التاريخ

من هو سلوقس الأول السيرة الذاتية ويكيبديا

من هو سلوقس الأول

يميل الكثير من الناس إلى التعمق في الأحداث التاريخية، ودراستها ومعرفة الأحداث القديمة، ويتعمقون في الماضي ومكتشفين الكثير من التفاصيل المخبأة في صفحات الكتب، والموسوعات وغالباً ما يدفع الناس للبحث في كل تلك الموضوعات هو الفضول، ومعرفة من سكن أرض محددة أو في منطقة جغرافية ما، وما الحضارات التي أنشأت، كالحضارة السلوقية مثلا.

  • ولد سلوقس الأول عام 358 قبل الميلاد في مدينة يوروبوس التابعة لدولة مقدونيا، والتي كان يحكمها ولد سلوقس الأول وهو أنطيوخوس.
  • يعد أنطيوخوس من القادة العسكرين في جيش فيليب الثاني المقدوني، نشأ سلوقس وأزدهر مع والده في القصر المقدوني.
  • كان سلوقس الأول يتعلم فنون القتال والقيادة منذ صغره، وعرف بأنه مقاتل حربي شجاع من بداية العشرين من عمره.
  • توفي سلوقس الأول عام 281 قبل الميلاد، وتم دفنه في سلوقية في بييبريا.
  • تزوج من ستراتونيس، وأنجبت له ابناً يسمي أنطيوخوس الأول، ومن الجدير بالذكر أن لقب بنيكاتوز الذي يلقب به سلوقس الأول وهي كلمة يونانية الأصل تعني المنتصر.
  • حقق سلوقس الأول الكثير من الانتصارات وفي سن صغير، حيث كان من أكبر القادة في جيش الإسكندر المقدوني.

السيرة الذاتية لسلوقس الأول

  • سلوقس الأول وهو قائد عسكري شجاع وقوي ولديه شخصية قيادية منذ صغر سنه، حيث أنه في العشرين من عمره عرف بأنه مقاتل حربي شجاع وقوي
  • يعرف سلوقس الأول بجنسيته العربية، وولد وأقام في مقدونيا في مدينة يوروبوس.
  • عرف سلوقس الأول بالشجاعة والقوة منذ شبابه وصغره، حيث كان يتعلم فنون القتال من طفولته، وكان يشبه ولده في الكثير من الصفات العسكرية المميزة والشجاعة.
  • عندما كان حاكم مقدونيا “ألكسندر” عملت معه رابطة وعلاقة إنسانية وعسكرية قوية جداً، وكان الأوفياء له حتى بعد أن توفي.
  • عند فترة الحكم عرف بالقوة والنشاط إلى الإمبراطورية السلوقية، وتلك الإمبراطورية التي حصلت على التوسع والازدهار والانتعاش خلال فترة الحكم.
  • قام سلوقس الأول بالعمل على الاهتمام بإدارة الأراضي والاهتمام بها، وقام أيضا ببناء مدن حديثة حتى يعمل على لتوسع والازدهار ورقي البلاد خلال فترة حكمه.
  • كان سلوقس يعمل على تشجيع البحث العلمي والعسكري في الوقت ذاته، حتى يتم التطور والازدهار في الكثير من المجالات.

نشأة سلوقس الأول

  • كان يعمل ولد سلوقس الأول وهو أنطيوخوس قائداً عسكرياً شجاعاً، وكان يعمل في جيش الملك فيليبوس وهو فليب الثاني المقدوني.
  • كان هذا يعتبر سبباً كبيراً في نشأة سلوقس، حيث أنه نشأ في محيط عسكري شجاع في القصر الملكي، والذي حصل وحافظ على صداقته مع ابن الملك الإسكندر الأكبر المقدوني.
  • كان سلوقس الأول مع الإسكندر في الكثير من الحروب التي كان يقودها ضد الإمبراطورية الفارسية.
  • بدأت مهارة سلوقس القتالة والحربية في الظهور والترعرع منذ بلوغه سن العشرين، حيث كان منذ صغره يتعلم أصول وفنون القيادة.
  • مهد له المشاركة في الحملات التي كانت تقوم في آسيا، كما أنه شارك في الحملات ضد الإمبراطورية الهندية.
  • استمر سلوقس في ذلك حتى توفي قائده الإسكندر الأكبر، حيث إنه كان من أفضل فار من فرسان الإسكندر، تولى بعد وفاته مهمة القيادة لفرقة الفرسان.
  • وكان في ذلك الوقت قائدها هو من أكبر قادة الإسكندر الأكبر وهو هيفايستيون.
  • وزعت المقاطعات المفتوحة القادة العسكريين، وكان من أهمهم القائد بطلميوس وسلوقس، والذي دفعهم إلى التحالف مع بعضهما البعض للتغلب على المنافسين.
  • قام بطلميوس بالسيطرة على مصر، وتمكن من ذلك وبناء على ذلك أعلن نفسه ملكاً حاكماً على مصر.
  • وكذلك ما حدث في فلسطين أيضاً والجزء الجنوبي من دولة سوريا، ووصلت حدود تلك المملكة إلى قبرص.
  • وكان سلوقس في ذلك الوقت متمكناً من السيطرة على دولة الرافدين والمتبقي من سوريا أي كل أجزائها.
  • وتمكن سلوقس من إخضاع الكثير من المناطق الواقعة في آسيا الصغرى تحت سيطرته.
  • وقام أيضاً بمساعدة ابنه أنطيوخوس بإخضاع بعض المناطق الفارسية الشرقية إلى حكمه.

تأسيس الدولة السلوقية

  • بعد تمكن سلوقس من هيمنة الكثير من المناطق تحت حكمه وسيطرته توسعت حدود مملكته.
  • حيث قام بتأسيس مدينة أنطاكية الواقعة على ضفاف نهر دجلة، وذلك في عام 305 قبل الميلاد، وتعتبر هي أول كدينة سلوقية تم تأسيسها والتي كانت تعتبر المركز الأساسي والقوي للإمبراطورية السلوقية.
  • تمكن سلوقس الأول من عقد صلح مع ملك الهند، وذلك مقابل تقدمه الأخير 500 فيل حربي، وعرفت تلك الصفقة بأنها هي السبب الرئيسي في انتصار سلوقس في معركة إبسوس لعام 301 قبل الميلاد.
  • وكان من أخصامه وأعدائه في تلك المعركة هو أنتيجونوس، وكانت تلك المعركة هي من أهم الأحداث في حياة سلوقس الأول وذلك لأنه قام فيها بقتل أكبر عدو من أعدائه.
  • وبعد قضائه التام على إمبراطورية أنتيجونوس، تمن من ازدهار إمبراطوريته، حيث كان أنتيجونوس من أكبر العوائق التي كانت تواجه وتواجه إمبراطوريته.

حقائق عن سلوقس الأول

  • لقب سلوقس الأول بنيكاتور وهي كلمة يونانية الأصل تعني المنتصر، وذلك تبعاً لانتصاراته الكثير التي انتصر في المعارك التي قام بالمشاركة فيها فهو كان من القواد الشجعان.
  • وكانت من الأمور المختفية التي من الجدير ذكرها أن الاتفاقية التي قام بعقدها مع إمبراطور الهند، يقال إنها كانت تحتوي على شرط زواج وكان تلك الأمر مخفياً.
  • وعند موافقة سلوقس بإرسال ابنه من الممالك إلى الهند حتى يقوم بالعمل على مراسم الزواج الذي تم الاتفاق عليه، وكانت هناك الكثير من الشروط التي تم الاتفاق عليها ولكن لم يتم التوصل إلى معرفتها إلى يومنا هذا.
  • تم وقوع فضيحة كبرى في محكمة سلوقس في عام 294 قبل الميلاد، وهي وقع ابنه أنطيوخوس في حب زوجة أخيه ستراتونيس، وقام سلوقس بإعطائه ستراتونيس، وقام بتعينه القائد الأعلى إلى القوات العليا وهو كان شريك في الحكم.
  • استولى أنطيوخوس الأول على رماد والده بعد أن توفى، وقام بإحضاره إلى سلوقية، وقام بتكريمه كزيوس نيكاتوز.
  • وتم العثور على تمثال نصفي من البرونز إلى سلوقس في هيركولانيوم في دولة إيطاليا وهو موجود إلى الآن في نابولي.

موت سلوقس الأول

  • انتهت العلاقة الطبية التي نشأت بين بطلميوس وسلوقس بالخلاف الشديد، وأخذ كل منهما إجراءاته في البحث عن حلفاء لكي يساعدونه.
  • وانتهى تلك الخلاف بينهم إلى شن معركة كروبديوم، والتي انتهت بقتل سلوقس الأول، حيث كان سلوقس يحاول السيطرة الكاملة على كلا من تراقيا ومقدونيا، ولكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل، وانتهت بمقتل سلوقس الأول.
  • وفي تلك الفترة بدأت الإمبراطورية السلوقية بالانهيار ولكن بشكل تدريجي، وكان في عام 250 قبل الميلاد تقريباً، وشنت الكثير من الخلافات الكثيرة فيما بينهم.
  • وبسبب كل تلك الخلافات التي كانت بين بعضهم البعض أدت إلى تقسيم الإمبراطورية السلوقية إلى دويلات صغيرة، وهذا أدى إضعاف موقف الإمبراطورية، وأخذت طريقها في الانهيار.
  • وفي عام 200 قبل الميلاد ظهر الفرس، الذين تمكنوا من السيطرة الكاملة على نهر إندوس الموجود في الضفة الشرقية، ونهر الفرات في الضفة الغربية.
  • قاموا الفرس بالاستيلاء على معظم الطرق التجارية الهامة، واستمرت فترة التشتت والضعف حتى حلول عام 198 قبل الميلاد وجاء الملك أنتيوخوس الثالث، وقام بتوسيع المملكة كرة أخرى وأعاد لها الازدهار والترعرع التي كانت عليه في أيام سلوقس الأول.