تكنولوجيا

أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي

ما هي أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي؟ وما طريقة إصلاح  ثقل مقود السيارة؟ يعاني الكثير من أصحاب السيارات من مشكلة وجود ثقل كبير في مقود السيارة الكهربائي، الأمر الذي يترتب عليه أن السائق يجد صعوبة بالغة في التحكم في نظام التوجيه الموجود بالسيارة، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى حدوث مخاطر كبيرة مثل الحوادث، لِذا يلزم التعرف على أسباب حدوث هذا العطل، والعمل على علاجها، وهذا ما سنعرفه من خلال موقع مواضيع.

أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي

يعتبر مقود السيارة من أكثر الأجزاء الهامة والأساسية بها، حيث إنه المسؤول الأول في التحكم عن اتجاهات الإطارات، وبالتالي التحكم في خط سير السيارة بشكل عام، وفي حالة حدوث أي خلل في المقود قد يعرض ذلك السيارة وصاحبها إلى أخطار كبيرة لا حصر لها وقد تصل إلى الوفاة، لِذا سوف نقوم بالتعرف على جميع العوامل والأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الخلل، من خلال النقاط التالية:

  • قد ينتج الثقل الموجود في مقود السيارة بسبب وجود أعطال كبيرة في علبة عجلة القيادة.
  • من أهم الأسباب المؤدية إلى هذا الثقل هو تناقص مستوى الزيت بشكل كبير عن الحد المسموح به للسيارة.
  • إذا كان الزيت الذي يضعه السائق في السيارة مليء بالشوائب والرواسب الضارة، فإن ذلك يؤدي إلى الشعور بوجود ثقل كبير في مقود السيارة، نظرًا إلى انسداد وصلات جهاز التوجيه.
  • في حالة تعرض ذراع التوجيه إلى أي عُطل.
  • عندما يكون ضغط الهواء الموجود في إطار السيارة قليل أو كبير، يؤدي ذلك إلى حدوث ثقل في توجيه المقود.
  • من أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي الشائعة هو وجود عيب في نظام التشغيل نفسه، ولا يمكن اكتشاف هذا العطل إلا إذا لجأت السيارة إلى الفحص الدقيق من قِبل متخصصي أعطال أنظمة التوجيه الكهربائية.
  • إذا كانت السيارة تعاني من أي تسريبات في خزان الزيت.
  • عندما تكون التوصيلات الخاصة بمضخة الزيت والمقود تالفة، يؤدي ذلك إلى شعور السائق بوجود ثقل كبير في إمكانية تحريك المقود بشكل جيد.
  • الأعطال التي تحدث في فيوز السيارة تلعب دورًا كبير في إحداث خلل بمقود السيارة، وفي أغلب الأحيان ينتج عن هذا الخلل شعور السائق بأن مقود السيارة أصبح أثقل، مما يجعله غير قادر على التحكم فيه بشكل جيد.
  • إن لم يُتقن السائق التعامل مع النظام الكهربائي الحديث، نظرًا إلى اعتياده على النظام التقليدي، فإن ذلك الأمر يُشعره بوجود ثُقل كبير في مقود السيارة.
  • من الأسباب الشائعة لحدوث ذلك العطل هو تعرض سير السربنتينه للتلف، او التآكل الكبير.

اقرأ أيضًا: رجة في السيارة عند بداية المشي

طريقة إصلاح ثقل مقود السيارة

بعد أن تمكنا من التعرف على جميع أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي، سوف نتطرق إلى ذكر الطريقة الصحيحة التي يلزم اتباعها لإصلاح الأعطال التي تحدث في مقود السيارة، وكما ذكرنا سالفًا أن تلك الأعطال لا يجب التغافل عن إصلاحها أو تجاهلها، نظرًا لأنها من شأنها تعريض حياة السائق إلى الخطر.

لكن يجدر بنا ذكر أن طريقة إصلاح جميع الأعطال التي ينتج عنها خلل في مقود السيارة ، تكمُن في معالجة جميع أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي من الأساس، أو توخي الحذر جيدًا من حدوثها، لِذا سوف نقوم بذكر هذه الطريقة تفصيليًا كما يلي:

  • من الضروري أن تخضع السيارة إلى الفحص بشكل دائم للكشف عن وجود أي أعطال غير مرئية في وصلات مضخة الزيت بمقود السيارة.
  • يلزم الحرص على وضع زيت نظيف إلى السيارة وخالي من جميع الرواسب والشوائب الضارة، حيث إن الزيت الغير نظيف يقوم بسد وصلات مقود السيارة، وبالتالي شعور السائق بوجود ثقل كبير في حركتها.
  • من أهم الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار البحث عن السبب الفعلي لحدوث ذلك الثقل، والابتعاد عن علاج المشكلة بشكل عشوائي.
  • لا يجب المداومة على ترك كميات من الزيت في السيارة أقل من التي تحتاج إليها حتى تعمل، حيث إن ذلك الأمر يؤدي إلى حدوث الكثير من المشكلات في مقود السيارة مع مرور الوقت.
  • يجب عدم التغافل عن مراقبة مستوى الزيت بشكل مستمر، نظرًا لأن تناقص كميته تؤدي إلى حدوث الكثير من الأعطال في السيارة، ومن أبرزها وجود ثُقل كبير في إمكانية التحكم في نظام التوجيه.

اقرأ أيضًا: شحن بطارية السيارة الجافة بالمنزل

مميزات نظام توجيه السيارة الكهربائي

في صدد التعرف على أسباب ثقل مقود السيارة الكهربائي، يجب العلم أن نظام التوجيه الكهربائي في السيارة يعتبر من الأنظمة التي تعتمد عليها أغلب السيارات الحديثة، نظرًا لأن ذلك النظام تمكن من علاج جميع المشكلات التي كان يعاني منها النظام الهيدروليكي، وسوف نذكرها بشيء من التفصيل كما يلي:

  • يعمل النظام الكهربائي على الحد من ثُقل الأحمال الواقعة على السيارة، نظرًا لأنه لا يمتلك الكثير من الأجزاء الخاصة بنظام تشغيله.
  • لا يحتاج النظام الكهربائي إلى الصيانة الدورية بشكل مستمر، نظرًا إلى قلة الأعطال التي قد تطرأ عليه.
  • لا يؤدي استخدام نظام التوجيه الكهربائي إلى استهلاك كميات كبيرة من الوقود في السيارة، ويرجع ذلك إلى أنه لا يعتمد على طاقة الحركة في نظام عمله، ويتم الاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكل أكبر.
  • النظام الكهربائي لا يعد من الأنظمة المعقدة، على عكس النظام الهيدروليكي المعقد.
  • في حالة السير على السرعات العالية يكون المقود الكهربائي أفضل بكثير من الهيدروليكي، ويرجع ذلك إلى أن النظام يتناسب تناسب طردي مع سرعة السيارة، وبالتالي فعند السير سريعًا يصبح المقود أبطء، مما يجعله آمن بشكل كبير.
  • لا يتصل نظام المقود الكهربائي بالمحرك بطريقة ميكانيكية، ولكنه يعتمد بشكل أكبر على الصمامات والحساسات التي من شأنها التكفل بنقل جميع الإشارات من المقود إلى الكمبيوتر.

اقرأ أيضًا: هل يمكن الغاء التيربو في محرك السيارة

عيوب نظام توجيه السيارة الكهربائي

على الرغم من أن نظام مقود السيارة الكهربائي يعتبر من الأنظمة التي تحتوي على الكثير من المميزات، إلا أن ذلك النظام يعاني من بعض العيوب الخطيرة، التي يمكن أن تدفع السائق إلى اختيار النظام الكهربائي الميكانيكي، وهو من الأنظمة الحديثة أيضًا والتي تمكنت من علاج كافة العيوب الموجودة في كلا النظامين، ومن أبرز عيوب نظام التوجيه الكهربائي في السيارة ما يلي:

  • في حالة معاناة أي جزء من أجزاء النظام مثل الحساسات أو الصمامات إلى التلف، فإن تكاليف صيانة تلك الأجزاء تعتبر مرتفعة نسبيًا، نظرًا إلى أن النظام الكهربائي حديث، ولا تتوافر أجزائه بكثرة.
  • عندما يحدث أي عطل في نظام التوجيه الكهربائي، فإن سائق السيارة يواجه صعوبة كبيرة في التحكم في المقود، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى حدوث أخطار وحوادث كبيرة.
  • المقود الذي يعمل بنظام التوجيه الكهربائي، مع الوقت يلاحظ السائق أنه أصبح خفيفًا جدًا عن السابق، الأمر الذي يؤدي إلى ضعف إمكانية السائق في التحكم باتجاهات السيارة، وبالتالي ينتج عن ذلك الكثير من المخاطر.

يعتبر مقود السيارة من أكثر الأجزاء التي تُعاني من أعطال متكررة، لِذا فمن الضروري أن تخضع السيارة إلى الفحص بشكل مستمر، وذلك لعلاج تلك الأعطال فور اكتشافها.