القسم الطبي

ما الذي يخفف الم الدورة الشهرية

تتساءل الكثير من النساء ما الذي يخفف الم الدورة الشهرية ، حيث تُعد الدورة الشهرية إحدى علامات البلوغ التي تظهر على كل فتاة في سِن معين يتراوح ما بين 8 سنوات إلى 15 سنة، وهي عبارة عن تغير طبيعي في إنتاج الهرمونات في الجسم، حيث يحدث هذا التغير بشكل شهري حتى يهيأ الجسم لحدوث حمل، وتحدث تلك الدورة من خلال قيام المبيض بإنتاج بويضة واحدة، تلك العملية التي يُطلق عليها اسم الإباضة، ففي حال عدم تخصيب تلك البويضة؛ يتخلص الجسم من بطانة الرحم السميكة من خلال المهبل، فينزل السائل الحيضي، وهو عبارة عن خليط من الدم والمخاط وسائل الخلايا المبطنة للرحم، وخلال فترة الحيض، تظهر على المرأة عدة أعراض أبرزها تقلصات في أسفل البطن والحوض، وآلام أسفل الظهر، وهي الأعراض التي تبحث الكثير من السيدات عن طريقة لتهدئتها، وهو ما سنوضحه من خلال سطور هذا المقال على مواضيع.

ما الذي يخفف الم الدورة الشهرية

تشكو الكثير من السيدات من شدة آلام الحيض خاصة في أول وثاني يوم، حيث تشتد تلك الآلام لدرجة لا يمكن تحملها، وهناك مجموعة من الوسائل التي تساعد على التقليل من آلام الحيض ومنها ما يلي:

  • لتقليل تقلصات البطن خلال فترة الحيض؛ يُنصح بعمل كمادات دافئة على البطن، وذلك من خلال وضع منشفة في مياه ساخنة بدرجة مُحتملة ثم تطبيقها على البطن، أو ملء زجاجة بمياه ساخنة ووضعها على البطن.
  • تُنصح السيدات بممارسة الرياضة خلال فترة الدورة الشهرية للتقليل من آلامها، لأنها تعمل على زيادة إنتاج الجسم للإندروفين، ومن الرياضات التي يُنصح بممارستها تلك التي لا تتطلب مجهودات كبيرة، مثل المشي، ورياضة اليوغا التي تقلل من التوتر وتزيد من الاسترخاء.
  • من الوسائل الفعالة في تخفيف آلام الطمث تدليك البطن باستخدام أنواع معينة من الزيوت مثل زيت السمسم أو زيت الميرمية أو زيت البردقوش أو زيت اللافندر، حيث تُعرف تلك الزيوت بخصائصها المضادة للالتهابات وللأكسدة، حيث يتم وضع الزيت على البطن وتدليكها لمدة 10 دقائق، ويفضل مزجها بزيوت ناقلة لتزيد من انتشارها على الجسم مثل زيت الجوجوبا وزيت جوز الهند.
  • الاستحمام بمياه ساخنة أو الجلوس في حمام دافئ لمدة ربع ساعة، وسائل فعالة لتقليل ألم الدورة الشهرية، لأنها تعمل على تدفئة منطقة البطن.
  • يُنصح بتناول المكملات الغذائية التي تساعد على التقليل من آلام الدورة الشهرية ومنها: فيتامين ب 12، الزنك، الكالسيوم، فيتامين د، فيتامين ب 1، فيتامين ب 6، فيتامين هـ، مكملات أوميجا 3.

كيف أتخلص من ألم الدورة الشهرية بسرعة

  • يساعد عنصر الماغنيسيوم على التقليل من انقباض العضلات، لذلك يُنصح بالإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا العنصر، وذلك خلال فترة الدورة الشهرية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات فارغة مثل السكريات والمعجنات والحلويات، مع التركيز على تناول الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات كاملة مثل خبز القمح الكامل والأرز.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والأطعمة الدسمة لأنها تؤدي إلى الانتفاخ نتيجة احتباس الماء في الجسم، وبالتالي الشعور بعدم الراحة،.
  • الامتناع عن التدخين، وكذلك التعرض للتدخين السلبي، لما له من تأثير على زيادة ألم الدورة الشهرية.
  • الإكثار من تناول الماء خلال تلك الفترة لضمان زيادة رطوبة الجسم، فالجفاف يؤدي إلى زيادة تقلصات الحيض، فضلًا عن أن الماء يزيد من تدفق الدم في أنحاء الجسم، ومن ثم يساعد على التقليل من آلام الطمث.
  • الإكثار من تناول الموز، نظرًا لغناه بعنصر البوتاسيوم والذي يمنع بدوره احتباس السوائل في الجسم طوال فترة الطمث.
  • الامتناع عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، نظرًا لتأثير تلك المشروبات على زيادة تقلصات الحيض.
  • تناول الخضروات الورقية والسلمون واللوز والفلفل والطماطم، فتلك الأطعمة تحتوي على مضادات للالتهابات تساعد على السيطرة على تقلصات الطمث.
  • استخدام الشريط الطبي المطاطي بلفه حول البطن من الناحية السفلى، وذلك لتقليل آلام العضلات والمفاصل، والتخفيف من تشنجات الحيض.

مشروبات لتخفيف آلام الدورة الشهرية

تُعد المشروبات المتوفر أغلبها في المنزل من الوسائل الفعالة لتقليل آلام الدورة الشهرية، ومن تلك المشروبات ما يلي:

  • منقوع الحلبة: حيث تساعد الحلبة على التقليل من آلام الدورة الشهرية، وللاستفادة من خصائصها يُنصح بوضع بذور الحلبة في الماء المغلي، وتركها منقوعة لمدة 12 ساعة، ثم تصفيتها وشرب منقوعها.
  • شاي البابونج: وهو من المشروبات المهدئة، والتي تساعد على التخفيف من آلام فترة الحيض، ويُنصح بتناول كوبين يوميًا أو حتى يزول الألم.
  • مغلي الكمون: تحتوي بذور الكمون على خصائص مهدئة تساعد على التخفيف من آلام الحيض، فضلًا عن فاعليتها في التخفيف من آلام الجهاز الهضمي خلال تلك الفترة، لذلك يُنصح بغلي بذور الكمون وتصفيتها وتناول المشروب المُصفى.
  • شاي الزنجبيل: يساعد شاي الزنجبيل على التقليل من مستويات البروستاغلاندينات التي تزيد ألم الحيض، ومن الأفضل الاستفادة من خصائصه بإضافة القليل من الفلفل الأسود إلى شاي الزنجبيل قبل تناوله.
  • القرفة: نظرًا لاحتواء القرفة على خصائص مسكنة للألم ومضادة للالتهابات؛ يُنصح دومًا بالاستفادة منها بتناول مشروبها، والذي يعزز أيضًا من الدورة الدموية في الجسم.
  • الحليب: يساعد الحليب على التقليل من التوتر، والسيطرة على الآلام التي تسبق الدورة الشهرية.
  • شاي بذور الشمر: حيث تُعرف بذور الشمر بفاعليتها في التخفيف من تشنجات الدورة الشهرية بفضل خصائصها المسكنة، كما تساهم في تقليل انتفاخات الدورة، لذلك يُنصح بنقع ملعقة صغيرة من بذور الشمر في ماء مغلي وتركها لمدة 5 دقائق ثم تناولها.
  • مشروب النعناع: يزيد مشروب النعناع من استرخاء العضلات، ويقلل من تقلصات الحيض، لذل يُنصح بتناوله خلال أول أيام الدورة الشهرية.
  • العصائر الطبيعية: يُنصح خلال فترة الدورة الشهرية بتناول العصائر الطبيعية من فواكه مثل الموز والأناناس والبرتقال والليمون، نظرًا لتأثرها الإيجابي في التقليل من تشنجات الحيض.
  • شاي أوراق التوت: وهو من المشروبات الفعالة في تقليل آلام الطمث، وللاستفادة من خصائصه توضع ملعقة صغيرة من أوراق التوت المجففة في كوب ماء مغلي، ويتم تناوله خلال فترة الحيض.

كيف أخفف ألم الدورة أول يوم

يمكن تخفيف ألم الدورة الشهرية منذ يومها الأول بتناول مسكنات للألم والتي يمكن استخدامها دون وصفة طبية ومنها ما يلي:

  • كيتوفان.
  • باراستامول.
  • الإيبروفين.
  • الأسبرين.

ولكن يُنصح بعدم الإفراط في تناول تلك المسكنات، نظرًا لآثارها السلبية على الصحة وأبرزها قرحة المعدة، والمشكلات التي تسببها في الجهاز الهضمي، واضطرابات الجهاز الهضمي وانخفاض ضغط الدم.

علاج مغص الدورة الشهرية الشديد

  • في بعض حالات المغص الشديد المرافق للدورة الشهرية؛ ينصح الأطباء باستخدام حبوب منع الحمل.
  • حيث تؤثر تلك الحبوب على الأوعية الدموية وبطانة الرحم، كما تقلل من نشاط الغشاء المخاطي، وذلك في حال تناول جرعات منخفضة منها.

وضعيات لتخفيف آلام الدورة

من الوضعيات التي يمكن أن تساعد على التقليل من تقلصات وتشنجات الطمث ما يلي:

  • وضعية الجنين: حيث تنام المرأة أو الفتاة في وضعية تشبه وضعية الجنين، حيث يتم طي الجسد إلى أحد الجانبين، مع ثني الذراعين والساقين، فتلك الوضعية تقلل من الضغط الواقع على عضلات البطن، كما تقلل من التوتر الذي يزيد من تقلصاتها.
  • وضعية التباعد بين الرجلين: وفيها تجلس المرأة بشكل مستقيم، وتباعد بين رجليها مع الحفاظ على استقامتهما، حيث تساعد تلك الوضعية على شد عضلات الفخذين، وزيادة استقامة العمود الفقري.
  • وضعية الرأس باتجاه الركبة: وفيها يتم مدى إحدى القدمين، ثم وضع باطن القدم الأخرى على باطن فخذ القدم التي تم مدها ثم الانحناء بالجذع نحوها ثم الجلوس متربعًا ثم تكرار تلك الوضعية في القدم الأخرى، حيث تساعد تلك الوضعية على زيادة استقامة أوتار الركبة.
  • الانحناء إلى الأمام: وفيها يتم الجلوس والحفاظ على استقامة الظهر مع إمساك القدمين والانحناء نحوهما بالجذع،  وهي وضعية تزيد من شد أوتار الركبة.
  • وضعية الانحناء: وفيها يتم الوقوف مستقيمًا ثم الانحناء بالجذع ناحية القدمين، حيث تخفف تلك الوضعية من ألم الطمث لأنها تزيد من استرخاء الفخذين وأوتار الركبة وعضلات الرقبة.
  • وضعية الاستقامة: وهي من أبسط الوضعيات التي تساعد على التخفيف من تشنجات الطمث، فلا تحتاج المرأة فيها سوى أن تستقيم على ظهرها سواء على الأرض أو على سريرها.
  • وضعية ضم الركب إلى الصدر: وفيها تستلقي المرأة على ظهرها وتثني ركبتيها ناحية صدرها، فتلك الوضعية تزيد من استرخاء عضلات الظهر والبطن، فتقلل من آلام الطمث.

المراجع