مال وأعمال

لماذا سميت الغابة المتحجرة بهذا الاسم

لقب العلماء الغابة المتحجرة باسم المتحف التاريخية، فقد تعرف الباحثين من خلالها على ملامح الحياة في العصور السابقة من حيث طبيعة التربة والمناخ والكائنات الحية التي عاشت خلال تلك الحقبة، أشار إحدى الأبحاث الجيولوجية إلى أن الغابة كان بها أسماك قرش منذ حوالي 400 مليون سنة، حيث وجد بقايا أسنان القرش ضمن المواد التي خضعت لتحليل، الجدير بالذكر أن الإنسان القديم كان يستخدم نباتات الغابة في علاج العديد من الأمراض مثل الأمراض الجلدية والالتهابات، ونتناول من خلال مقالنا اليوم لماذا سميت الغابة المتحجرة بهذا الاسم عبر موقع موسوعة و نذكر موقع الغابة المتحجرة ومعلومات عن الأحجار والأشجار بالإضافة إلى الكائنات الحية، كل هذا من خلال السطور التالية.

لماذا سميت الغابة المتحجرة بهذا الاسم

يحتوي العالم على العديد من الغابات والنباتات التي يعود عمرها لآلاف السنين، وتعد الغابة المتحجرة من المزارات الأثرية التاريخية الهامة وقد وضح الخبراء سبب تسمية الغابة بذلك الاسم وهذا ما نذكره في الفقرة التالية.

  • يستمتع الكثير من الأشخاص بالبحث والقراءة حول الطبيعية وما يحتويه الكون من غرائب، وتم التساؤل حول سبب تسمية الغابة المتحجرة.
  • يقول المؤرخين إن الغابة تتضمن أشجار كبيرة ذات جذور حجرية صلبة تعود إلى العصر الأوليجوسيني، ومن هنا تم تسميتها بالغابة المتحجرة.
  • أشار الباحثين إن الأشجار تتمتع بسمُك يتراوح ما بين 70 إلى مائة متر، فهي ترتكز على جبل ضخم ويحيطه الصخور والأحجار.

اين تقع الغابة المتحجرة

وفقاً للمؤرخين إن عُمر الغابة المتحجرة حولي 35 مليون سنة، فهي شهدت على تغيرات تاريخية هامة جعلها من أهم الآثار التي يأتي الزوار لمشاهدتها والاستمتاع بالطبيعة الصحراوية.

مجلة صباح الخير | الغابة المتحجرة.. الحياة بدأت من هنا!

  • تتواجد الغابة المتحجرة في جمهورية مصر العربية، حيث تقع في القاهرة بداخل التجمع الخامس ويفصلها عن حي المعادي حوالي ثمانية عشر كيلو متر.
  • تتضمن الغابة نباتات وأثار خشبية وحجرية نادرة، فيتخذها العلماء في الأبحاث العلمية لمعرفة عمر الأرض ومراحل تشكيلها.
  • جعلت الحكومة المصرية الغابة المتحجرة محمية طبيعية عام 1989م، وبناء على هذا البيان تم إحاطة الغابة بسور والإعلان عن مواعيد زيارة المحمية خلال أيام الأسبوع.
  • تصل مساحة الغابة إلى حوالي سبعة كيلو متر مربع، وهي على طريق القطامية والعين السخنة فمن السهل الوصول إلي المكان خلال ساعتين.
  • في حالة الرغبة في الذهاب يمكن التوجه الجامعة الألمانية في القاهرة وعند الوصول يمكن السير لمدة عشر دقائق أو التنقل بواسطة سيارة وفي خلال دقائق سوف تصل إلى بوابة الغابة المتحجرة.

كيف تكونت الغابة المتحجرة

يشير الخبراء إن الغابة المتحجرة لا تقل أهمية عن العجائب السبعة، فقد استطاعت النجاة من الزلازل والفيضانات وظلت ثابته لملايين السنين، فهي تعد الشاهد الوحيد على حضارات عربية وعصور مختلفة مرت على مصر.

  • تكونت الغابة المتحجرة منذ قرون عديدة، وذلك نتيجة تحلل الكائنات الحية بداخلها وتجمه الصخور والأحجار نتيجة عملية النقل والنحت والترسيب التي تقوم بها الأنهار والرياح فقد نقلت بعض الرمال، كما أن طبيعة المكان الجبلية ساهمت في تشكيل الجبال الرملية.
  • الجدير بالذكر أن بعد البحث أتضح أن بالغابة زواحف سامة نادرة لا تظهر بشكل مستمر، إذ يوجد أنواع من الثعابين تعرف باسم الدفان وزواحف أخرى مثل السحلية الملقبة بقاضي الجبل.
  • في الغالب تخرج الحيوانات في الليل بعد غلق الغابة لذا التخييم يكون في بعض أجزاء الغابة الأمنة على الزوار لحمايتهم من هجمات الحيوانات والزواحف.

حيوانات الغابة المتحجرة

قامت وزارة البيئة المصرية بتوضيح أنواع الكائنات الحية الموجودة في الغابة المتحجرة فعند هطول الأمطار وحدوث عاصفة ثلجية أدى هذا إلى فرار بعض الحيوانات وناشدت المواطنين عند رؤية كائن حي غريبة الاتصال بالوزارة.

  • تحتوي الغابة المتحجرة على أنواع من البوم الأبيض، فعند رؤيته خلال النهار سوف يظهر بصورة ملاك أبيض لكن في الليل تتحول تلك الهيئة إلى شكل مخيف خاصة عند أنعكاس الإضاءة على ملامح البومة، لذا لا يسمح للزوار بالتواجد حتى المساء بداخل الغابة.
  • يوجد بعض الزواحف والنمل الأبيض في الغابة وذلك بجانب الحفريات وهياكل الكائنات الحية المتنوعة، وهذا فضلاً عن وجود النباتات الطبيعية.
  • ذكر علماء الجيولوجيا إن الغابة بها أخشاب قديمة قد يعود تاريخها إلى بداية نشأة الأرض، وتم التعرف على عُمر الحفريات الذي وصل إلى ستين مليون عام.

رسوم دخول الغابة المتحجرة

وضعت الحكومة المصرية رسوم رمزية عند الدخول إلى الغابة المتحجرة، لكي يتمكن المواطنين والسياح من زيارة المحمية الطبيعية دون تكلفة مرتفعة.

  • تعمل الحكومة المصرية على تنمية الاقتصاد من خلال الاهتمام بالمناطق الأثرية والترويج لها لجذب قطاع كبير من السياح، فمن المعروف أن الدولة تتضمن مئات الأماكن التاريخية في مختلفة المحافظات سواء آثار أو غابات طبيعية.
  • في بداية الإعلان عن تحويل الغابة المتحجرة لمحمية طبيعة كانت الرسوم بقيمة رمزية للغاية، لكن الآن جعلت الحكومة دخول الغابة دون رسوم.
  • دخول الغابة المتحجرة مجاني للمواطنين والسائحين، لكن في حالة الرغبة في التخييم سوف يتم دفع مبلغ بسيط مقابل إنشاء الخيمة والمعدات.
  • يدفع المواطن 50 جنيهاً أما السائح 200 جنيهاً وعلى هذا يسمح للزائر التواجد لمدة ليلة واحدة داخل الغابة المتحجرة، فقد أشار الزوار أن رؤية السماء بالنجوم والتخييم في الغابة من أهم الأنشطة الممتعة
  • تستقبل الغابة زوارها من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساءً، فيمكن البقاء والاستمتاع بالغابة حتى الغروب فقط.
  • توفر الهيئة المصرية خدمات مختلفة للمقيمين داخل الغابة مثل معدات للتصوير، وفي بعض الأحيان تقدم برامج وفعاليات تعرض من خلالها تاريخ الغابة المتحجرة ومراحل نشأتها.

معلومات عن الغابة المتحجرة

سبق وقد أشرنا إلى موقع الغابة المتحجرة وقيمة رسوم الدخول، وفي هذه الفقرة سوف نتناول أنواع النباتات والصخور الموجودة في الغابة.

  • يرى علماء الجيولوجيا إن تربة الغابة المتحجرة تتمتع ببعض المواد المتحللة، وعلى هذا يتم دراسة مكوناتها والتعرف على أنواع النباتات والكائنات التي عاشت بداخل الغابة في العصور السابقة.
  • النباتات والأشجار: تحتوي الغابة المتحجرة على نباتات مختلفة ومن أبرزها نبات الأكاسيا والرعوية وشجر السمُر وكذلك شجر العشر الذي وصل طوله إلى 10 متر، فالأشجار تكسي الأرض بشكل كبير، وبعد البحث اتضح أن نباتات الأكاسيا لها دور هام في حماية نسبة المياه الواصل إلى التربة كما أنها توفر الحياة للكائنات الحية في الغابة بل تقلل من نسبة العوادم والأتربة من المناخ.
  • يوجد في الغابة نباتات متحجرة فتحولت الجذور إلى أجزاء صلبة، وهذا المنظر العجيب جعلها محط أنظار العُلماء والباحثين في علم الأرض.
  • بالإضافة إلى ذلك تتضمن النرجس الأبيض والنرجس الجبلي وبعض النباتات النادرة وتسعى الدولة إلى الحفاظ على الغابة بكافة الأشكال لتظل المحمية تستقبل الزوار بنفس الكفاءة العددية.
  • الأحجار والصخور: وضحت وزارة البيئة المصرية إن الغابة بها صخور تكونت بفعل عوامل النقل والترسيب وأحجار ورمال تراكمت على مدار آلاف السنين لتصبح على شكل جبل رملي، أدى ذلك إلى ظهور الأحجار بشكل تماثيل منحوتة بفعل الطبيعة، وتلك الصورة الرائعة نجحت في جذب السائحين إليها من مختلف دول العالم.