حيوانات ونباتات

يتكون ريش الطيور من مادة

يعتبر الريش هو الغطاء الخارجي لجسم الطيور، التي يقوم بوظيفته لحماية أجسام الطيور من عوامل الجو المختلفة سواء من درجات الحرارة المرتفعة المنخفضة، ومن مياه الأمطار أيضا، والسؤال هنا إذن يتكون ريش الطيور من مادة ؟ هذا ما نقوم بالإجابة عليه من خلال الموسوعة، بالإضافة إلى الاطلاع على فوائد وأهمية الريش للطيور، وفيما يستخدم ريش الطيور من قبل العنصر البشري، وأنواع الريش عند الطيور.

يتكون ريش الطيور من مادة

يقدم ريش للطيور الوظائف نفسها التي يقدمها الشعر للإنسان، وهي حماية الجسم من أي عوامل خارجية قد تؤذيه، لأن الجلد بشكل عام رقيق للغاية، لذلك وهبنا الله تعالى نعمة الشعر أو نعمة الريش للطيور لكي يحمي الجسم من أي عوامل خارجية، ولاسيما نذكر الريش على وجه الخصوص حيث إنه يستخدمه الطيور كنوع من أنواع التمويه ضد المفترسين، إلى جانب إنه يستخدم كوسيلة للاتصال البصري.

  • نستنتج من ذلك أن هناك مواد مشتركة يتكون منها شعر جسم الإنسان وريش الطيور لكي تؤدي أهم وظيفة وهي حماية الجلد من أي عوامل خارجية تؤثر عليه.
  • يتكون ريش الطيور من مادة الكيراتين والتي يكون منها شعر الإنسان أيضا، وتعتبر هذه المادة من ضمن عائلة البروتينات الليفية.
  • تكون مادة الكيراتين المكونة لريش الطيور عبارة عن مادة صلبة، وغير قابلة للذوبان نهائيا، إذن هذه المادة في الماء أو أي مادة سائلة يتعرض إليها ريش الطيور، أو حتى إنها لا تذوب من تأثيرات أي عوامل خارجية.
  • لا يقتصر وجود مادة الكيراتين على شعر الإنسان أو ريش الطيور فقط، بل أن هذه المادة تتواجد أيضا في الزواحف والثدييات والبرمائيات.
  • تدخل مادة الكيراتين بشكل رئيسي في تكوين كلا من الشعر، والأظافر، والصوف، والريش، والمخالب، والجلد، والأسنان، والقرون، والحوافر.
  • والسؤال هنا، لماذا تتواجد هذه المادة تحديدا في أجسام الإنسان والحيوانات والطيور، أما أن وجودها يمثل شكلا أساسيا؟ فيمكننا القول أن هذه المادة تتميز بشدة الصلابة عن غيرها من المواد الأخرى.
  • فمن المعروف عن الريش إنه وسيلة عزل قوية، ما بين جلد الطيور والعوامل الخارجية التأثيرية.

خصائص مادة الكيراتين المكون لريش للطيور

يعتبر الريش نوع من أنواع التوابع وهي هو الغطاء الخارجي للجسم، والذي يشمل كلا من الجلد والشعر والحراشف والأظافر والغدد العرقية، وتعتبر التوابع خاصة بالفقاريات من الحيوانات والطيور وعلى وجه الخصوص في الجهاز اللحافي.

  • تعمل مادة الكيراتين الموجودة في الريش على التشكل في بصيلات صغيرة في البشرة، وفي طبقة الجلد الخارجي للطيور.
  • تعتبر من خصائص ريش الطيور إنه يتكون من بنية دقيقة ومعقدة، كما إنها تجمع ما بين القوة والكفاءة وخفة الوزن، وهذه من ضمن خصائص مادة الكيراتين المكونة لريش الطيور، فرغم إنها مادة صلبة وفي غاية القوة والكفاءة إلا إنها تتميز بوزنها الخفيف.
  • علينا أن نذكر أيضا بأن مادة الكيراتين ومكونات بنية ريش الطيور الأخرى لا ترى بالعين المجردة، أي إنها ترى بالمجهر أو الميكروسكوب.
  • فما يمكن رؤيته تحت المجهر عند فحص ريش الطيور هو أن الريشة الواحدة للطير تتكون من قصبة رئيسية تسمى القائم، كما إنها يتفرع منها المئات من القصيبات الأخرى في اتجاهات متفاوتة.
  • وهناك ما يسمى باسم قصيبات صغرى تتشابك مع بعضها البعض بواسطة شويكات خطافية تسمى بالكلابات.
  • تتكون أجزاء الريشة للطيور من النصل، والقائم، والقصيبات، والزغب، والقاعدة.

فوائد الريش للطيور

مما سبق علينا استنتاج فوائد وأهمية الريش للطيور، وهذا ما نتعرف عليه من خلال النقاط التالية:

  • يعمل الريش بدوره على التحكم في درجة حرارة جسم الطيور، وفي حالة الانخفاض في درجة الحرارة يعمل الريش على تدفئة الطير من العوامل الجوية الشتوية من الرياح الأمطار والانخفاض في درجات الحرارة.
  • بكل تأكيد أن الريش هو على يساعد الطيور على الطيران، بل إنه هو العامل المسبب لتميز الطيور بالطيران عن غبرها من الكائنات الحية الأخرى.
  • يعمل الريش في الطيور على التمويه في حالة الاختباء من الحيوانات التي تريد افتراسها، فتعمل الطيور على استخدام الريش الباهت والأوراق لتختبئ من الحيوانات المفترسة.
  • تعمل الطيور التي تتمتع بغزارة الريش على بناء العيش الخاص بها وبصغراها من خلال تبطين قاعدة العش بالريش للمحافظة على صغارها وعلى البيض.
  • هناك بعض الطيور التي تتغذى على الأسماك تتمكن من اصطياد السمك من خلال الريش عن طريق صنع مظلات من ريشها وذلفك يساعدها على سرعة اصطياد السمك.
  • أيضا الطيور التي تتغذى على الأسماك تتمكن من السباحة والغوص في الماء من خلال الريش الذي يتحكم في هذا الأمر.

أنواع ريش الطيور

تتعدد أنواع الريش وتتباين ولكل منهم وظائفه الخاصة، وبالطبع يختلف من مكان إلى آخر في جسم الطير، ومن أنواع ريش الطيور:

  • ريش الطيران، ويتميز بكون ريش طويل وقوي، وتمثل في الأجنحة والذيل، وهو الذي يمكن الطيور من الطيران.
  • الريش القلمي، هذا النوع من الريش يتكون في صف الريش الخلفي الأخير ويكون أغلب مساحة الجناح والذنب، ويتميز هذا الريش بكونه كبير وقوي.
  • ريش الأغطية، هذه النوع من الريش يعتبر من الريش القصير، ويكون على شكل مجمعة مصفوفة في شكل صفوف، فيعمل على تغطية قاعدة ريش الأجنحة والذيل.
  • الريش الوبري، هذا الريش يتميز عن غير من الأنواع السابقة بأنه بدون قصبة، ويكون ريش طري وناعم، ويوجد عادة في الدجاج والصيصان والبط، وهذا النوع من الريش وهو الريش الوبري يتميز بكون عازل حراري للطائر.

استخدامات ريش الطيور

في الحقيقة أن الطيور ليست هي فقط من تستفيد من ريشها الذي يعمل على حماية جلدها من العوامل الجوية المختلفة، فيستفاد أيضا العنصر البشري من ريش الطيور ويقوم بإعادة تدويره في أكثر من غرض.

  • في البداية كان الريش يستخدم في الكتابة، لأن الأقلام لم تكن موجودة في هذا الوقت، وظل استخدام الريش في الكتابة إلى القرن التاسع عشر الميلادي.
  • وفي العصر الحالي يستخدم العنصر البشري ريش الطيور في حشو الوسائد وتعتبر الوسائد التي تتمتع بحشو ريش الطيور باهظة السعر عن دونا من الوسائد القطنية.
  • كما إنه يستخدم في أنواع من الملابس والقبعات وغيرهم.

وإلى هنا عزيزي القارئ نكون قد توصلنا إلى الإجابة على سؤال يتكون ريش الطيور من مادة ؟ حيث أن الريش يتكون من مادة الكيراتين وهي مادة صلبة وقوية وخفيفة الوزن تعمل على حماية الجلد من التأثر بالعوامل الخارجية.