إسلاميات

من هم الايامى ؟

من هم الايامى ؟

تعني كلمة الأيامى الغير متزوج سواء كان من الرجال أو النساء، وهي التي تعادل كلمة أعرب، ولكن تختلف عنها في بعض المواضع، فالذي تزوج وانفصل فهو أيم أيضاً، وقد ذكر الله- تعالى- كلمة الأيامى في القرآن الكريم في قوله- تعالى-: (وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (سورة النور الآية 32)

معنى إمائكم في القرآن الكريم

تم ذكر كلمة “إمائكم” في نفس الآية من سورة النور السالف ذكرها، فمن هم الإماء؟ يمكن القول أن الإماء هي كلمة جمع مفردة أَمَة، والتي تعني العبد من النساء، وهناك رأي آخر يذكر أن كلمة إماء هي تدل على الرقيق والعبيد من الجنسين سواء كان ذكر أو أنثى، وكانت فكرة الاستعباد والرق من الأفكار المنتشرة في العصور السابقة، لكثرة الحروب والأسرى والذي كانوا يحولوا لعبيد بعد ذلك، وكان يتم الاتجار فيهم، وهو الغير موجود حالياً، لعدم وجود مسبباته، أو لتقنين التعامل مع الأسرى، وفي حالة رجوع العبيد مرة أخرى للظهور فيحق الاستناد إلى القاعدة الفقهية، في الزواج منهم وتزويجهم.

الأمر في قوله تعالى وأنكحوا الأيامى منكم

أمر الله- جل في علاه- في الآية الكريمة من سورة النور أن نزوج الغير متزوجين، ونساعد على ذلك، وبدا بذكر الأحرار والحرائر ممن لم يتزوجوا أو انتهى بهم الأمر في الوقت الحالي أنهم إير متزوجين، ثم ذكر المولى- عز وجل- العبيد والإماء، وذكر أنه يجب أن تكون هناك رغبة لتزويج الإماء والعبيد في حالة إن كانوا صالحين، ويكون ذلك على الترغيب والاستحباب لا بصيغة الإلزام.

سبب نزول وأنكحو الأيامى

أنزل الله- تعالى- الآية الكريمة من سورة النور لثن بعض الأحكام الشرعية للعباد، فالآية احتوت على العديد من الأحكام الشرعية والأوامر التي يلزم على كل المسلمين اتباعها، فقد أمر الله- جل في علاه- المسلمين كلهم بالزواج، ورأى الفقهاء أن يجعلوا الزواج واجباً من ضمن الواجبات على كل مسلم ومسلمة، ولكن تم احتواء هذا الحكم، بشط واحد هو القدرة على الزواج، سواء قدرة اقتصادية أو نفسية أو جسمية أو عقلية، فلا يحل تزويج من هو فاقد للأهلية رغماً عنه وجعله متولي مسؤولية البيت، فهذا يعد من أبواب الظلم سواء للطرف الثاني أو للذرية من بعدهم.

فكان الزواج محكوم بقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (يا معشرَ الشَّبابِ من استطاعَ منكم الباءَةَ فليتزوَّجْ) (حديث صحيح) فمن لديه القدرة على الزواج فليتزوج ويعد الأمر هنا منطبق عليه واجب التنفيذ، بحكم ذكره في الآية الكريمة من سورة النور والحديث الشريف، فهو في حكم الوجوب والإلزام مخافة الفتنة.

الفرق بين اليتامى والأيامى

مما سبق يمكننا التفريق بين الأيامى واليتامى في بعض الصفات، فالأيم هو الغير متزوج، سواء كان على الإطلاق أو تزوج وانفصل، وهي صفة تطلق على كل الرجال والنساء من غير المتزوجين، وإنما اليتيم فهو فاقد أحد والديه أو الاثنين معاً، ويظل تحت هذا المسمى حتى يصل إلى سن الرشد، الذي يستطيع فيه تحمل مسؤولياته، واتخاذ قراراته في حياته الخاصة، وقادر على توفير حاجياته بنفسه.

حكم من يتأخر عن الزواج رغم استطاعته

يوجب على من لديه الباءة أو القدرة على الزواج أن يتزوج مخافة الفتنة، وإفراغاً للشهوة في محلها الذي نص عليه الدين الإسلامي، فما دام لدى المرء شهوة ويستطيع الزواج فواجب عليه الزواج، وهنا لعدة أسباب ذكرها رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أنه الزواج غض للبصر وأحصن للفرج، ولم يتم التمييز هنا بين الموجب الزواج عليه سواء كان شيخاً أو شاباً. والمتأخر مع توفر الإمكانية والاستطاعة للزواج فهو آثم.

فوائد الزواج الصحية للرجل والمرأة

بسبب كل ما نمر به من إعلانات تريد التقليل من فوائد الزواج، حتى بدا للوهلة الأولى أن ليس للزواج أي فائدة غير إشباع الشهوة، هذا بعيد كل البعد عن الحقيقة، فالزواج هو في الأساس أحد فرائض الفطرة السليمة، والذي له العديد من الفوائد للنفس والجسم، ونبدأ بفوائد الزواج الصحية للرجل والمرأة، ومنها ما يلي.

فوائد الزواج للقلب

يحمي الزواج القلب من العديد من الأمراض، كما أنه يساعد على تحسين الحالة الصحية لعضلة القلب، وذكرت الأبحاث أن السبب وراء كل هذا يعود إلى ما يلي.

  • الشعور بالسعادة وزيادته: تقلل العلاقة الزوجية الوطيدة من فرص الإصابة بالنوبات القلبية، كما وتعمل العلاقة الزوجية على تعزيز الإحساس بالسعادة، بسبب نسبة الدوبامين التي يفرزها المخ في تلك الأوقات، الأمر الذي يدخل الجسم في إحساس من السعادة، الأمر الذي يعد ضروري لصحة القلب.
  • يقلل الزواج فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم: تقلل العلاقة الزوجية الجيدة من نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والذي بدوره يؤثر على القلب في حالات ارتفاع ضغط الدم بشكل سلبي على عضلة القلب، وقد تؤدي للإصابة بالجلطات، فالزواج يرفع كفاءة عضلة القلب بنسبة عالية.
  • الزواج يساعد على توفير نظام غذائي صحي: فيلجأ الكثير من الرجال في حالة عدم وجود زوجة في المنزل لطهو الطعام له إلى الأطعمة الجهزة المشبعة بالكوليسترول، الذي يعمل على الإصابة بأمراض القلب في حالات زيادة نسبته في الدم.

فوائد الزواج النفسية

  • يشعر كلا الطرفين في العلاقة الزوجية بأهميته ودوره الهام للأخر، الأمر الذي يساعد الفرد على الشعور بكيانه، ويحدث ذلك عندما يقوم كل منهما بالمسؤوليات الموضوعة على عاتقهما، وعلى الرغم من حدوث العديد من المشكلات إلا أنهم بعد تخطي المشكلة، سيعزز ذلك صحتهم النفسية، الأمر الذي يقلل من الشعور والتوتر.
  • يزيد شعور الفرد بالراحلة النفسية بشكل كبير مع وجود التعزيز النفسي من الطرف الآخر في العلاقة الزوجية، والإشادة بدوره وتقديره، الأمر الذي يعمل على تعزيز ثقته بنفسه ود=عم نجاحاته بنجاحات جديدة.
  • يحمي الزواج الطرفين من الإصابة بالاكتئاب، الأمر الذي يحدث في حالة وجود توافق بين الطرفين، فيستطيع كل طرف في العلاقة الزوجية من مساعدة الطرف الآخر في الشدائد التي يمر بها والتي تؤدي للاكتئاب.
  • يحمي الزواج من الشعور بالوحدة التي قد تنشأ بسبب العديد من المشكلات النفسية.

فوائد الزواج للجنس

  • يحافظ الزواج على الصحة الجنسية للطرفين: فممارسة العلاقة الحميمية بين الزوجين بشكل مستمر تعمل على تحسين الصحة الجنسية وتعزيزها، بالإضافة إلى الوقاية من المشكلات المختلفة المتعلقة بهذا الأمر مثل انخفاض الرغبة أو المشكلات الناتجة عن ممارسة العادة السرية.
  • يحسن الزواج الصحة النفسية: تؤثر العلاقة الحميمية بالإيجاب على الصحة النفسية، فتجعل العلاقة المستمرة الناجحة بين الطرفين الزوجين أكثر سعادة.
  • يساعد الزواج على الاكتشاف المبكر للأمراض الجنسية: يعمل الزواج على المساعدة في اكتشاف أي مشاكل جنسية بشكل مبكر، الأمر الذي يساعد في علاجها قبل أن تصل إلى مراحل خطرة.
  • يقلل الزواج من خطر الإصابة بالأمراض الجنسية:بحكم أن العلاقة الزوجية محددة بين الزوجين فيسهل السيطرة عليها، والتقليل من فرص الإصابة بالأمراض المعدية التي قد تصيب الجسم من خلال العلاقة الحميمية، بحكم أن طرفي العلاقة محددين، على عكس العلاقات المحرمة شرعاً فهي بيئة خصبة لانتشار الأمراض والأوبئة بين ممارسيها.