علم وعلماء

اين توجد بؤرة الزلزال

اين توجد بؤرة الزلزال معلومات شاملة عن الزلازل ، هذا ما سنتحدث عنه من خلال مقالنا اليوم من مواضيع ، فهذه الظاهرة من الظواهر الطبيعية التي تتعرض لها الأرض بشكل مفاجئ، وهو عبارة عن هزات أرضية تكون بين ضعيفة، ومتوسطة، وشديدة، وقد ينجم عنها خسائر مادية، وربما يحدث خسائر في الأرواح ، فهذا يعود لقوة الزلزال، وهناك الكثير من البلدان الذين تعرضوا لتلك الظاهرة وتسببت في إحداث كارثة بكل المقاييس لدى شعوبهم.

وقد يتساءل البعض حول البؤرة التي يخرج منها الزلزال، وهو أيضاً من ضمن الأسئلة المطروحة في المناهج السعودية تحديداً في مادة العلوم، التي يدرسها الطلاب والطالبات بإحدى الصفوف الدراسية في المدارس، ولذلك سنطرح عليكم الإجابة ونتعرف بشئ من التفصيل على الزلزال والبؤرة الخاصة به من خلال السطور التالية، فقط عليك متابعتنا.

اين توجد بؤرة الزلزال

اين توجد بؤرة الزلزال

هو سؤال علمي يتواجد في كتاب العلوم، ويتم تدريسه خلال الفصل الدراسي الأول لطلاب الصف الثالث متوسط، بالمدارس السعدية، وقد يحتاجون للوصول إلى الحل المُحدد.

والإجابة هي:-

  • تتكون في نقطة معينة بباطن الأرض، والتي يحدث عندها الحركة بشكل مبدئي، ومن ثم تتحرر الطاقة بعد ذلك.
  • فبشكل عام نجد أن البؤرة الخاصة بالزلزال تتشكل بإحدى النقاط المقتربة من قشرة الأرض الخارجية، والتي لها أهمية كبيرة، فحدوث الزلزال يتسبب في وجود مشكلات بسطح الأرض.
  • فالزلزال يخرج بعد تكوين الطاقة عن نقطة البؤرة، ثم حدوث كسر داخل الصخور الصلبة، ومن هنا نجد إنها تتحرك، ومن ثم نلاحظ وجود فالق أو شق، وبالتالي تتأثر القشرة الأرضية، ويتم هلاكها بالكامل، ويكون هناك أضرار ومشكلات عامة، وأثار سلبية يتعرض لها سطح الأرض.

تعريف الزلزال

  • هو عبارة عن حركات فجائية لم يكن الإنسان يعلم بها، وتتعرض لها الصخور الموجودة بالقشرة الأرضية ، وينجم عنها درجات حرارة كبيرة للغاية تنتشر بكل مكان في صورة موجات زلزالية.
  • يعتبر الزلزال من الظواهر المدمرة التي تتعرض لها الكرة الأرضية، فحينما يأتي يتسبب في حدوث دمار في البيوت والمحلات، وربما يحدث فقد للأرواح البشرية، فهناك مخاطر كثيرة تحدث بسببه، فتتعرض المباني والمنشآت المتواجدة قرب موقع البؤرة إلى الانهيار، ومن هنا يكون هناك مجموعة من الأضرار سواء على الطبيعة الخارجية، أو الإنسان.
  • وبشكل عام نجد أن الزلزال ينجم عن تعرض باطن الأرض للضغط الداخلي، وبالتالي نجد أن الصخور بدأت في التحرك المستمر، ويتسبب ذلك في انكسار قشرة الأرض، ومن هنا نلاحظ وجود فالق بطبقة القشرة الأرضية الخارجية، فتتأثر الصخور، ومن ثم يحدث تأثير سلبي كبير على سطح الأرض.
  • وذا عرفنا الفالق سنجد أنه يُعبر عن الانكسار، أو الفتحة التي تتعرض لها الصخور نتيجة لكسرها، وهي تتواجد بطبقة قشرة الأرض الخارجية، فيحدث تحرك للصخور الصلبة التي تقع على مستوى الأرض.
  • وفي تعريف أخر نجد أنه عبارة عن تلك الشقوق الناتجة عن انكسار الصخور الصلبة على مستوى الأرض، ونتيجة لذلك تكون صفين، ونلاحظ حركتها وإزاحتها للجانبين معاً، أو لأحد الجوانب.
  • وينجم عن ذلك انفجار الزلزال، وحدوث مشكلات كبيرة عند البؤرة الأرضية التي وقع بها الزلزال.

تعريف بؤرة الزلزال

  • يُمكن تعريفها باللغة الإنجليزية بـ Hypocenter وهي تلك النقطة التي يبدأ من عندها نشأة الزلزال وتكوينه تحت سطح الأرض في الإعماق تحديداً عند الصفيحة التكتونية، ونجد أن البؤرة تقع بمكان مُعين على الصدع، والذي ينزلق الصخر من عنده، وبعد ذلك ترتفع بشكل عمودي لأعلى هذه النقطة مباشرةً فوق سطح الأرض، وبالتالي نلاحظ بدء ظهور نقطة المركز الداخلي للزلازل، فالبؤرة تقع بين جزئين من تلك الأجزاء التي بها كسر من القشرة الأرضية.
  • ومن هنا تحدث مجموعة من الهزات الأرضية العنيفة للغاية، وتتأثر بقوة الأرض، وينجم عن ذلك وجود ذبذبات تماوجية، وتتحرك بشكل رأسي متجهة إلى المركز السطحي، وبعد ذلك يحدث تدفق بالأماكن المختلفة.
  • وفي تعريف أخر لبؤرة الزلازل نجد أنها تلك النقطة التي يخرج منها الأمواج الزلزالية بأعماق الأرض، فتنتقل بكل مكان، ويُطلق عليه مركز حدوث الزلزال.
  • ويوجد ما يُسمى بالمركز السطحي للزلزال أو مركز الزلزال Epicenter، ومن خلاله يتم تحديد أماكن الزلازل من قبل العلماء، وهو بمثابة المقياس والنقطة التي يتمكن الفرد من الوصول إليها، وعرضها على من حوله من خلال الخريطة.
  • ونجد أن العلماء والباحثين المتخصصين في الزلزال يتمكنون من تحديد المكان الذي حدث منه الانزلاق، ويستندوا في هذا الأمر على عمق وطول الصدع، وأيضاً يتم الاعتماد على مدى تحرك الصخور في القشرة الأرضية، أو المقدار الصحيح للانزلاق.

المركز السطحي للزلزال

  • يحتاج العلماء إلى دراسة الزلازل والتعرف على مركز الزلزال ودراسته، من أجل التقليل من خسارة الأرواح والأموال، مع الحد من الخراب والدمار الذي يحل نتيجة الزلزال.
  • فبعد حدوث الزلزال يتم انطلاق كمية كبيرة من الحرارة التي تأتي من أعماق الأرض حتى تتواجد بكل مكان بعد ذلك.
  • وإذا تحدثنا عن تعريف مركز الزلزال سنجد أنه ذلك المكان أو الموقع الذي تتواجد به أشد الموجات الزلزالية، وعلى الأغلب قد يكون هذا المكان هو أكثر الأماكن ضرراً.
  • ولكن هذا الأمر ربما لا يكون صحيحاً بنسبة كبيرة فعند التعرض للزلازل الكبرى يكون هناك امتدادات للاهتزازات الأرضية والتي تنتقل من خلال أكثر أماكن الزلزال سخونة.
  • وربما نلاحظ تعرض الأماكن والمواقع الأخرى لأضرار كبيرة أكثر من تلك التي وقعت عند مركز الزلزال.
  • مثال على ذلك زالزال ألاسكا والذي شهدته البلاد خلال عام 2002م، ووصلت قوته الإجمالية حوالي 7.9.
  • وهنا نشأ الزلزال بالناحية الغربية من التشقق الأرضي، ولكن الضرر الأكبر حدث على بُعد مسافة تُقدر بـ 330كيلومتر من المركز، فالتأثير السلبي القوي كان عند الحافة الشرقية.
  • تعتبر بؤرة ومركز الزلزال من المواقع الهامة، والتي يجب على الإنسان معرفتهم، فبعد حدوث الموجات الزلزالية عند البؤرة، وانتقالها من خلال الصخور يتم تحديد الموقع الذي سيحدث به الزلزال من قبل العلماء، وأيضاً يتمكنون على الأغلب من معرفة البؤرة، ونوع الصدع، والحركة.
  • فخلال الآونة الأخيرة أصبح هناك مجموعة من الأدوات والأجهزة الاستشعارية الحساسة، والتي يتمكن الشخص من خلالها من قياس الزلازل.
  • فهي تُساهم في قياس وتسجيل كافة الموجات الاهتزازية التي تنجم عن الزلزال، وأيضاً يستطيعون التعرف على الموجات الصغيرة التي قد لا يشعر بها الإنسان.
  • ونجد أن ردة الفعل الأولى للزلازل تكون على هيئة الموجات الزلزالية، سواء كانت على شكل طولي، أو عرضي فأجهزة تسجيل الزلازل والتي تُعرف بالسيزموجراف تبدأ في رصدها وتسجيلها.

تصنيفات الزلازل وفقاً للعمق

  • الزلزال الضحل وهو يتواجد عند عمق سبعين متر.
  • الزلزال المتوسط وهو ينشأ على عمق من 70 إلى 300متر.
  • الزلزال العميق والذي يتولد على عمق ويتراوح من 300 إلى 700متر.

معلومات عامة عن الزلازل

  • تتعدد الآثار السلبية للزلازل، ومن بينها حدوث تشققات وانهيارات بالأرض، وأيضاً قد ينجم عنه اندلاع الحرائق، أمواج تسونامي، أو هزات أرضية.
  • هناك أنواع مختلفة من الزلازل ومن بينها الانفجارية، والتكتونية، والبركانية.
  • تعرضت بيروت لزلزال مُدمر سنة 1968، وتوفى على أثره حوالي 30.000 شخص، وتعرضت لزلزال أخر خلال عام 1970م وكانت أثاره فادحة فالخسائر البشرية قُدرت بـ 35.000 شخص.
  • حدث زلزال ضخم بولاية كاليفورنيا عام 1906م، ونتج عنه حدوث خراب ودمار شامل لمدينة سان فرانسيسكو.
  • من الزلازل المدمرة التي عرفها العالم كان زلزال الصين، والذي راح ضحيته حوالي 100.000 شخص، نتيجة لحدوث انزلاقات أرضية، وكان ذلك بعام 1927م، وهناك زلزال أخر تعرضت له اليابان خلال عام 1960م، وراح ضحيته حوالي 300.000 إنسان؛ وهذا يعود لارتفاع وانخفاض أمواج خليج ساجامي.

 

أين تحدث الزلازل

  • في أغلب الأحيان تحدث الزلازل بالقرب من الصفائح التكتونية، إذ أن هذه الصفائح تمتاز بالحركة الدائمة نتيجة الحركات الجيولوجية التي تمر بها الأرض دائما.
  • تحدث الزلازل عادة في بعض بلدان جنوب غرب آسيا، بالاضافة إلى منطقة الأخاديد في الجزء الشرقي من أفريقيا.
  • كما أنها تحدث في بعض أماكن أمريكا الجنوبية والشمالية.

مقاييس قوة الزلازل

  • يتم الاستعانة ببعض المقاييس لتحديد شدة الزلازل للحد من الآثار السلبية الناجمة عنها وتوقع أماكن حدوثها وشدتها، ومن بين تلك المقاييس ما يلي:

مقياس ريختر

  • يعتمد مقياس ريختر بشكل أساسي على اللوغاريتمات الرياضية.
  • يعتبر من أشهر مقاييس الزلازل التي يتم اللجوء إليها.
  • أقصى رقم يتم وصف شدة الزلزال به على مقياس ريختر هو رقم 5.

مقياس درجة العزم

  • وهو إحدى القياسات التي طُورت بعد مقياس ريختر ويعتمد على قياس الطاقة التي أتت مع الزلزال.
  • وتعتمد على الأنظمة الرقمية اللوغاريتماتية مثلما الحال في مقياس ريختر.

مقياس ميركالى

  • وهو إحدى المقاييس التي لا تختلف كثيرا عن مقياسي ريختر ودرجة العزم، إذ أنه يعتمد على توقع مدى الآثار السلبية التي ستحدث جراء الزلزال.
  • تم اختراعه سنة 1902 ميلاديا من قبل العالم الإيطالي ميركالى.
  • يقسم مقياس ميركالى إلى اثنا عشر درجة.

نصائح هامة عند وقوع الزلازل

توجد بعض الإرشادات في حال حدوث الزلزال بشكل مفاجئ إذ أنه في الكثير من الأحيان قد لا يستطيع مقياس ريختر التنبؤ بالزلزال، وتتمثل هذه الإرشادات والنصائح في الآتي:

  • إذا وقع الزلزال وأنت تقود سيارتك عليك التوقف في التو واللحظة لتجنب التعرض لحادث بها.
  • ينبغي الابتعاد عن أي مصدر من مصادر الطاقة الكهربية لتجنب حدوث ماسا كهربائيا.
  • الابتعاد عن أي نوافذ أو شبابيك.
  • النزول تحت الطاولات لحين انتهاء الزلزال.
  • الابتعاد عن البنايات والمنشآت العالية.

الآثار المدمرة جراء الزلازل

هناك بعض الآثار التخريبية التي تنتج جراء وقوع الزلازل، والتي تؤدى إلى تشريد الكثير من الأسر في كثير من الأحيان، إذ أنه من بين تلك الآثار التخريبية ما يلي:

  • اشتعال بعض الحرائق نتيجة انفجارات مواسير الغاز الطبيعي.
  • وفاة الكثير من الأشخاص بسبب تدمير قضبان السكك الحديدية.
  • سقوط الكثير من البيوت والمنشآت والمباني العامة والخاصة مما يؤدى إلى تشريد العديد من الأسر ووفاة البعض منهم.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه اين توجد بؤرة الزلزال واستعرضنا لكم فيه باستفاضة الإجابة عنه كما تطرقنا إلى التعريف بالزلازل وتقديم بعض النصائح الهامة المتعلقة عند لحظة وقوع الزلزال.