جمال

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

إليكم فيما يلي بعض تجارب استخدام الخلايا الجذعية للبشرة:

التجربة الأولى

  • تقول إحدى السيدات أنها لاحظت أن التجاعيد بدأت تزحف على ملامح وجهها، إذ أنها في الأربعين من عمرها، وهو ما جعلها تفكر في حقن الخلايا الجذعية بناءً على نصيحة الطبيب.
  • وتضيف أنها قررت إجراء تلك العملية، والتي بدأت بقيام الطبيب بوضع مخدر موضعي في الوجه قبل نصف ساعة من إجراء العملية، لتجنب الشعور بأي ألم، ثم سحب عينة من الدم ووضعها في آلة تقوم بفصل مكونات الدم عن بعضها البعض.
  • وتشير إلى أن الطبيب استخلص من الدم الخلايا الجذعية، ثم مزجها بمواد أخرى لزيادة فاعليتها، ثم أحضر أداة بها عدة حقن ومررها على وجهها، ثم حدد عدة نقاط في الوجه لحقنها.
  • وأكدت صاحبة التجربة رضاها التام عنها، لأنها حققت الكثير من النتائج الإيجابية التي كانت تسعى لها.

التجربة الثانية

  • تجربة أخرى ترويها إحدى السيدات قائلة أنها كانت تعاني من التجاعيد التي ظهرت في وجهها وخاصة حول العينين، وهو ما كان يسبب لها إزعاجًا شديدًا.
  • وتقول أنها كانت تستخدم كريمات موصوفة لعلاج مثل تلك الحالات، ولكنها لم تحدث أي فرق، ثم استخدمت الوصفات الطبيعية والتي وجدت أنها بحاجة إلى صبر وجهد كبير حتى تظهر فاعليتها.
  • وتضيف أنها عندما ذهبت إلى الطبيب نصحها باستخدام حقن الخلايا الجذعية، ثم شرح ما هي بالتفصيل، وعدد لها مزاياها، ولذلك قررت أن تخوض تلك التجربة.
  • وتؤكد أنها أجرت تلك الجلسات، ولاحظت بعدها أن بشرتها أصابتها بعض التورمات، ولكن الطبيب أخبرها بأنها أعراض طبيعية وستزول مع مرور الوقت.

تنظيف البشرة بالخلايا الجذعية

  • ليس هناك فتاة لا تبحث عن أفضل الطرق التي تساعدها على زيادة نضارة ونعومة بشرتها، والاحتفاظ بشبابها، ولقد ظهرت العديد من التقنيات الحديثة في عالم التجميل، منها حقن الخلايا الجذعية للبشرة.
  • والخلايا الجذعية هي خلايا تنقسم وتتجدد، وتساعد على تجديد الأنسجة، نظرًا لاحتوائها على نسبة عالية من الببتيدات والأحماض الأمينية، التي تحتاج إليها الأنسجة لإعادة بنائها، ولإصلاح الخلايا التالفة.
  • ولقد أُطلق على تلك الخلايا اسم الجذعية، نظرًا لأن الجذع هو أصل الشيء، وتلك الخلايا هي المسؤولة عن بناء جسم الجنين وتطور أعضاءه، وبنموه تتخصص تلك الخلايا بشكل أكبر، ويصبح لكل عضو خلاياه الجذعية التي تجدد أنسجته، وتصلح التالف منها أو تستبدله.
  • ويتم استخدام تلك التقنية صحيًا منذ فترة الستينات، نتيجة لوجود عدد من حالات الإصابة بسرطان الدم، والتي احتاجت إلى استخدام عملية حقن الخلايا الجذعية، وهو ما وافقت عليه منظمة الغذاء والدواء الأمريكية.
  • ثم توالت استخدامات حقن الخلايا الجذعية، فأصبحت تستخدم في علاج أمراض العظام وخشونة الركبة، كحل بديل للعمليات الجراحية.
  • ونظرًا للنجاح الذي حققته تجارب استخدام حقن الخلايا الجذعية؛ فقد توسعت استخداماتها في مجالات أخرى، ومنها مجال التجميل.
  • ويتم استخراج الخلايا الجذعية من جسم الإنسان الذي سيتم حقنه بها، وتُعد الخلايا الموجودة في الحبل السري والمشيمة المحيطة بالجنين هي من أفضل مناطق استخراج تلك الخلايا، وذلك لشدة حيويتها وفاعليتها، وقدرتها على تجديد الأنسجة في أي جزء بالجسم.
  • كما يتم استخدام الخلايا الجذعية النباتية، وذلك لقدرتها على الانقسام والتجدد، ولكنها ليست قادرة على النمو لتكوين أعضاء وظيفية في الإنسان أو تجديدها، وهو ما يجعل استخدام تلك الخلايا قاصرًا على مجال التجميل فقط، فيتم استخدامها للبشرة.
  • ولذلك، فهناك الكثير من شركات التجميل تضيف مستخلصات الخلايا الجذعية النباتية إلى منتجاتها، على الرغم من أن أفضل وسيلة للاستفادة منها هو حقنها.
  • وهناك 3 أنواع من عملية حقن الوجه بالخلايا الجذعية، النوع الأول هو استخدام الخلايا الدهنية في حقن الخلايا الجذعية، والثاني هو استخلاص الخلايا الجذعية من بين الخلايا الدهنية ومزجها مع خلايا دهنية أخرى، والثالث هو استخدام البلازما الغنية بالبروتينات في حقن الخلايا الجذعية.

فوائد الخلايا الجذعية للوجه

تتم عملية حقن الخلايا الجذعية للوجه من خلال استخدام الطبيب تقنيات معينة من أجل سحب دهون من الجسم، ثم إعادة حقن تلك الدهون في الوجه أو مناطق معينة فيه، ومن أهم فوائد تلك التقنية ما يلي:

  • تزيد الخلايا الجذعية من نضارة وإشراق البشرة.
  • تمنح البشرة خلايا جديدة لديها القدرة على إفراز الكولاجين.
  • تعمل على علاج التجاعيد التي تظهر على الوجه، وخاصة الجبهة وحول الفم.
  • تزيل آثار الندوب والجروح.
  • تحتوي الخلايا الجذعية للبشرة على مرطبات ونسبة من الماء، وبالتالي فهي فعالة في زيادة رطوبة ومرونة البشرة.
  • تقضي على الشوادر الحرة التي تسبب موت الخلايا، نظرًا لاحتوائها على مضادات الأكسدة.
  • تعمل على علاج تراخي الجفون والبشرة.
  • تزيل الهالات السوداء التي تظهر تحت العين.
  • تعمل على تجديد خلايا البشرة.
  • تساعد على حصول البشرة على التغذية التي تحتاج إليها لأجل نضارتها، وذلك من خلال قيامها بتزويد الخلايا الدهنية التي تم حقنها بأوعية دموية جديدة.

الخلايا الجذعية للتصبغات

  • من أهم فوائد الخلايا الجذعية للبشرة، أنها تمنحها لونًا موحدًا، وبالتالي فهي تقضي على التصبغات الموجودة في البشرة والناتجة عن الإصابة السابقة بحب الشباب.

شروط استخدام الخلايا الجذعية للبشرة

يستخدم تقنية حقن الخلايا الجذعية للبشرة كل ظهرت عليه تجاعيد الوجه، أو لديه جروح أو ندوب في البشرة، ولكن يُشترط لإتمام تلك العملية توفر الشروط التالية:

  • عدم الإصابة بأي مرض مزمن، مثل ضغط الدم والسكري وسيولة الدم، لتجنب تعرض الشخص لمخاطر خلال العملية.
  • عدم التدخين، لأن التدخين قد يؤخر التعافي من العملية، ويضيع فوائدها.
  • قبل إجراء عملية حقن الخلايا الجذعية بفترة كافية؛ يجب الامتناع عن تناول الأدوية التي تسبب سيولة الدم، لتجنب الإصابة بكدمات خلال العملية.

أضرار الخلايا الجذعية للبشرة

على الرغم من الفوائد المتعددة لعملية حقن الخلايا الجذعية للبشرة؛ إلا أن هناك عدة أضرار تنتج عن استخدامها وهي:

  • قد يُصاب الجسم ببعض الأضرار خلال سحب الدهون التي تحتوي على الخلايا الجذعية.
  • في حال سحب الخلايا الجذعية من شخص وحقن شخص آخر بها؛ فقد تزيد فرص رفض النسيج المستهدف لتلك الخلايا.
  • هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن استخدام حقن الخلايا الجذعية، نتيجة إهمال الطبيب أو ارتكابه خطأ في إحدى الخطوات، ويرجع ذلك لعدم امتلاك الطبيب المهارة العالية المطلوبة لإجراء مثل تلك العمليات.
  • في بعض الحالات، قد يصعب الحصول على عينة الخلايا الجذعية الجنينية، ولذلك يستبدلها الأطباء بالخلايا الجذعية البالغة من النسيج الدهني.
  • قبل استخدام تلك التقنية، يحصل المريض على علاج كيميائي للقضاء على الخلايا التالفة، حتى ينتج الجسم خلايا جديدة وسليمة بعد أسابيع أو أشهر، وخلال تلك الفترة يتعرض الجسم لمخاطر مثل نقص الصفائح الدموية، نقص في خلايا الدم الحمراء، نقص في خلايا الدم البيضاء.

ولضمان الحصول على أفضل نتائج من تقنية الخلايا الجذعية للوجه؛ يُنصح باختيار طبيب ذو خبرة ومهارة في هذا المجال، وأيضًا اختيار مركز التجميل المجهز بأحدث وأفضل الأجهزة، كما يُفضل أن تكون العينات التي يُحقن بها الشخص تم سحبها من جسمه وليس من جسم شخص آخر.

سعر جلسة الخلايا الجذعية للوجه

  • من أهم عيوب استخدام تقنية الخلايا الجذعية، هو ارتفاع تكلفتها، نظرًا لتعدد المواد المُستخدمة في سحب العينات وفصلها وتنقيتها في المعامل المخصصة لذلك.
  • وفيما يخص تكلفة حقن الخلايا الجذعية؛ فهي تختلف باختلاف كل بلد، والمركز والتقنيات التي تُستخدم فيها.
  • وبشكل عام، يمكن القول أن تكلفة استخدام تلك التقنية يبدأ من 25 ألف دولار أمريكي.

الفرق بين الخلايا الجذعية والبلازما للوجه

يتمثل الفرق بين الخلايا الجذعية والبلازما للوجه فيما يلي:

  • الخلايا الجذعية هي خلايا بدائية، يتم استخلاصها من أنسجة البالغين أو من الأجنة، حيث يتم فصلها عن عدة أنسجة، وزرعها في بيئات صعبة، ولا بد من مرور عدة أسابيع حتى تنمو قبل استخدامها للعلاج.
  • أما البلازما فهي مكون في الدم، به تركيزات تفوق القيم الطبيعية من الصفائح الدموية، بمقدار 5 مرات، وتُعرف الصفائح الدموية بغناها  بعوامل النمو التي تساعد على تكوين الجلطات الدموية خلال الإصابة، وبمقدار تركيزات الصفائح الدموية يكون التئام الجروح في الأنسجة التالفة.
  • ويمكن القول أن حقن البلازما هي جزء من علاج المتابعة، بعد الحصول على حقن الخلايا الجذعية، نظرًا لعمل الخلايا الجذعية والبلازما سويًا في إصلاح الأنسجة التالفة وتجديدها.