أدبيات

أنواع الغزل في العصر العباسي

أنواع الغزل في العصر العباسي سوف نتحدث كذلك عن لماذا كثر الغزل في العصر العباسي؟ وما موقف الشعراء من الغزل في العصر العباسي؟ واجمل ما قيل في الغزل في العصر العباسي كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أنواع الغزل في العصر العباسي

1-الغزل الصريح في العصر العباسي
ازدهر العلم والأدب في العصر العبّاسيّ ازدهاراً كبيرًا، بسبب إكرام العلماء والشّعراء من قبل الخلفاء والولاة والوزراء، وكان للأدب ظهوره المميّز، فقد ازدهر شعرًا ونثرًا، وانتشر في ذلك العصر انتشارًا واسعًا، وطغى غرض الغزل من بين أغراض الشّعر بشكل مفرط، فتغنّى به كثير من الشّعراء.
2-الغزل الديري
وهو نوع من الغزل الصّريح، ارتبط بالمكان الذي قيل فيه، وهو الدّير، (من أماكن عبادة النّصارى )، يذكر فيه الشاعر أعياد النّصار وعقائدهم وبعض الألفاظ المتبطة بهم، وفي أغلبه جاء بالتّغزّل بالغلمان من النّصارى، أمّا الاتّجاه الفاحش وما يحتويه من تهتّك، فقليلٌ بسبب ضياع الشّعر من جهة، ومن جهةٍ ثانية لامتناع الرّواة من روايته، ومن شعرائه بكر بن خارجة الذي تغزّل بغلامٍ نصرانيّ، وفقد عقله بسبب تعلّقه الشديد به.
3-الغزل بالمؤنث
توسّع الشّعراء في مجال اللّهو والفجور، منجرّين وراء الإباحيّة الزّائدة والمجون العابث، بعد انتشار مجالس اللّهو والشّراب التي غصّت بالقيان والمغنّيات اللّائي خلعن ثياب العفّة، وغلب عليهنّ الفجور، وغرق الكثير من الشّعراء في اللّذائذ ومعاقرة كؤوس الشّهوات، حتّى اتّهم البعض منهم في عقيدته، ومثال ذلك بشّار بن برد في وصفه لفاتنة وصفًا يعجز عنه المبصرون.
4-الغزل بالمذكر
بلغ الغزل الصّريح في العصر العبّاسيّ من شدّة موجة المجون حدًا، أن ينتشر التّغزّل بالغلمان، بشكل علنيّ وصريح، وقد كان أبو نُوَاس من أوائل شعراء الغزل الصّريح في العصر العبّاسيّ، وأوّل من طرق باب التّغزّل بالغلمان، لأسباب نفسيّة على الأكثر، فقد اعتمده في مطالع قصائده، عوضًا عن الوقوف على الأطلال، ومخاطبة النّساء، وتابعه الكثير من الشّعراء.

لماذا كثر الغزل في العصر العباسي؟

-كثرة الجواري بمنازل الخلفاء والأمراء وانتشار مراتع اللهو.
-انتشار مجالس الغناء والشراب وأندية اللهو والمجون.
-انتشار طبقة من الغلمان ممن كانوا يمتهنون الإغواء والفساد.
-شيوع صور التحلل الخلقي وتأثير الغرائز على الشعر الغزلي.
-التأثر بالمجتمعات المحيطة: ورث المجتمع العباسيّ عادات وتقاليد المجتمع الفارسيّ من لهو ومجون، وتعددت فيه ديانات كثيرة متنوعة من مجوس وغير المجوس إلى جانب كثرة الزنادقة والملحدين، الذين كانوا لا يأبهون لدينٍ، فيطلقون العنان لأنفسِهم بارتكاب أنواع شتّى من الآثام.
-انتشار ظاهرة بيع الجواري والقِيان: كان العباسيّون يشترون الجواري والقِيان أيْ:المغنّيات- بكثرة من جنسيّات مختلفة، وكنّ يتمتعن بفنون الإغواء ليجذبن الشعراءإليهنّ، ممّا أدى إلى زيادة الفتنة وانتشار الفساد، وساعد ذلك على ظهور الغزل الصريح.

ما موقف الشعراء من الغزل في العصر العباسي؟

-شهدت بواكير العصر العباسي نبوغ عدد وفير من الشعراء المبدعين الذين اتسمت أشعارهم بملامح الجدة وانطوت على رواء الحداثة، وبدا جلياً أن الغلبة لم تعد لمنازع القديم ونماذجه الموروثة، وهكذا أخذت الأنظار تتجه إلى بشار بن برد و أبي نواس و أبي العتاهية و مسلم بن الوليد و الحسين ابن الضحاك و علي بن الجهم وأمثالهم ممن فاضت قرائحهم بشعر جديد بات مهوى أفئدة الجيل.
-وقد تجلى هذا الانعطاف على لسان أبي عمرو بن العلاء (ت154هـ/770م) وطبقته المحافظة من الرواة واللغويين الذين كانوا قيمين على حركة النقد والتأليف حين قال: «قد حسن هذا الشعر وكثر، حتى لقد هممت بروايته.
-حرص شعراء العصر العباسي ونقاده بوجه عام على أن يدور شعرهم في فلك الأغراض الموروثة، وأن تنتسج أغراضه على منوال الفحول المتقدمين.
-فحافظ المديح على منزلته السالفة تبعاً لارتباطه الوثيق ببلاط الخلفاء والملوك، ومجالس الأمراء والولاة، ولكونه السبيل الأول للحظوة عند أولي الأمر، والطريق الأقصر لبلوغ الشهرة المنشودة.

اجمل ما قيل في الغزل في العصر العباسي

يقال:غازل الكلب الظّبي، إذا عدا في أثره، فلحقه، وظفر به، ثمّ عدل عنه، ومنه مغازلة النّساء، فالغزل غرض شعريّ قديم، ويعدّ من أهمّ أغراض الشّعر، وقد فرّق القدماء بينه وبين النّسيب، بينما في العصر العبّاسيّ، كان للغزل أنواع: الغزل العفيف، والغزل الصّوفيّ والغزل الصّريح.
وقد شاع وانتشر الغزل الصّريح في العصر العبّاسيّ، بسبب اختلاط العرب بالأمم الأخرى، وشيوع صور التّحلّل الخلقيّ عند البعض منهم، وتاليًا تفصيل ذلك.

ظهرت المقالة أنواع الغزل في العصر العباسي أولاً على مواضيع.