العلاج فيمكنه تكرار نفس الأدوية التي حددها الطبيب بل يمكن استبدالها في بعض الحالات بالعلاجات المنزلية البسيطة فهناك الكثير منها له تأثير قوي على احتقان الأنف.

ما هي الجيوب الأنفية

  • الجيوب الأنفية عبارة عن 4 من التجاويف الأنفية التي يملؤها الهواء، وظيفتها هو الحفاظ على ملائمة درجة حرارة الهواء الذي يتنفسه الإنسان مع درجة حرارة الجسم قبل الوصول إلى الرئة.
  • احتقان الأنف هو عبارة عن تعرض تلك الأنسجة والأوعية الدموية الأنفية إلى التورم والتهابها فينتج عنه انسداد تجاويف الجيوب الأنفية وبالتالي تنمو البكتيريا والجراثيم بداخلها.
  • وجود الجراثيم والبكتيريا بالجيوب الأنفية والتهاب الأنسجة الأنفية يؤثر بالسلب على جسم الإنسان فلا يمكنه التنفس بسهولة كما يتج عنه ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالصداع.

ما هو سبب الاحتقان الدائم

أسباب احتقان الأنف المزمن

تختلف أسباب احتقان الأنف المستمر عن أسباب احتقان الأنف الذي يتعرض له المريض له ليلًا فقط وكذلك عن نوبات احتقان الأنف المتفاوتة، وفيما يلي سنتعرف على أسباب الاحتقان الدائم للانف:

  • الإصابة بنزلات البرد بصورة مستمرة.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن والحاد.
  • تناول الكحوليات.
  • الإصابة بمتلازمة شيرغ ستروس، وهي عبارة عن إصابة الأوعية الدموية بالتهاب شديد.
  • الإفراط في استخدام بخاخات الأنف من أجل إزالة الاحتقان.
  • استنشاق الهواء الجاف.
  • تناول الأطعمة الحارة.
  • التعرض لاضطرابات الغدة الدرقية.
  • التعرض للتغيرات الهرمونية.
  • الإصابة بالحساسية.
  • دخول جسم غريب داخل الأنف.
  • إصابة الأنف بالالتهابات غير التحسسية.
  • عدم القدرة على التنفس خلال الليل وأثناء النوم.
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الحالات التالية:
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • ضعف الانتصاب.
    • الاكتئاب.
  • الإصابة بمرض الربو.
  • القيام بمجهود زائد.
  • التدخين.
  • الحمل.

أسباب احتقان الأنف الليلي

هناك بعض الحالات التي يظهر فيها احتقان الأنف ليلًا فقط ويكون ذلك نتيجة أسباب مختلفة، فلا يمكنهم التنفس ليلًا وهناك من لا يتمكن من النوم بشكل طبيعي.

  • انشغال المريض نهارًا بأعمال أخرى خلال فترة النهار تقلل من تركيزه مع احتقان الأنف ويكون ذلك في الحالات الخفيفة.
  • وضع الجسم بالنسبة للجاذبية الأرضية، خلال النهار يكون الجسم في وضع رأسي، فيكون من السهل تدفق السوائل والمخاط من الأنف، أما خلال فترة الليل فيكون الجسم في وضع أفقي فيتجمع المخاط في الأنف فيسبب انسداد الأنف.
  • عند الاستلقاء يزداد تدفق الدم في الجزء العلوي من الجسم بالتالي يؤثر على الأنف والممرات الأنفية.
  • خلال فترة الحمل للاحتقان نتيجة زيادة تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم.

ما هي أعراض احتقان الأنف

بعد أن تعرفنا على أسباب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية والإصابة باحتقان الأنف حان وقت التعرف على أعراض الإصابة باحتقان الأنف للتميز بينه وبين الإصابة بنزلات البرد العادية، وتتمثل تلك الأعراض في:

  • الإصابة بالسعال.
  • التعرض لانسداد الأنف.
  • عدم القدرة على إخراج المخاط نتيجة انقباضات الممرات الأنفية.
  • الإصابة بسيلان الأنف ووجود الإفرازات الأنفية.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي عبر الأنف.
  • الإصابة بالتعب والإرهاق نتيجة عدم القدرة على النوم.
  • الشعور بألم حاد في الحلق.
  • توم أنسجة الأنف والأنسجة القريبة منها.

علاج انسداد الأنف وصعوبة التنفس

يمكن استخدام العلاجات المنزلية في البداية ولكن في حالة استمرار الاحتقان لمدة طويل وعدم القدرة على التنفس بسهولة لمدة تصل إلى 15 يوم تقريبًا لابد من استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب لحالة المريض، وغالبًا ما يكون العلاج أحد الأدوية التالية:

أدوية مزيلة للاحتقان

تساعد مزيلات الاحتقان على تقليل تورم الأنسجة الأنفية وغالبًا ما تكون بخاخة للاستخدام الأنفي أو حبوب عن طريق الأنف:

  • بخاخ نافازولين _ Naphazoline
  • بخاخ وحبوب فينيليفرين _ Phenylephrine.
  • ينصح بعد استخدام بخاخ علاج التهاب الأنف لمدة تزيد عن 3 أيام حيث تسبب نتيجة عكسية فتزيد الحالة سوءًا.
  • ولا يجب استخدام أي منها إلا بعد استشارة الطبيب.

أدوية مضادات الهيستامين

تعد أدوية مضادات الهيستامين هو الأكثر تأثيرًا فلها قدرة كبيرة على تقليل أعراض التهاب الجيوب الأنفية والاصابة باحتقان الأنف.

لا ينصح باستخدام أدوية مضادات الهيستامين للأطفال أقل من 6 أعوام، كما لا يجب استخدامها للبالغين إلى بعد استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة منها وفقًا لحالة المريض.

هناك بع ضالآثار الجانبية عند استخدام أدوية مضادات الهيستامين ومنها:

  • عدم القدرة على السيطرة على المثانة.
  • التعرض لتشوش الرؤية.
  • البعض منها قد يسبب زيادة في معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم القدرة على التركيز واختلاط الذهن.

مسكنات الألم

تساعد المسكنات على الحد من الشعور بالألم والأعراض الناتجة عن احتقان الأنف والتهاب الجيوب الأنفية حيث يصاب المريض بالصداع وألم حاد في منطقة الرأس. ومن امثلة الأدوية التي يمكن استخدامها.

  • الباراسيتامول _ Paracetamol.
  • الإيبوبروفين _ buprofen.

علاج احتقان الأنف في المنزل

أكثر مرضى الجيوب الأنفية يلجأون إلى استخدام الأعشاب لعلاج احتقان الأنف والتخلص من المفرزات الأنفية، ذلك بجانب اتباع بعض النصائح التي يجب المواظبة عليها لتسريع عملية الشفاء.

  • تناول السوائل الدافئة بكثرة.
  • استخدام أدوية علاج الاحتقان التي يمكن الحصول عليها دون وصفة الطبيب ومنها بخاخات مضادات الهيستامين.
  • استخدام المحلول الملحي لغسل الجيوب الأنفسية باستمرار وتنظيفها من تراكم الإفرازات والسوائل بها.
  • استنشاق بخار الماء الدافئ فهو يساعد على تهدئة تورم الأنسجة الأنفية.
  • عند النوم يجب رفع الرأس على وسادة بحيث تكون أعلى من مستوى الجسم لسهولة التنفس.
  • تجنب استنشاق الروائح النفاذة فهي تزيد الحالة سوءًا.

متى يجب زيارة الطبيب

في معظم حالات احتقان الأنف لا يلجأ المريض إلى زيارة الطبيب إلا نادرًا حيث يلجأ إلى استخدام العلاجات المنزلية في البداية، وفي حالة الترض للأعراض التالية يجب على المريض ضرورة زيارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب.

البالغين

  • استمرار الأعراض لمدة تصل إلى 10 أيام أو أكثر بالرغم من استخدام الأدوية.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم المريض.
  • تغير لون المفرزات الأنفية وتحول لونها إلى الأخضر أو الأصفر.
  • أن تكون الإفرازات الأنفية مصحوبة بألم شديد في الجيوب الأنفية.
  • وجود إفرازات تختلط بالدم خاصة في حالة التعرض لإصابة في الرأس.
  • أن يكون المريض يعاني من أمراض مزمنة مثل مرض السكر أو الحساسية أو الربو أو ضعف جهاز المناعة.

الأطفال

  • أن يكون عمر الطفل أقل من عامين.
  • عدم قدرة الطفل على التنفس بشكل طبيعي.
  • وجود صعوبة في الرضاعة.