إسلاميات

ما هو الميتافيرس

ما هو الميتافيرس

حيث ازدادت التساؤلات حول معنى هذا المصطلح خاصة بعد تداوله بكثرة على مواقع الإنترنت، وحديث مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك عنه ، وكلمة ميتافيرس Metaverse مكونة من جزأين، الجزء الأول هو meta والمقصود به ما وراء أو الأكثر وصفًا، والجزء الثاني هو Verse ومعناها ما وراء العالم.

والميتافيرس هو عالم رقمي يستخدم التمثيل الرقمي للأشخاص والأشياء والأماكن، حيث يتم تمثيلهم بأشياء رقمية ، وكلمة ميتافيرس هي وصف لشيء غير مُحدد أو لم يتم الإعلان عنه حتى الآن، لأنها من التقنيات المستقبلية ، ظهر هذا المصطلح للمرة الأولى عام 1992، على يد المؤلف نيل ستيفنسون، وذلك في رواية الخيال العلمي Snow Crash، فضلًا عن تناول تلك الفكرة في عدة مسلسلات وأفلام وروايات للخيال العلمي.

ولأن مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك رأى أن الميتافيرس هو مستقبل شركة فيس بوك، ولذلك قام بتغيير اسم الشركة إلى ميتا meta، تلك الكلمة المُشتقة من Metaverse ، حيث قالت شركة ميتا أن metaverse هو عبارة عن عدة تجارب اجتماعية ستكون متاحة إلكترونيًا، ويمكن الحصول عليها بطريقة مجسمة 3D أو بالاندماج في الواقع الحقيقي ، حيث يمكن القول بأن الميتافيرس هو مجموعة من العوالم الافتراضية والتي تشتمل على تفاعلات عديدة، حيث يتفاعل المستخدمون مع بعضهم البعض من خلال أفاتار كل مستخدم، وستشمل تلك التفاعلات الألعاب والترفيه وأيضًا الأعمال.

وفي تلك التقنية يتحول الإنترنت إلى بيئة ثلاثية الأبعاد، يدخل فيها المستخدم ليكون أحد عناصرها، وتصبح حواسه منفصلة عن عالمه الحقيقي ، وللوصول إلى هذا العالم الافتراضي؛ يتم استخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية، وأجهزة أخرى مثل وحدات التحكم في الألعاب ونظارات الواقع المعزز وسماعات الواقع الافتراضي.

ميتافيرس العالم الافتراضي

  • جميع الأنشطة التي يمارسها مستخدمو الإنترنت ستتأثر بشكل مباشر بتقنية الميتافيرس، فالألعاب واجتماعات العمل ستتأثر بهذا العالم.
  • كما سيتأثر التسوق الإلكتروني بهذا العالم الافتراضي، فستكون للمستخدم خلال تسوقه إلكترونيًا القدرة على معاينة الشيء الذي يرغب في شراءه ولكن عن قرب، بدلًا من ظهور المنتجات في مجرد صور مُتاحة على مواقع التسوق الإلكتروني.
  • وتعتمد فكرة الميتافيرس على زيادة في إطلاع المستخدمين على أكبر قدر من بيانات المستخدمين الآخرين، ولن تقتصر تلك البيانات على البيانات الشخصية والصور ومقاطع الفيديو فقط؛ بل ستشمل جميع تفاصيل الحياة في هذا العالم الافتراضي والتي تحاكي الواقع.
  • وبتطور تلك التقنية، ستصبح الأنشطة الإنسانية في الواقع متاحة في هذا العالم بأدق تفاصيلها، وسيصبح الإنسان قادرًا على البقاء في العالم الافتراضي لأطول وقت ممكن، فيمارس مختلف الأنشطة من تسوق وعقد اجتماعات وممارسة ألعاب أو رياضات وهو جالسًا في منزله الافتراضي.
  • وللاشتراك في الاجتماعات الافتراضية للشركات؛ تم إطلاق تطبيق Horizon Workrooms من قِبل شركة ميتا أو فيس بوك سابقًا، هذا التطبيق الذي يمكن الاشتراك فيه باستخدام نظارات الواقع الافتراضي Oculus VR، ولكن نظرًا لارتفاع سعر تلك النظارات، فهي لم تلقي استحسان المستخدمين خاصة في الدول النامية.
  • وتتوقف القدرة على شراء نظارات العالم الافتراضي على اختيار المستخدم الشبيه الافتراضي له “أفاتار”، ليكون هو من يمثله في هذا العالم الافتراضي، ومن ثم يستطيع الدخول في مختلف العوالم الافتراضية والتنقل فيما بينها.
  • ولن تستطيع شركة فيس بوك أو ميتا حاليًا القيام بجميع التطورات التي تحتاج إليها تلك التقنية، وهو ما يحتاج إلى اشتراك كافة الشركات التي تعمل في تلك الصناعة، وذلك من خلال ربط منصاتها ببعضها البعض في هذا العالم عبر الإنترنت، وذلك لضمان نجاح عوالم متيافيرس.

شركات تطوير الميتافيرس

هناك مجموعة من الشركات التي تتنافس على تطوير الميتافيرس في عام 2022 وهي:

  • شركة ميتا: وهي شركة فيس بوك سابقًا، والتي تسعى لإتاحة شبكة واسعة من العوالم الافتراضية ثلاثية الأبعاد للمستخدمين واللاعبين، ولذلك أعلنت عن صددها بتطوير حاسوب عملاق يستطيع إجراء ملايين العمليات في الثانية الواحدة لإتاحة وتشغيل عالم الميتافيرس.
  • شركة إيبيك: وهي من الشركات الساعية لتطوير الميتافيرس، وذلك من خلال طرحها مليون دولار للاستثمار في تطوير تلك التقنية، حتى يتمكن مطوري الألعاب من استكشاف أكبر عدد من الفرص في Web 3.0، فضلًا عن سعيها لنقل عناصر من الشخصيات إلى هذا العالم، وذلك من خلال استثمارها في ستوديو الرسوم المتحركة Spire Animation Studios.
  • شركة انفيديا: تلك الشركة التي تبنت مبادرة تستهدف توزيع نسخ من البرنامج المطور لأصول الميتافيرس  Omnivers وذلك بشكل مجاني، فضلًا عن قيامها بتقديم الدعم لصناع المحتوى والفنانين من أجل إنشاء عوالم افتراضية.
  • شركة أبل: حيث أنشأت مجموعة من التطبيقات الاجتماعية الافتراضية والتي يحتاج مستخدمها إلى نظارة مدمج بها شاشة يتم تثبتها على الرأس، وبالتالي يتمكن من تحريك يده وذراعه للتفاعل في اجتماعات هذا العالم الافتراضي.
  • شركة مايكروسوفت: تسعى شركة مايكروسوفت لتطوير التطبيقات التي يتم تخصيصها للـ Metaverse، فضلًا عن تطويرها منصة Mesh لأجل توحيد التعاون الافتراضي ثلاثي الأبعاد باستخدام مختلف الأجهزة، ولتحقيق أكبر قدر من الأمان للمستخدمين واللاعبين في عالم ميتافيرس؛ حدثت شركة مايكروسوفت شبكتها الاجتماعية AltspaceVR.
  • شركة روبلوكس: تتمثل مساهمة شركة روبلوكس في تطوير الميتافيرس في إنشاء منصة ألعاب مفتوحة يمكن للاعبين من خلالها إنشاء عوالم رقمية وتفاعلية خاصة بهم، فضلًا عن الألعاب العديدة التي توفر عوالم افتراضية والمتوفرة في نظامها الأساسي.
  • شركة أمازون: حيث تسعى شركة أمازون لتطوير مجال المحاكاة والألعاب، حتى يتم إنشاء وتطوير خدمات خاصة بعالم الميتافيرس.
  • شركة سناب شات: سعت شركة سناب شات لتطوير الميتافيرس، وذلك من خلال إتاحة عدسة جديدة وهي عدسة أفاتار والتي تشرح للمستخدمين صورتهم في ميتافيرس، فضلًا عن إطلاقها رموز تعبيرية ثلاثية الأبعاد تم تخصيصها لعالم ميتافيرس.
  • شركة يونيتي: مساهمة من شركة يونيتي في تطوير عالم الميتافيرس، وفرت نظام أساسي لتطوير البرامج ثلاثية الأبعاد، وتوفير أحدث التقنيات والأدوات لتمكين الشركات.

كيفية الدخول إلى عالم الميتافيرس

هناك مجموعة من الأدوات التي يحتاج إليها المستخدم للدخول في عالم الميتافيرس وهي:

  • نظارة Oculus Quest 2: وهي تمنح المستخدم تجربة كاملة لعالم الميتافيرس، ومن خلال تلك النظارة سيقوم المستخدم بتثبيت تطبيق يساعده على خوض تلك التجربة.
  • تطبيق Horizon Worlds: وهو تطبيق اجتماعي طورته شركة ميتا، يتيح للمستخدمين تجربة اجتماعية للتجمع والقيام بعدة أنشطة معًا، حيث يتواصلون مع بعضهم البعض بعد تسجيل كل مستخدم نفسه كأفاتار، ومن الأنشطة التي يمكن القيام بها عبر هذا التطبيق ممارسة العديد من الألعاب وزيارة أماكن متنوعة، مع العلم أن هذا التطبيق غير متوفر في جميع الدول.
  • تطبيق Horizon Venues: يتوفر في هذا التطبيق أحدث التقنيات مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي، ويتيح التطبيق لمستخدميه إمكانية حضور الأحداث الحية من منازلهم بشكل مباشر، مثل الفعاليات الرياضية والأفلام الوثائقية المسجلة والحفلات الموسيقية.
  • تطبيق AltspaceVR: وهو تطبيق تملكه شركة مايكروسوفت، يوفر للمستخدمين تجربة تسمح لهم بالتجمع معًا في عدة عوالم افتراضية، والتعامل مع مختلف الأشخاص من مختلف بلدان العالم.
  • لعبة VRChat: وهي لعبة أطلقتها سماعة Oculus Quest 2، تمكّن المستخدم من دخول العوالم الافتراضية والخروج منها والتنقل فيما بينها، ويُعد ضريح اليابان من أبرز الأماكن المتوفرة في اللعبة والذي يستطيع المستخدم زيارته وملامسة أدق التفاصيل فيه، فيشعر وكأنه في العالم الحقيقي.
     

مقالات ذات صلة