الأسرة والمجتمع

ما هو التبتل بين الرجل والمرأة ؟

ما هو التبتل بين الرجل والمرأة ؟

التبتل بين الرجل والمرأة يعني تركهما أمر النكاح بصورة مطلقة، وهو من الأمور المذمومة والمنهي عنها والدليل على هذا: 

الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: (جَاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إلى بُيُوتِ أزْوَاجِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، يَسْأَلُونَ عن عِبَادَةِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأنَّهُمْ تَقَالُّوهَا، فَقالوا: وأَيْنَ نَحْنُ مِنَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم؟! قدْ غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ وما تَأَخَّرَ، قالَ أحَدُهُمْ: أمَّا أنَا فإنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أبَدًا، وقالَ آخَرُ: أنَا أصُومُ الدَّهْرَ ولَا أُفْطِرُ، وقالَ آخَرُ: أنَا أعْتَزِلُ النِّسَاءَ فلا أتَزَوَّجُ أبَدًا، فَجَاءَ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إليهِم، فَقالَ: أنْتُمُ الَّذِينَ قُلتُمْ كَذَا وكَذَا؟! أَمَا واللَّهِ إنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وأَتْقَاكُمْ له، لَكِنِّي أصُومُ وأُفْطِرُ، وأُصَلِّي وأَرْقُدُ، وأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ، فمَن رَغِبَ عن سُنَّتي فليسَ مِنِّي).

ما معنى تبتل المرأة  ؟

التبتل في اللغة العربية يعني الانقطاع، ويقصد به ترك النكاح وعندما يقال امرأة بتول يعني ذلك سيده منقطعة عن الرجال، لذلك قيل على السيدة مريم بنت عمران البتول. 

ايضًا قبل لفظ البتول على السيدة فاطمة الزهراء بالرغم من تزوجها سيدنا علي بن ابي طالب، لكن سميت بهذا الاسم لانقطاعها عن نساء زمانها دينًا وحسبًا فضلا. 

التبتل هو أمر منهي عنه تمامًا بالشريعة الإسلامية سواء للرجال أو السيدات فقد  رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنهُ قَالَ: “نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله النِّسَاءَ أَنْ يَتَبَتَّلْنَ وَ يُعَطِّلْنَ أَنْفُسَهُنَّ مِنَ الْأَزْوَاجِ” 1.

و رُوِيَ عن الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام أنَّهُ قال: “لَا يَنْبَغِي لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَطِّلَ نَفْسَهَا وَ لَوْ تُعَلِّقُ فِي عُنُقِهَا قِلَادَةً، وَ لَا يَنْبَغِي أَنْ تَدَعَ يَدَهَا مِنَ الْخِضَابِ وَ لَوْ تَمْسَحُهَا مَسْحاً بِالْحِنَّاءِ وَ إِنْ كَانَتْ مُسِنَّةً” 

و عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: دَخَلَتِ امْرَأَةٌ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 3 عليه السلام فَقَالَتْ: أَصْلَحَكَ اللَّهُ إِنِّي امْرَأَةٌ مُتَبَتِّلَةٌ.

فَقَالَ: “وَ مَا التَّبَتُّلُ عِنْدَكِ”؟

قَالَتْ: لَا أَتَزَوَّجُ‏.

قَالَ: “وَ لِمَ”؟

قَالَتْ: أَلْتَمِسُ بِذَلِكَ الْفَضْلَ.

فَقَالَ: “انْصَرِفِي، فَلَوْ كَانَ ذَلِكِ فَضْلًا لَكَانَتْ فَاطِمَةُ عليها السلام أَحَقَّ بِهِ مِنْكِ، إِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَسْبِقُهَا إِلَى الْفَضْلِ” 

ما هي أنواع التبتل ؟

هناك نوعان من التبتل أحدهما تبتل محمود والأخر مذموم وإليك القسمين والمقصود بهم: 

  • التبتل المحمود: يقصد به انقطاع المرء من أجل عباده الله الواحد الآحد وإخلاص العبادة له، بعد أن يقضي الإنسان ما يحتاج إليه وهذا هو نوع محمود وامرنا الله به حيث قال الله تعالى: (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً)
  • وقال تعالى: فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ* وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ. 
  • التبتل المذموم: هو سلوك أهل النصاري في ترك النكاح ومن ثم الترهب في الصوامغ وايضًا ترك كل ما هو شهي ولذيذ حتى في الطعام والتشديد على النفس في العبادة وذلك بخلاف السنة النبوية، وهو أمر منهي عنه فقال سبحانه وتعالى: وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا. 
  • والواجب على المسلم أن يتبع سنة الرسول صل الله عليه وسلم فهو اتقى الناس، وقد حذرنا من التبتل سواء للرجل أو السيدة وجاء ذلك في صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: صنع النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فرخص فيه فتنزه عنه قوم، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فخطب فحمد الله ثم قال: ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه! فوالله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية.