القسم الطبي

متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي ؟

متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي

  • يتم الحصول على نتيجة الرنين المغناطيسي بعد مرور 24 ساعة من إجراء الفحص، ويتسلم المريض النتيجة في شكل قرص يتيح له رؤية صور الأشعة.
  • يحصل المريض على النتيجة بعد أن يقوم أخصائي الأشعة بإرسال الأشعة والتحليل الكتابي.
  • بعد أن يحصل المريض على النتيجة، يقوم بمراجعة الطبيب المختص من أجل أن يطلع على نتيجة الأشعة، ومن ثم يقرر الطبيب له وسائل العلاج المناسبة.

ما هي أشعة الرنين المغناطيسي ؟

  • هي أشعة تستخدم عبر جهاز التصوير القطعي وتُعرف بأشعة MRI وهي اختصار لأشعة التصوير بالرنين المغناطيسي Magnetic Resonance Imaging.
  • ومن خلالها يتم فحص الجسم من الداخل، حيث يلتقط الجهاز صور لأجزاء متعددة داخل جسم الإنسان وهي الأجزاء المراد فحصها.
  • يقوم الجهاز بإنتاج الصور من خلال تفاعل الجسم مع الأشعة الخاصة بالرنين المغناطيسي، حيث يحتوي الجسم على أيونات الهيدروجين، والتي عند تفاعلها يتم إطلاق عدة إشارات والتي تظهر على شكل صور في جهاز الكمبيوتر.
  • يعتمد الفحص بأشعة الرنين المغناطيسي على موجات الراديو والمجال المغناطيسي وجهاز الحاسوب.
  • يتم الاعتماد على الرنين المغناطيسي في تصوير العديد من أجزاء الجسم وهي الأجهزة غير الصلبة والتي تشمل ما يلي:
  • الحبل الشوكي.
  • الأوعية الدموية.
  • الغضاريف المفصلية.
  • الرحم.
  • الثدي.
  • المبايض.
  • المخ.
  • المرارة.
  • الأربطة المفصلية.

تاريخ أشعة الرنين المغناطيسي

  • يعود اكتشاف أشعة الرنين المغناطيسي إلى العالم الفيزيائي أيسيديو رابي، حيث تمكن من اكتشاف الرنين المغناطيسي النووي من خلال رصد الحركات الخاصة بالنوى الذرية.
  • في عام 1971م توصل الطبيب ريموند داماديان إلى أن الماسحات الضوئية الخاصة بموجات الراديو تعمل على فحص السرطان بدقة أكبر.
  • توصل بعد ذلك العالم الكيميائي بول لوتربور إلى أن أنه يمكن الاعتماد على المجال المغناطيسي المتدرج في إنتاج صور ثلاثية الأبعاد.
  • كما أن العالم الفيزيائي بيتر مانسفيلد توصل إلى أن تقنية الرنين المغناطيسي يمكن من خلالها الحصول على صور من داخل الجسم لتستخدم بعد ذلك في تشخيص الأمراض.

استخدامات أشعة الرنين المغناطيسي

تستخدم أشعة الرنين المغناطيسي في تشخيص العديد الحالات من المرضية التالية:

  • فحص حالات الإصابة بسرطان الثدي.
  • فحص حالات الإصابة بالأورام الليفية.
  • فحص حالات التشوهات في الركبة والظهر.
  • فحص حالات الإصابة بالعقم عند السيدات.
  • فحص آلام الحوض عند السيدات.
  • فحص الخلل في المخ والحبل الشوكي.
  • فحص حالات الإصابة بالخراج.
  • فحص حالات التهاب الأوعية الدموية.
  • فحص حالات الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  • فحص حالات الإصابة بكسور الذراعين والساقين.
  • فحص حالات الإصابة بعدوى العظام.
  • فحص حالات الإصابة بأورام العظام.
  • فحص حالات الإصابة بتليف الكبد.
  • فحص حالات الإصابة بتشوهات القنوات المرارية.

أنواع أجهزة الرنين المغناطيسي

تنقسم أجهزة الرنين المغناطيسي إلى ما يلي:

  • جهاز الرنين المغناطيسي: المغلق وهو الجهاز الأفضل بسبب الجودة العالية في الصور الملتقطة، إلى جانب أنه يتيح استخدام فيه تطبيقات متعددة مثل التحليل الطيفي والانتشار.
  • جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح: ويستخدم بشكل شائع للمرضى المصابين بالسمنة، حيث أنه لا يتمكنون من الاستلقاء داخل جهاز الرنين المغناطيسي المغلق.
  • جهاز الرنين المغناطيسي الخاص بتصوير الأطراف: ويعمل على فحص أطراف الجسم سواء الذراعين والساقين، ويتميز بأنه لا يجعل المريض في مكان مغلق، ولا يقيد حركته.

فوائد أشعة الرنين المغناطيسي

هناك العديد من المميزات والفوائد الرنين المغناطيسي والتي يمكنك التعرف عليها فيما يلي:

  • لا ينتج عنها الشعور بالألم.
  • أشعة آمنة على الأطفال.
  • أشعة آمنة على الحوامل.
  • توضح مدى انتشار وتطور أورام السرطان داخل الجسم.
  • توضح مدى تطور وتطور أمراض المفاصل والعظام.
  • توضح مدى تطور تشوهات العضلات.
  • لا تعتمد على استخدام إشعاعات متأينة.

موانع استخدام جهاز الرنين المغناطيسي

هناك حالات يُمنع استخدام فيها جهاز الرنين المغناطيسي والتي نوضحها لك فيما يلي:

  • في حالات وجود جسم معدني غير مألوف في العين.
  • في حالة استخدام جهاز اللينكس الذي يحتوي على خرز التيتانيوم.
  • في حالة زرع جهاز تنظيم ضربات القلب داخل الجسم.
  • في حالة استخدام مضخات الإنسولين.
  • في حالة ارتداء عدسات تريجر فيش، وهي عدسات تقيس مستوى ضغط العين.
  • في حالة استخدام مضخات الأدوية المضادة للورم.
  • في حالة استخدام الأنابيب الخاصة بالتغذية.
  • في حالة استخدام القسطرة فوق الجافية.
  • في حالة إجراء جراحة زراعة صمامات القلب الصناعية.
  • في حالة استخدام القسطر الفولي المرافق لمستشعر الحرارة.
  • في حالة إجراء جراحة زراعة القوقعة.

خطوات التحضير للفحص عبر الرنين المغناطيسي

هناك عدد من الاعتبارات الهامة التي يجب الأخذ بها قبل إجراء أشعة الرنين المغناطيسي والتي تشمل ما يلي:

  • يجب إخبار الطبيب المختص في حالات الرضاعة الطبيعية.
  • يجب إجراء تحليل وظائف المبد والكلى.
  • يجب إبلاغ الطبيب المختص في حالة تركيب مفصل صناعي، أو جهاز تنظيم ضربات القلب، أو صمام صناعي للقلب، أو جهاز لولب بالرحم، أو شرائح مسامير.

كيفية إجراء فحص الرنين المغناطيسي ؟

  • في حالة التوجه إلى غرفة الفحص في المستشفى أو مركز الفحص، يقوم المريض بالاستلقاء على ظهره على سرير الفحص.
  • يقوم الفني بعد ذلك بتقريب جهاز موجات الراديو من المريض، ليتم الفحص بعد ذلك لعدة أشواط.
  • في الخطوة التالية يعمل الفني على توجيه تصوير الأشعة، ليتم بعد ذلك الانتظار من قبل المريض حتى ينتهي التصوير تمامًا.
  • هناك حالات تتطلب حقنها بصبغة عبر الوريد، وبعد انتهاء الفحص يتم نزع قنية الحقن.
  • تتراوح فترة الفحص بالرنين المغناطيسي ما بين 30 دقيقة إلى 50 دقيقة، وفي بعض الحالات قد تصل مدة الفحص إلى 90 دقيقة.

نصائح هامة قبل إجراء أشعة الرنين المغناطيسي

هناك العديد من التعليمات التي يجب الالتزام بها قبل إجراء أشعة الرنين المغناطيسي والتي تشمل ما يلي:

  • يجب الحضور في وقت مبكر قبل نصف ساعة على الأقل قبل موعد الفحص.
  • يجب الالتزام بتعليمات الخاصة بنوعية الأغذية التي يجب الامتناع عنها قبل إجراء الفحص.
  • يجب عند التوجه إلى مركز الفحص إحضار قائمة الأدوية.
  • يجب إحضار قائمة الفحوصات المطلوبة عند الحضور.
  • يُنصح بوضع سدادات الأذن أو سماعات الرأس لتجنب الصوت المرتفع الصادر من أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • من الأفضل الحضور دون ارتداء أي اكسسوارات معدنية أو إحضار أي أشياء معدنية.
  • في حال المعاناة من فوبيا الأماكن المغلقة، يجب إخبار الطبيب المختص قبل الفحص للتغلب على الخوف من ذلك بتناول أدوية الاسترخاء.

هل يجب الصيام قيل الرنين المغناطيسي ؟

  • لا يتطلب الفحص بأشعة الرنين المغناطيسي الصيام، بل يمكنه تناول الطعام والشراب قبل أن يأتي إلى الفحص.
  • هناك حالات تتطلب شرب كميات كبيرة من المياه قبل الفحص، حيث يوصي بذلك الطبيب المختص.

أضرار الرنين المغناطيسي

يتخوف الكثير من الآثار الجانبية لأشعة الرنين المغناطيسي، ولكن قد نادرًا ما تحدث الأعراض الجانبية لهذه الأشعة، وفيما يلي نعرض لك أبرز هذه الآثار ما يلي:

  • التعرض لأعراض جانبية من صبغة الأشعة تشمل الإحساس بالألم والصداع والغثيان والإحساس بالحرقة.
  • قد يشعر المريض بحكة في العيون والطفح الجلدي.
  • الإصابة بحساسية من صبغة أشعة الرنين المغناطيسي، أو من حقن التباين، وتتمثل أعراض الحساسية في كل من الحكة في العيون والطفح الجلدي.
  • التعرض لإصابة في حالة وجود جسم معدني داخل جسم المريض.
  • حدوث تلف في الأجهزة التي يتم زرعها في الجسم مثل المضخات وتنظيم ضربات القلب.
  • تقل جودة صور الأشعة في الحالات التالية:
  • في حالات إجراء عملية مسامير العظام.
  • في حالات زرع صمامات القلب.
  • في حالات زرع قوقعة الأذن.

المراجع

1