إسلاميات

تعريف الخيانة في علم النفس

تعريف الخيانة في علم النفس وكذلك الخيانة الزوجية في علم النفس، كما سنقوم بذكر علاج الخيانة الزوجية في علم النفس، وكذلك سنتحدث عن هل الخيانة دليل على عدم الحب، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

تعريف الخيانة في علم النفس

لم يتفق علماء النفس على وضع تعريف محدد وواضح للخيانة يشبه في صياغته التعريفات العلمية الموجود في القواميس والمراجع البحثية، إلا أنه وفقًا لأغلب وجهات نظر علماء النفس فإن الخيانة هي نقض العهد أيًا كان نوعه وهي تصرف مذموم ومرفوض دينيًا وأخلاقيًا وترفضه جميع الثقافات، كما يعتبر الخائن شخص أناني لا يراعي مشاعر من حوله ولا يفكر إلا في نفسه وغير جدير بثقة الأخرين.

الخيانة الزوجية في علم النفس

يحب الأطراف في العلاقات الزوجية الوصول إلى بر الأمان أو الإحساس بالاطمئنان مع شريك حياته، وللوصول إلى الحياة الزوجية التي تخلو من الخيانات الزوجية أو المشاكل الكبيرة، يجب أن تبنى هذه العلاقات على الحب والصدق والصراحة والتفاهم والاحترام المتبادل بين الأطراف والتعاون بين الزوجين، ولكن هناك العديد من الأمور التي تجعل الحياة الزوجية غير مستقرة ولا تخلو من المشاكل، ومن أهم أسباب حدوث الخيانات الزوجية عموما هو عدم الاستقرار والمشاكل الدائمة بين الزوجين.
وتعتبر الخيانة الزوجية من أسوء المراحل التي يمكن للزوجين الوصول إليها، فهي مشكلة كبيرة يعاني منها معظم الأزواج ولمعالجة هذه المشكلة يجب الابتعاد تماما عن فكرة الانفصال خصوصا إذا كان الزوجين يرغبون في استمرار العيشة معا، ولحل مشكلة الخيانة الزوجية يجب معرفة السبب الرئيسي لها، فالخيانة الزوجية هي رغبة الزوجة بشخص أخر غير زوجها والعكس صحيح، وتكون الخيانة بين الأزواج عبارة عن الرغبة بالتمتع سواء الجنسي أو اللفظي مع شخص أخر غير الزوج أو الزوجة، ومن أسباب الخيانة الزوجية في علم النفس ما يلي:
– البعد عن الله وعن الدين، حيث يعتبر الزواج قائم على مبدأ الدين الإسلامي ومن مبادئه الحياة الكريمة.
– تنشأ الخيانة الزوجية بين الأزواج إذا كان لأحد الزوجين تجربة سيئة ويكون نشأ في عائلة يحدث فيها خيانات زوجية.
– إذا كانت هناك علاقة غير شريعة بين أحد الأطراف قبل الزواج، مثل علاقة جنسية أو حب قديم ظهر مرة أخرى.
– الفتور بين الأزواج وعدم وجود مشاعر الحب التي تمنع وجود خيانة من الأساس.
– الاختلاط المبالغ به بالرجال أو النساء في أماكن العمل أو المجتمع عموما.
– عدم اهتمام الزوج أو الزوجة بمظهرهم حيث يبدون بمظهر غير لائق أو جذاب للطرف الأخر.
– عدم امتلاك أحد الأطراف مستوى الجمال المطلوب من قبل الآخر.
– الفتور أو البرود الجنسي عند أحد الأطراف.
– عدم وجود توافق اجتماعي وفكري وثقافي بين الطرفين.
– التدخلات في الحياة الزوجية من قبل الأطراف الأخرى مثل الأهل والأصدقاء.
– التعرض للأمراض الجنسية أو الأمراض التي تجعل الجسد ضعيف وهش مما يجعل الطرف الآخر يفكر في خيانة شريكه.
– مشاهدة الأفلام الساخنة أو إدمان المواقع الإباحية.
– وجود فارق عمر كبير بين الزوجين.
– عدم توافق الأفكار والمعتقدات والتي تؤدي إلى حدوث ملل بين الزوجين.
– إصابة أحد الأطراف بالاضطرابات النفسية والعقد.
– إصابة الزوج أو الزوجة بحالة تسمى الشذوذ الجنسي مما يدفع الأخر على خيانة الأخر.
– المشاكل والخلافات الدائمة والتي لا تنتهي.
– انشغال أحد الأطراف بالحياة العملية وإهمال الحياة الزوجية والاهتمام بالزوجة أو الزوج.

علاج الخيانة الزوجية في علم النفس

اتفق علماء النفس على وجود أسباب معينة تؤدي إلى حدوث الخيانة الزوجية إلا أنهم اختلفوا في كيفية اختيار العلاج المناسب لهذه المشكلة، ولكن على الرغم من ذلك فإن العلاج يكمن في رغبة الزوجة والزوج في الاستمرار وتخطي هذه المشكلة أم لا، وفي ضوء ذلك يقدم بعض أطباء علم النفس مجموعة من الاقتراحات والآراء أهمها:
– يرى بعض أطباء علم النفس أن التجاهل أحد أهم وأفضل العلاجات المناسبة لعلاج الخيانة الزوجية وذلك عن طريق تجاهل الزوجة لمعرفة ذلك ثم القيام والبحث عن السبب وراء خيانة زوجها لها والعمل على تغييره وإصلاحه حتى لا تفقد الزوجة العلاقة بينها وبين زوجها في لحظة غضب وتتسبب في حدوث تفكك أسرى.
– في حين يرى بعض الأطباء الآخرين أن المصارحة المباشرة والمواجهة تعد من أفضل الطرق في العلاج، ولكن شرط عدم وجود أي أطراف أخرى من ناحية الزوجين فقط الزوج والزوجة، حيث يقوم كل منهما بمصارحة الآخر ومعرفة السبب الحقيقي وراء الخيانة وكيفية علاجه ومدى تقبل الوضع لكل منهم والرغبة في الاستمرار بعد ذلك أم لا.
– على الصعيد الآخر يرى بعض الأطباء أن إعطاء الطرف الآخر الثقة المتبادلة قد يجعله يعدل عن الخيانة الزوجية، ويرى الحياة الزوجية بمنظور آخر يجعله يشعر بالندم على فعلته.
– كما يرى بعض الأطباء النفسيين أن الزوجة هي التي يجب أن تتحمل المسؤولية الكاملة في خيانة زوجها لها، فبعض السيدات يهملن أزواجهن عن طريق عدم الاهتمام بنفسها وبنظافتها الشخصية أو الاهتمام بالأولاد بشكل مفرط وعدم إعطاء الزوج الاهتمام والأولوية الكافية مثل فترة الخطوبة أو الشهور الأولى من الزواج، مما يجعل الزوج يشعر بالملل والنفور والبحث عن الاهتمام في مكان آخر.
– أما بالنسبة لأكثر أنواع العلاجات المتفق عليها من جهة الأطباء علم النفس في علاج الخيانة الزوجية هي الحرص على التوعية الصحيحة للزوجين وأهمية الترابط الأسري من خلال محاولة تغيير الروتين اليومي بأقل الأشياء والاهتمام بمشاعر الزوج والزوجة وتدعيم الحس الأخلاقي والديني بينهم لتجنب الوقوع في الخيانة الزوجية.

هل الخيانة دليل على عدم الحب

ان الخيانة لا تعني دائما عدم الحب وانخفاض المشاعر العاطفية التي كانت توجد بينهم، كل ما في الامر انها عدم اتخاذ القرار السليم وانفعال الشخص ويعود ذلك لعدة أسباب مختلفة ولكن بشكل عام لم يثبت أن الخيانة تعني عدم حب الشخص للطرف الآخر ولا تدل على نقص مشاعره بل أنه يمر بازمة او مشكله شخصيه يعاني منها تلك الفترة.

ظهرت المقالة تعريف الخيانة في علم النفس أولاً على مواضيع.

مقالات ذات صلة