الأسرة والمجتمع

سبب مقتل نوف السويط أسرار تعرفها للمرة الأولى

محتويات المقال

مقتل نوف السويط

نوضح لك في هذا المقال من مواضيع سبب مقتل نوف السويط حيث تصدر وسم نوف السويط مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن آثارت جريمة قتلها غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وهزت الرأي العام السعودي وتحديدًا في حفر الباطن، فمؤخرًا انتشر خبر يفيد بمقتل زوجة على يد زوجها في من دون تحديد السبب الرئيسي وراء قتلها مما آثار ذلك اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتعرف على أسباب وقوه هذه الجريمة، وفي السطور التالية يمكنك الإطلاع على تفاصيل الجريمة وأهم المعلومات عن ضحيتها.

من هي نوف السويط ؟

  • هي زوجة سعودية لديها 4 أبناء من بينها طفلة حديثة الولادة، وتعمل نوف في الإدارة التعليمية بحفر الباطن.
  • عانت نوف على مدار فترة طويلة من خلافات مع زوجها بسبب إدمانه للمخدرات، مما دفعها إلى طلب الطلاق منه.
  • تتمتع نوف بالسمعة الطيبة وحسن الأخلاق بحسب شهادة المقربين منها.

سبب مقتل نوف السويط

  • لم تتوصل التحقيقات حتى الآن إلى الأسباب التي دفعت الزوج إلى قتل زوجته.
  • وقبل وفاتها كانت نوف تعيش في منزل أهلها، و وقد تلقت اتصال من زوجها يطلب منها مقابلتها عند الحدود بالبر، وذلك أثناء وجودها في عزاء وفاة عمها.
  • طلب الزوج من زوجته أن يقابلها في منطقة الحدود من أجل التوصل إلى حل لخلافاتهما، وقد استجابت له الزوجة وقابلته في المنطقة التي حددها معها.
  • انتهز الزوج فرصة وصول لزوجته وقرر قتلها فبدأ بطعنها بالسكين وتكاثرت الأقاويل حول إطلاق النار عليها بالرشاش.
  • ومن ثم دهسها بالسيارة إلى أن أصبحت جثتها مجموعة من الأشلاء وفر هاربًا.
  • في يوم الجمعة الموافق يوم 5 مارس عُثر على أشلاء من جثة المجني عليها.
  •  وقد تبين أن الزوج دهسها بسيارته لمدة أربع مرات بشكل متتابع، إلى جانب تعاطيه الخمر قبل إقدامه على هذه الجريمة.
  • أفادت تحقيقات الشرطة أن الزوج يعاني من اضطرابات نفسية، فقررت احتجازه في مستشفى الأمراض النفسية.
  • وفي مواقع التواصل الاجتماعي طالب الكثير من النشطاء بمعاقبة الجاني بأقصى عقوبة ممكنة القصاص للمجني عليها نظرًا لمدى بشاعة الجريمة التي ارتكبها ومن أجل مواجهة العنف ضد الزوجات.

وفي ختام هذا المقال نكون قد أضحنا لك سبب مقتل نوف السويط حيث استعرضنا لك أبرز المعلومات عن نوف السويط وتفاصيل مقتلها وما توصلت إليه التحقيقات بشأن هذه الجريمة.